"الحر" يتبنى مقتل قيادي إيراني بدرعا وقوات النظام ترسل تعزيزات إليها

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يونيو، 2018 8:04:42 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي الجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والمحلية:

تبنى الجيش السوري الحر السبت، مقتل قيادي بالحرس الثوري الإيراني في محافظة درعا جنوبي سوريا.

وقال عضو المكتب الإعلامي لفصيل "الفرقة 401 مشاة" الملقب بـ"ريسان الجولان" في تصريح إلى "سمارت" إن قصف مدفعي وصاروخي لهم خلال اليومين الماضيين استهدف غرفة عمليات بـ"كتيبة الراراد" في محيط بلدة ناحتة أسفر عن مقتل القيادي "شاهرخ دایی پور" تولد کرمانشاه الإيرانية.

وأفاد مصدر عسكري خاص لـ "سمارت" بوصول رتل عسكري وصفه بـ "الضخم" لقوات النظام إلى بلدة دير البخت (60 كم شمال غرب مدينة درعا) جنوبي سوريا، تزامنا مع الحملة العسكرية التي يشنها النظام على المنطقة.

وأفاد قيادي في الجيش السوري الحر بتصريح إلى "سمارت" أن قوات النظام تسعى لفصل منطقة اللجاة شمال شرق محافظة درعا جنوبي سوريا، عن بقية مناطق سيطرة الفصائل عبر محاولة التقدم في قرى محددة.

واحترقت مساحات من الأراضي المزروعة بمحاصيل زراعية قرب بلدة الكرك الشرقي في ريف درعا جنوبي سوريا، جراء تعرضها لقصف بقذائف تحوي مادة الفوسفور الحارق من مقرات قوات النظام في ريف السويداء، تزامنا مع قصف مدفعي وجوي على قرى المنطقة.

في السويداء، قتل عدد من عناصر قوات النظام السوري والميليشيات المساندة له وجرح آخرون، السبت، جراء استهداف مواقعهم في ريف الغربي للمحافظة من قبل فصائل الجيش السوري الحر في محافظة درعا ردا على قصفها المناطق السكنية.

شمالي البلاد، اتهم إعلامي فصيل "لواء الشمال" التابع للجيش السوري الحر بتوقيف ثلاثة إعلاميين من الحسكة قرب مدينة منبج شرق حلب شمالي سوريا، بينما نفى المكتب الإعلامي للفصيل ذلك.

وتظاهر مدنيون في مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) احتجاجا على اعتقال حركة "أحرار الشام الإسلامية" لأشخاص في المدينة على خلفية اغتيال قيادي في صفوفها.

في إدلب، نظمت كوادر مشفى "السلام" في مدينة معرة النعمان (35 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، وقفة احتجاجية تنديدا باستمرار عمليات الخطف والاعتقال بحق العاملين في المجال الطبي.

وسط البلاد، داهمت قوات النظام السوري السبت، بلدة تقسيس (33كم جنوب مدينة حماة) وسط سوريا، بحثا عن خمسة عشر شخصا كانوا ينتمون لفصائل عسكرية ووقعوا على "تسوية"، بعد رفع أهال دعاوي قضائية ضدهم.

شرقي البلاد، اعتقلت قوات النظام السوري السبت، مدنيين في مدينة القامشلي ( (82 كم شمال شرق مدينة  الحسكة) شمالي شرقي سوريا، تزامنا مع تعزيز نقاطها في المدينة.

وقال شهود عيان لـ"سمارت" إن مخابرات النظام اعتقلت عددا من المدنيين تحت سن الأربعين من داخل المشفى الوطني في مدينة القامشلي واقتادتهم إلى جهة مجهولة، دون معرفة ما إذا كان التوقيف للتحقيق معهم أو سوقهم للتجنيد.

في الرقة، قال طبيب شرعي في "فريق الاستجابة الأولية" إن المقبرة الجماعية التي اكتشفوها حديثا في حديقة الحيوان جنوبي الرقة شمالي شرقي سوريا، تحوي مالا يقل عن 300 جثة.

المستجدات السياسية والدولية:

أعلنت القوات العراقية السبت، مقتل 45 قياديا وعنصرا من تنظيم "الدولة الإسلامية" نتيجة قصف جوي له على محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقالت القوات الجوية العراقية في بيان على صفحتها الرسمية في "فيسبوك" إن طائرات من نوع "F16" شنت غارات على ثلاثة مقرات للتنظيم في مدينة هجين، ما أسفر عن تدميرها وقتل من فيها.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يونيو، 2018 8:04:42 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي الجيش السوري الحر
التقرير السابق
ضحايا وإعلان ريف درعا الشرقي منكوبا بسبب القصف وقتلى للنظام بقصف لـ"التحالف" شرق حمص
التقرير التالي
روسيا تدخل معركة درعا و"قوات شيخ الكرامة" تحذرها من أي استفزاز بالسويداء و"الأسايش" تفرض حالة الطوارئ بالرقة