روسيا تدخل معركة درعا و"قوات شيخ الكرامة" تحذرها من أي استفزاز بالسويداء و"الأسايش" تفرض حالة الطوارئ بالرقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 11:55:16 ص تقرير دوليعسكرياجتماعي عدوان روسي

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت روسيا الأحد، المعركة التي تشنها قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، بشن طائراتها الحربية غارات على مدن وبلدات وقرى بشرقي محافظة درعا جنوبي سوريا.

وقالت مراصد عسكرية إن طائرات حربية روسية أقلعت من مطار حميميم وشنت 22 غارة على الريف الشرقي استهدف معظمها مدينة بصر الحرير.

وقتل عناصر لقوات النظام السوري خلال محاولتها التقدم في منطقة اللجاة (25 كم شرقي محافظة درعا).

وقتل مدني وطفل نتيجة قصف بقذائف الهاون لـ"غرفة العمليات المركزية بالجنوب" على مدينة درعا.

وقالت مصادر أهلية بالمدينة رفضت الكشف عن اسمها لأسباب أمنية، أن القذائف تركزت على حي السبيل، مشيرين لجرح خمسة أشخاص آخرين.

إلى ذلك، حذرت "قوات شيخ الكرامة" روسيا من أي محاولة "استفزاز" في محافظة السويداء جنوبي سوريا، معتبرين أن تصريحاتها الأخيرة تصعيد "خطير جدا".

وكانت صفحات محلية كشفت عن اجتماع عقد بين ضباط روس وقيادات أمنية ورجال دين من الطائفة الدرزية بالسويداء، الأربعاء 20 حزيران 2018، حيث أعربت روسيا عن تصورها بوجود "منظمات إرهابية" بالمحافظة ومن بينها "مجموعة رجال الكرامة".

وقالت "قوات الكرامة" في بيان لها إن أي اعتداد على أي شاب بالمحافظة هو "إعلان حرب"، مؤكدين رفضهم تسليم أسلحتهم التي تستخدم بالدفاع عن أرضهم.

شرقي البلاد،أعلنت القيادة العامة لقوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، فرض حالة الطوارئ في المدينة بعد ورود معلومات عن دخول مجموعات لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وذلك بالتزامن مع توتر بين "قسد" و"لواء ثوار الرقة".

وقالت "الأسايش" في بيان نشر على الموقع الرسمي "لقسد" إن أجهزة استخباراتها حصلت على معلومات تفيد بدخول مجموعات من تنظيم "الدولة" إلى مدينة الرقة لتنفيذ هجمات فيها، ما دفعها لفرض حالة الطوارئ وحظر التجول اعتبارا من صباح الأحد وحتى صباح الثلاثاء.

ووصلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) إلى الحدود العراقية – السورية بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوب مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقال ناشطون لـ "سمارت" إن عناصر "قسد" التقوا القوات العراقية و"اللواء 29" التابع لميليشيا "الحشد الشعبي العراقي" بعد سيطرة الأولى على معبر "تل صفوك" الحدودي، دون ذكر معلومات عن حجم خسائر الطرفين.

وفي سياق آخر، قال ناشطون محليون إن قوات النظام السوري والقوات الروسية افتتحت "مراكز مصالحة" عدة مدن وبلدات في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وأضاف الناشطون أن القائمين على المراكز يتواصلون مع أبناء المحافظة للالتحاق بميليشيا "الدفاع الوطني" أو التوقيع على "تسويات".

شمالي البلاد، هاجم مسلحون مجهولون مشفى "شام 4" قرب مدينة كفرنبل (35 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، وانسحبوا بعد مواجهات مع حرس المشفى.

وقال مصدر من المنطقة لـ "سمارت" إن ثلاثة أشخاص مجهولي الهوية هاجموا المشفى الواقع غرب مدينة كفرنبل عند منتصف الليل، حيث تصدى لهم عناصر الحراسة ما أدى لجرح أحد المهاجمين.

في حلب، انتخبت "الهيئة العامة الثورية" لمدينة حلب شمالي سوريا، 20 عضو جديد للمجلس محلي في دورته السادسة بإشراف مجلس محافظة حلب "الحرة".

وقال "الهيئة العامة" في بيان اطلعت عليه "سمارت" إن 71 عضوا من أصل 91 شاركوا بالانتخابات 35 منهم بشكل مباشر في "جمعية الكهرباء" غرب حلب و36 عبر تطبيق "وتس آب"،  مشيرة لترشح 22 شخص.

وسط البلاد، استغل النظام السوري حاجة الشباب في مدن وبلدات شمال حمص وسط سوريا، لاستخراج البطاقات الشخصية "الهويات" لسوقهم إلى التجنيد الإجباري.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن موظفي مركز استخراج البطاقات الشخصية يطالبون الشباب الذين يريدون "هوية" بإحضار ورقة بيان وضع من شعبة التجنيد في مدينة حمص، حيث يساقون فورا إلى القطع العسكرية.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 11:55:16 ص تقرير دوليعسكرياجتماعي عدوان روسي
التقرير السابق
"الحر" يتبنى مقتل قيادي إيراني بدرعا وقوات النظام ترسل تعزيزات إليها
التقرير التالي
"الحر" وكتائب إسلامية يستعيدون نقاط في درعا و"الأسد" يهدد باستخدام القوة للسيطرة على شمالي سوريا