"الحر" وكتائب إسلامية يستعيدون نقاط في درعا و"الأسد" يهدد باستخدام القوة للسيطرة على شمالي سوريا

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 8:02:46 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي قوات النظام السوري

المستجدات المحلية والميدانية:

في الجنوب، استعادت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية الأحد، السيطرة على نقاط في محيط قرية جدل بمنطقة اللجاة (25 كم شرقي محافظة درعا)، عقب اشتباكات مع قوات النظام في المنطقة.

وفي الأثناء، قتل وجرح مدنيون بينهم شاب وامرأة من ذوي الاحتياجات الخاصة الأحد، بقصف جوي لطائرات حربية تابعة لروسيا وقوات النظام على مدن وبلدات شرقي محافظة درعا.

كذلك قصفت قوات النظام السوري الأحد، بشكل مباشر سيارات إطفاء تابعة لفرق الدفاع المدني في مدينة بصر الحرير (33 كم شمال شرق درعا).

ونزح كامل سكان مدينة بصر الحرير (33 كم شمال شرق مدينة درعا)، نتيجة قصفها من قبل طائرات حربية لروسيا وقوات النظام بعشرات الغارات.

وفي سياق متصل، أعلنت "إسرائيل" الأحد، إطلاقها صاروخ باتجاه طائرة دون طيار اقتربت من الشريط الفاصل مع الجولان.

وقال الجيش السوري الحر الأحد، إن الولايات المتحدة الأمريكية أبلغتهم ألا يتوقعوا دخولها لصد العملية العسكرية لقوات النظام السوري في محافظة درعا.

شمالا، اعتدت داعية لدى جهاز "الحسبة" التابع لـ "هيئة تحرير الشام" على رئيسة دائرة الامتحانات في كلية الآداب بجامعة إدلب التابعة لـ "حكومة الإنقاذ"، ما أدى لنقلها إلى المشفى.

وقتل عنصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" وأسر آخر الأحد، خلال مداهمة لـ "هيئة تحرير الشام" في مدينة كفرنبل (36 كم جنوب مدينة إدلب).

شرقي البلاد، أطلقت "هيئة التربية والتعليم" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية دورات تدريبية لمعلمي مناهج المرحلة الثانوية، في محافظة الحسكة.

واشتكى سائقو السيارات في محافظة الحسكة، من زيادة أعطال مركباتهم بسبب رداءة الوقود المكرر محليا.

وتوقفت معظم الخدمات في مدينة الرقة الأحد، بسبب فرض حالة الطوارئ التي رافقت التوتر الأمني بين قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، و"لواء ثوار الرقة".

واشتكى فلاحون الأحد، من انقطاع الكهرباء عن خط معمل الإسمنت في مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، محذرين من يباس المحاصيل الصيفية نتيجة عدم سقايتها.

المستجدات السياسية والدولية:

هدد رئيس النظام السوري بشار الأسد الأحد، بشن قواته هجوما عسكريا على شمالي سوريا لاستعادة السيطرة عليه، "في حال لم تحدث مصالحة".

قالت وزيرة أردنية الأحد إن بلادها لا تستطيع استيعاب المزيد من اللاجئين السوريين، بالتزامن مع الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري وروسيا على محافظة درعا.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 8:02:46 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي قوات النظام السوري
التقرير السابق
روسيا تدخل معركة درعا و"قوات شيخ الكرامة" تحذرها من أي استفزاز بالسويداء و"الأسايش" تفرض حالة الطوارئ بالرقة
التقرير التالي
اشتباكات بين الفصائل العسكرية وقوات النظام بدرعا "تحرير الشام" تدعو لعملية عسكرية شمال سوريا