ضحايا وإصابة طائرة حربية في درعا واستمرار التوتر والاعتقالات في الرقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 يونيو، 2018 7:59:21 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل خمسة مدنيين وجرح آخرون الاثنين، بقصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها روسية على مدينة الحراك وبلدة الصورة شرقي محافظة درعا جنوبي سوريا.

وقال رئيس المجلس المحلي في بلدة الصورة قاسم السمارة لـ "سمارت"، إن رجلا وامرأة قتلا وجرح آخرون بقصف لطائرات حربية استهدف أحياء سكنية ومدارس وبنى تحتية في البلدة.

بالمقابل، أصابت الفصائل العسكرية الاثنين، طائرة حربية يرجح أنها لقوات النظام السوري إثر استهدافها بمضادات أرضية أثناء تنفيذها غارات جوية على مدينة بصر الحرير (33 كم شمال شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وحصلت "سمارت" على مقطع فيديو مصور يظهر إصابة طائرة نوع "ميغ 23" بمحيط بصر الحرير.

كما قتل ضابط وعناصر لقوات النظام السوري الاثنين، بمواجهات مع  فصائل "غرفة العمليات المركزية بالجنوب" شرق مدينة درعا جنوبي سوريا.

على صعيد متصل، جرح مدني الاثنين، نتيجة سقوط قذائف مدفعية على أحياء سكنية في مدينة السويداء جنوبي سوريا.

 في سياق آخر، اعتقلت "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) عدة أشخاص أثناء مرورهم قرب حواجز مؤقتة أقامتها غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، دون معرفة التهم الموجهة إليهم.

وأفادت مصادر محلية لـ "سمارت" إن "قسد" أقامت عددا من الحواجز المؤقتة (الطيارة) على طريق الرقة - حلب تركزت في قرى المنصورة وهنيدة وكسرة فرج وكسرة شيخ جمعة.

وأعلن "مجلس الرقة المدني" انتهاء حظر التجول في محافظة الرقة باستثناء طريق "الصوامع-الكالطة".

كما اعتقلت قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية الاثنين، خمسة أشخاص خلال محاولتهم الدخول إلى مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، خلال فترة فرض حالة الطوارئ وحظر التجول في المدينة، رغم السماح بعمل بعض المؤسسات الخدمية.

بالمقابل، أصيب ثلاثة عناصر من "وحدات حماية الشعب" الكردية جراء إطلاق النار عليهم من قبل مجهولين قرب بلدة عين عيسى (50 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

كذلك في ديرالزور، أعلنت وسائل إعلام تابعة لـ "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) أن الأخيرة اعتقلت عشرات الأشخاص خلال حملة مداهمات لقريتي الشحيل والرز (37 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

أما في إدلب، قتل وجرح ثمانية عناصر من قوات النظام السوري بعملية تسلل لأحد الفصائل العسكرية في محيط بلدة كفريا (8 كم شمال مدينة إدلب) شمالي البلاد.

وأصيب طفل الاثنين، بانفجار عبوة ناسفة في مدينة جسر الشغور (32 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وفي حلب، فرضت حواجز قوات النظام السوري "أتاوات" على سيارات نقل الركاب والبضائع في مدينة حلب شمالي سوريا.

وقالت مصادر محلية إن حواجز النظام المتواجدة في الأحياء الشرقية "حاجز إشارات المشهد، حاجز الصالحين..." تفرض مبالغ مالية متفاوتة على السيارات، مشيرين أن من يمتنع عن الدفع يضيقون عليه خلال التفتيش وتأخير عبوره من الحاجز.

على صعيد منفصل، طالبت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" الاثنين، بإدراج ملف الأسلحة الكيماوية السورية تحت "الفصل السابع" من ميثاق الأمم المتحدة.

 

أما وسط البلاد، عززت قوات النظام تواجدها شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، حيث أنشأت حواجز جديدة وأضافت تعزيزات إلى بعض الحواجز الموجودة سابقا.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن قوات النظام أضافت منذ منتصف الأسبوع الماضي ستة حواجز جديدة في منطقة الحولة شمال حمص، يحوي كل منها نحو 20 عنصرا دون وجود مدرعات عليها.

كما اختطف عناصر من ميليشيا "الشبيحة" التابعة لقوات النظام السوري شابين أثناء عودتهما من الشمالي السوري إلى مدينة الرستن قرب حمص، وسط البلاد، مطالبين بفدية مالية كبيرة للإفراج عنهما.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الاثنين، إن بلاده تأمل بحث الشأن السوري إلى جانب العلاقات الثنائية مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون خلال زيارته لروسيا نهاية الشهر الجاري.

*أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين، بعد انتصاره في الانتخابات الرئاسية، أن بلاده ستواصل عملياتها في سوريا، بينما اعتبر مسؤول في حزب كردي سوري إن تركيا ستحاول "هدم" مشروعهم شمالي البلاد.

*طالبت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" الإثنين، المجتمع الدولي والدول المانحة بمضاعفة التمويل المقدم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) من أجل استمرار تقديمها الخدمات للاجئين في سوريا.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 يونيو، 2018 7:59:21 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
اشتباكات بين الفصائل العسكرية وقوات النظام بدرعا "تحرير الشام" تدعو لعملية عسكرية شمال سوريا
التقرير التالي
قوات النظام تتقدم شرق درعا و اعتقالات بعد إنهاء حظر التجول في الرقة