تصعيد عسكري جنوبي البلاد ومدارس إيرانية شرقها لتعليم اللغة الفارسية

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من جنوبي سوريا، قتل مدنيان وجرح آخرون الثلاثاء، بقصف لقوات النظام السوري على منطقة اللجاة والريف الشمالي الشرقي لمحافظة درعا.

ورفعت الكوادر الطبية العاملة في محافظة درعا جاهزيتها استعدادا لاستقبال جرحى الجيش السوري الحر بعد توقعات ببدء قوات النظام السوري عمل عسكري.

بدورها وضعت قوات النظام السوري أهالي قرية البستان في منطقة اللجاة شرقي محافظة درعا، أمام خيارين إمّا تسليمها "سلميا"، أو شن عمل عسكري والدخول لها بالقوة.

من جانبه قال مجلس محافظة درعا "الحرة" الثلاثاء، إنه فعّل خطط الطوارئ لاستقبال أي نازحين قادمين من مناطق المعارك بين قوات النظام السوري وفصائل الجيش السوري الحر بالمحافظة.

عززت قوات النظام السوري مواقعها العسكرية شمال منطقة اللجاة (75 كم شمال شرق محافظة درعا) جنوبي سوريا، بعد هجوم فصائل الجيش السوري الحر عليها.

أما في القنيطرة، جرح طفل وقيادي في "جبهة تحرير سوريا" الثلاثاء، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب قرية سويسة (20 كم جنوب مدينة القنيطرة).

وفي السويداء، قتل وجرح عدد من قوات النظام السوري وتنظيم "الدولة الإسلامية" الثلاثاء، باشتباكات بين الطرفين  شمال شرق السويداء جنوبي سوريا.

وفي الشرق، التحق 250 طفل من مدينتي البوكمال والميادين قرب دير الزور شرقي سوريا، بمدارس إيرانية لتعلم اللغة الفارسية، حسب ناشطين محليين

إلى الشمال السوري، أعلنت هيئات طبية في مدينة إدلب الثلاثاء إضرابها عن العمل لمدة ثلاثة أيام اعتراضا على "الانتهاكات" التي تتعرض لها الكوادر الطبية في المدينة.

وفي نفس السياق، أفرجت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، عن طبيب موقوف لديها في مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون إن "تحرير الشام" أفرجت عن اختصاصي تجميل الأسنان الطبيب "مازن دخان"، بعد ساعات من إيقافه في مزرعته الواقعة غرب المدينة.

من جهة أخرى بدأ 59400 لاجئ سوري بالعودة إلى تركيا عن طريق معبر باب الهوى الحدودي شمالي محافظة إدلب، بعد أن قضوا إجازة العيد في بلادهم.

بدأت الثلاثاء، امتحانات شهادتي التعليم الإعدادي والثانوي في المراكز الامتحانية التابعة لمديرية التربية في الحكومة السورية المؤقتة بمحافظة إدلب شمالي سوريا

أما في حلب، احترقت محاصيل زراعية تقدر قيمتها بـ250 مليون ليرة سورية نتيجة استهداف قوات النظام السوري أراض زراعية جنوب مدينة حلب.

ثقافيا بدأت الثلاثاء، امتحانات شهادتي التعليم الإعدادي والثانوي في المراكز الامتحانية التابعة لمديرية التربية في الحكومة السورية المؤقتة بمحافظة حلب شمالي سوريا.

بالانتقال إلى الوسط، اشتكى أهالي من مدينة حماة وسط سوريا، الثلاثاء، من ارتفاع أسعار تذاكر النقل بالحافلات (البولمانات) باتجاه العاصمة السورية دمشق.

من جهة أخرى، قال مصدر طبي لـ"سمارت" الثلاثاء،  أن 20 طفلا أصيبوا نتيجة ألعاب العيد في مدينة حماة وسط سوريا.

ثقافيا، بدأت الثلاثاء، امتحانات شهادتي التعليم الأساسي (الإعدادي) والثانوي في محافظة حماة وسط سوريا.

وقال مدير المجمع التربوي التابع لمديرية التربية "الحرة" في المحافظة خالد الفارس لـ"سمارت" إن عدد المتقدمين لامتحان التعليم الأساسي 593 طالبا والتعليم الثانوي بفرعيه العلمي والأدبي 410 طلاب، مشيرا أن أجواء الامتحانات هادئة ومستوى الأسئلة جيد ومناسب للطلاب.

خدميا، أعلن المجلس المحلي الموحد لناحية الزيارة (73 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا، تلوث الأراضي الزراعية ومصادر المياه بسبب انتشار النفايات.

وفي حمص، قال ناشطون محليون الثلاثاء، إن الميليشيات الإيرانية تشتري منازل المدنيين في مدينة تدمر (220 كم شمال شرق العاصمة السورية دمشق) اللاجئين في تركيا وأوروبا.

أما شمالي شرقي البلاد، 
فرضت "الإدارة الذاتية" الكردية مناهج تعليمية خاصة بها على طلاب المرحلة الثانوية في مناطق سيطرتها شمالي وشمالي شرقي سوريا.

جرح مدنيان الثلاثاء، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية الراوية غرب مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا

المستجدات السياسية والدولية:

بحث مسؤولان روسي وإسرائيلي خلال لقاء جمعهما في العاصمة الروسية موسكو الثلاثاء التوصل لاتفاق حول جنوبي سوريا.

وقالت صحيفة "يدعوت أحرنوت" إن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مير بن شابات بحث مع نظيره الروسي نيكولاي باتروشيف محاولات التوصل لاتفاق بين إسرائيل والأردن والولايات المتحدة، حول انتشار قوات النظام السوري في جنوبي البلاد.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
تصعيد عسكري جنوبي البلاد وتركيا تسيير دوريات في منطقة منبج ضمن إطار الاتفاق مع أمريكا
التقرير التالي
نزوح مئات المدنيين في درعا بسبب قصف النظام وروسيا لا تستبعد نشر شرطتها العسكرية جنوبي سوريا