ضحايا مدنيون بقصف جوي ومدفعي على درعا وفصائل من "الحر" تندمج ضمن "جيش الجنوب"

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يوليو، 2018 11:58:27 ص تقرير عسكريأعمال واقتصاد جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل ثلاثة مدنيين على الأقل، بينهم طفل وامرأة وأصيب آخرون الأحد، بقصف مدفعي وصاروخي وجوي لقوات النظام على قرى وبلدات في ريف درعا جنوبي سوريا، وسط استمرار حركة النزوح بين المدنيين.

وقال مصدر محلي لـ "سمارت" إن طفلا وامرأة قتلا في بلدة أم المياذن جنوب شرق درعا، جراء تعرض البلدة لثلاث غارات شنتها طائرات حربية يرجح أنها للنظام، تبعها قصف صاروخي ومدفعي، كما قتل مدني وجرح آخرون بغارات يرجح أنها روسية استهدفت السهول المحيطة بحي طريق السد في مدينة درعا.

وكانت فصائل من "الجيش السوري الحر" تعمل في محافظة درعا أعلنت في وقت متأخر السبت، حل نفسها واندماجها في تشكيل عسكري واحد تحت اسم "جيش الجنوب" معلنة في الوقت نفسه حالة "النفير العام" داعية بقية الفصائل للانضمام إليها.

ورفض عدد من الأهالي النازحين من محافظة درعا إلى منطقة الشريط الحدودي مع الأردن، الصعود بحافلات النقل الداخلي التابعة للنظام السوري، والذي يستخدمها عادة لتهجير الأهالي، ما دفع سائقي الحافلات إلى إخراجها فارغة.

وتوصلت فصائل الجيش السوري الحرلاتفاق مع روسيا الجمعة، يشمل محافظة درعا باستثناء ريفها الشمالي الغربي، ويقضي بوقف إطلاق النار وتسليم "الحر" سلاحه الثقيل في محافظة درعا جنوبي سوريا، وخروج الرافضين له نحو الشمال، وسط مشاورات في الريف الشمالي الغربيللدخول بالاتفاق.

ووثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" ما لا يقل عن 186 مجزرة في سوريا خلال النصف الأول من العام الجاري بينها 122 مجزرة ارتكبتها قوات النظام السوري، إضافة لـ 24 مجزة ارتكبتها القوات الروسية، فيما ارتكب التحالف الدولي 15 مجزرة، تضاف إليها ثلاث مجازر ارتكبتها قوات تتبع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، بينما نسبت 22 مجزرة إلى جهات أخرى.

وقالت "الشبكة" في تقرير نشرته السبت إن قوات النظام السوري وروسيا ارتكبا خلال الشهر الفائت عشر مجازر في سوريا، منها ثمانية مجازر في محافظة درعا وحدها بعد بدء الحملة العسكرية على المحافظة، مضيفة أن الفترة ذاتها شهدت ارتكاب قوات التحالف الدولي ثلاث مجازر، فيما نسبت مجزرتان لجهات أخرى.

 

وفي حماة، قصفت قوات النظام السوري بالمدفعية الثقيلة صباح الأحد قرية حصرايا شمال حماة من مقراتها القريبة، عقب قصف مماثل خلال الليل طال قرى وبلدات اللطامنة والجنابرة والمغير، دون التسبب بوقوع إصابات بين المدنيين.

إلى ذلك، قتل مدني وجرح أربعة آخرون السبت، نتيجة انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف سابق لقوات النظام في قرية المكرمية شمال حمص، حيث أفاد شهود عيان أن المنطقة تعرضت قبل نحو عامين لقصف جوي مكثف بالقنابل العنقودية من طائرات النظام.

في الغضون، جرح ثلاثة مدنيين بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون على الطريق الواصل بين بلدة كفر تخاريم وقرية بيرة أرمناز غرب إدلب، فيما أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" تفجير عبوة ناسفة على الطريق ذاته، قائلا إن ذلك أسفر عن مقتل عنصر من "هيئة تحرير الشام" وجرح آخرين.

 

وفي سياق آخر، تعرضت قاعدة حميميم الروسية في ريف اللاذقية غربي سوريا السبت لهجوم جديد من طائرات مسيرة بدون طيار، حيث يعتبر هذا هو الهجوم الثامن من هذا النوع الذي تتعرض له قاعدة حميميم خلال الأيام الأربعة الأخيرة.

 

أما في الحسكة، فرفع موالون للنظام السوري علمه في حي النشوة  الواقع تحت سيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية بالمدينة، حيث تجمع عشرات الأشخاص ورفعوا علم النظام كما قطعوا الطريق عبر إشعال الإطارات المطاطية.​

وقال مسؤولون في مركز "الأسايش" بالحسكة لـ"سمارت" إن عناصره توجهوا إلى موقع الحادثة ولم يجدوا أحدا، محملا مسؤولين رفع العلم لـ "جماعات تابعة للدفاع الوطني أو المقنعين بالمدينة، بهدف خلق بلبلة بين الفينة والأخرى.

من جهة أخرى، أصدر المجلس المحلي لبلدة احتيملات شمال حلب قرارا للحد من التجاوزات التي يرتكبها أصحاب الآبار على المياه الجوفية في البلدة والتي تؤدي إلى قلة مياه الشرب والري.

وقال رئيس المجلس سامي حياني لـ "سمارت" الأحد إن سبب القرار هو شح المياه في البلدة إضافة لوجود شكاوى سابقة من الأهالي، موضحا أن شبكة المياه التي يقدم المجلس المحلي المياه من خلالها لم تكتمل بعد، ما اضطر الأهالي إلى اللجوء للآبار الارتوازية بشكل عشوائي وغير قانوني.

إلى ذلك، عقدت غرفة التجارة والصناعة التابعة للمجلس المحلي في مدينة اعزاز اجتماعا لمناقشة مشروع إنشاء منطقة صناعية وسوق حرة قرب معبر "باب السلامة" لتعزيز التبادل التجاري بين سوريا وتركيا، حيث قال مدير المكتب التجاري بالمجلس إبراهيم دربالة لـ "سمارت" إن نحو 110 تجار سوريين حضروا هذا الاجتماع.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يوليو، 2018 11:58:27 ص تقرير عسكريأعمال واقتصاد جريمة حرب
التقرير السابق
مشاورات شمال غرب درعا للدخول بالاتفاق مع الروس والائتلاف يحمل المجتمع الدولي مايحصل فيها
التقرير التالي
تشكيل شرطة محلية بالتوافق مع روسيا في مدينة درعا وضحايا مدنيون بانفجار مفخخة شمالي حلب