النظام يتقدم في درعا ويعلن توسيع عملياته العسكرية بالمحافظة وسط دعوات دولية للأردن بفتح حدوده أمام النازحين

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يونيو، 2018 8:13:40 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني قصف

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاق من جنوبي سوريا، قتل وجرح 25 مدنيا الثلاثاء، في قصف جوي يرجح أنه لروسيا على مدينة نوى (30 كم شمال مدينة درعا)، كما قتل متطوع في الدفاع المدني السوري ومدني وأصيب آخرون، بقصف مدفعي وجوي شمال شرق مدينة درعا.

وسيطرت قوات النظام السوري الثلاثاء، على بلدة مليحة العطش وأجزاء من مدينة بصر الحرير شرق درعا، مع استمرار المواجهات لاستعادتهما من الجيش السوري الحر.

أعلنت قوات النظام السوري الثلاثاء، توسيع عملياتها العسكرية في محافظة درعا، لتصل إلى مدينة درعا.

وقالت وسائل إعلام النظام الرسمية إن قواته "بدأت عملية التمهيد الناري أمام تقدم الوحدات في القطاع الجنوبي الشرقي من مدينة درعا باتجاه منشآت الصوامع".

بدوره قال مدير المكتب الإعلامي لـ "غرفة العمليات المركزية في الجنوب" المؤلفة من فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية ويسمي نفسه "أبو شيماء" لـ"سمارت"، إن قوات النظام بدأت قصف الأحياء الخارجة عن سيطرتها بالصواريخ جوا وبرا، دون إحراز أي تقدم لها على الأرض.

وأكد مصدر عسكري من الجيش السوري الحر إسقاط طائرة حربية لقوات النظام السوري أثناء تنفيذها غارات على بلدة ناحتة شمالي شرقي درعا.

وفي شأن متصل  بدأت قوات النظام السوري بسرقة (تعفيش) ممتلكات أهالي القرى التي سيطرت عليها مؤخرا في منطقة اللجاة شرق مدينة درعا.

من جهة ثانية، توصل الجيش السوري الحر و"جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى هدنة مؤقتة في محافظة درعا جنوبي سوريا.

إلى الشمال، نظم ناشطون في بلدة كفر كرمين ومدينة الباب قرب حلب الثلاثاء، وقفتين تضامنيتين مع محافظة درعا التي تشهد عملية عسكرية تشنها قوات النظام السوري مدعومة من روسيا.

وفي إدلب، قتل أربعة مقاتلين من "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري و"صقور الشام" وجرح آخران من الأولى الثلاثاء، بهجوم مسلح لـ "مجهولين" جنوب إدلب.

اقتصاديا، ارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية بمقدار ثماني ليرات الثلاثاء، في محافظة إدلب متأثرا بالعملية العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري مدعومة من روسيا على محافظة درعا.

شمالي شرقي البلاد، تعمل "الإدارة الذاتية" الكردية على إعادة تشغيل قطار نقل وشحن داخلي في محافظة الحسكة، عبر دعم محدود لأعمال إعادة التأهيل للسكة والمقطورات.

وفي سياق آخر، وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في تقرير لها الثلاثاء، مقتل أكثر من 13 ألف شخص بسبب التعذيب في سوريا، قضى غالبيتهم على يد قوات النظام السوري.

 
المستجدات السياسية والدولية:

دعت "هيئة التفاوض" المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" الثلاثاء، لعقد جلسة طارئة في مجلس الأمن لبحث الحملة العسكرية لقوات النظام السوري على محافظة درعا جنوبي سوريا.

وقالت الأمم المتحدة الثلاثاء، إن نحو 45 ألف شخص نزحوا باتجاه الحدود الأردنية هربا من التصعيد العسكري في محافظة درعا.

بدورها دعت منظمة العفو الدولية الحكومة الأردنية إلى فتح حدودها أمام السوريين الفارين من العملية العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري وروسيا في محافظة درعا جنوبي سوريا.

من جانبه قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي الثلاثاء، إنه لا وجود لنازحين سوريين على حدود بلاده مع سوريا، وحركة النزوح التي شهدتها محافظة درعا جنوبي البلاد كانت داخلية.

ناقش الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء، تنفيذ "خارطة الطريق المشتركة" التي توصل لها البلدان حول منطقة منبج بريف حلب شمالي سوريا.

وفي وقت سابق الثلاثاء، سيّر الجيش التركي بالتنسيق مع أمريكا  الدورية الخامسة، على أطراف نهر الساجور"  الفاصل بين منطقة جرابلس التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر ومنطقة منبج الخاضعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

ودعا الرئيس اللبناني ميشال عون الثلاثاء، الولايات المتحدة الأمريكية إلى المساعدة في عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يونيو، 2018 8:13:40 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني قصف
التقرير السابق
قوات النظام تتقدم شرق درعا و اعتقالات بعد إنهاء حظر التجول في الرقة
التقرير التالي
عشرات القتلى والجرحى بقصف في درعا و"تحرير الشام" تنشر تعزيزات في إدلب