18 قتيلا وجريحا بقصف للنظام على مدينة بدرعا أول أيام العيد و"قسد" تنذر النازحين غرب الرقة بإخلاء مخيماتهم

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 يونيو، 2018 11:56:39 ص تقرير عسكري جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

وثق ناشطون مقتل وجرح  18 مدنيا بينهم أطفال بقصف لقوات النظام السوري على مدينة الحارة شمال درعا جنوبي سوريا في أول أيام عيد الفطر، حيث قال الناشطون إن القصف أسفر عن مقتل خمسة مدنيين بينهم طفلان ورجل نازح من بلدة عقربا، وإصابة 13 آخرين.

وقصفت قوات النظام المدينة بعشرين قذيفة صاروخية "صناعة إيرانية" شديدة الانفجار، فيما توعد قائد "لواء شهداء الحارة" التابع للجيش السوري الحر بالرد على كل من ميليشيا "حزب الله" اللبنانية والميليشيات الإيرانية المتمركزة في بلدة دير العدس وتلال فاطمة وتل قرين.

بموازاة ذلك، اشتكى الكادر الطبي في مشفى مدينة الحارة من نقص حاد بالأدوية والمعدات الطبية وسط غياب الدعم.

وقال مدير المشفى الطبيب محمد أبو زيد بتصريح إلى "سمارت" الجمعة، إن المشفى لم يتلقى أي دعم من المنظمات الإنسانية والإغاثية أو من مديرية الصحة منذ أكثر من عام، مشيرا أن المشفى يعاني من نقص كبير بالمستلزمات الطبية وعدم القدرة على تقديم الخدمات في ظل الوضع الراهن.

وأكد "أبو زيد" أن معظم الحالات الحرجة التي وصلت اليوم بعد قصف قوات النظام السوري للمدينة حولت لمشافي أخرى، واقتصار عمل المشفى على الحالات الخفيفة والإسعافات الأولية.

وفي السويداء القريبة، اندلعت اشتباكات بين قوات النظام السوري وتنظيم "الدولة الإسلامية" ليل الجمعة - السبت، في أجزاء من البادية السورية شرقي المحافظة وسط قصف جوي ومدفعي على مواقع الأخير.

وقال ناشطون، إن الاشتباكات اندلعت في منطقة "الهرمية" (شمالي شرقي السويداء)، دون توفر تفاصيل عن حجم الخسائر  في صفوف الطرفين، حيث ترافقت الاشتباكات مع قصف لطائرات حربية يرجح أنها للنظام على منطقة "الكراع"، إضافة لقصف مدفعي على مناطق "الهبيرية" و"خربة المباشي" و"الطمثونة".

أما في إدلب شمالا، نجا قيادي في "هيئة تحرير الشام" السبت، محاولة اغتيال نفذها مجهولون في مدينة سرمدا بالريف الشمالي، عبر إطلاق النار عليه من سيارة يستقلونها، بينما قتل تقني متخصص بالاتصالات والإشارة من قبل مجهولين قاموا باستهدافه على طريق معرتمصرين إدلب خلال الليل، دون توفر معلومات عن الجهة المسؤولة عن اغتياله.

من جهة أخرى أوقف "لواء عاصفة الشمال" التابع للجيش السوري الحر خمسة مقاتلين تابعين له بعد إطلاقهم النار عشوائيا في حديقة مدينة اعزاز، حيث جرد المقاتلون من أسلحتهم وحكم عليهم بالسجن دون تحديد المدة.

وتسبب إطلاق النار بحالة من الهلع والخوف في صفوف الأطفال والأهالي المتواجدين في الحديقة خلال نزهتهم بأول يوم من عيد الفطر.

 

في سياق آخر، أنذرت المخابرات التابعة لـ "وحدات حماية الشعب" الكردية النازحين في عدة مخيمات عشوائية قرب قرى الأندلس وفتيح والرشيد والسلحبية والعجاج بريف الرقي الغربي، بإخلائها خلال مدة 72 ساعة.

وأوضح الشهود، أن "الاستخبارات" أخبرت النازحين بالتوجه إلى مخيم "المحمودلي" المنشأ حديثا غرب مدينة الرقة، مشيرين أن أعداد النازحين في المخيمات العشوائية المنتشرة في الرقة تتجاوز 100 ألف نسمة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 يونيو، 2018 11:56:39 ص تقرير عسكري جريمة حرب
التقرير السابق
قتلى وجرحى بقصف للتحالف الدولي بدير الزور وحواجز النظام تطلب "عيدية" من السكان بمدينة حماة
التقرير التالي
قتلى وجرحى للنظام شمال حماة و"الحر" يعتقل مقاتلين له على خلفية تعذيب مدني بمنطقة عفرين