تشكيل خلية لتنظيم مدينة درعا بالتنسيق مع روسيا و انفجارات في نقاط للنظام و "أحرار الشام"

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يوليو، 2018 8:14:06 م تقرير عسكريأعمال واقتصاداجتماعي مفاوضات

آخر المستجدات الميدانية والمحلية:

شكلت هيئات مدنية و"ثورية" في مدينة درعا جنوبي سوريا، "خلية أزمة مصغرة" مهمتها وضع نقاط عسكرية "علنية وظاهرة" في محيط المدينة والمزارع المجاورة، بالتنسيق مع روسيا، لضمان عدم دخول قوات النظام السوري.

وفي شأن متصل، دخلت مجموعات من قوات النظام إلى قرية زيزون وبلدة تل شهاب بدرعا، وبدأت بتثبيت النقاط الحدودية وفق الاتفاق الذي توصلت إليه فصائل من الجيش السوري الحر مع روسيا قبل أيام.

كذلك في تنفيذ بنود اتفاق "الحر" مع روسيا، طالبت قوات النظام  أبناء بلدة الجيزة شرقي درعا المتخلفين عن أداء "الخدمة الإلزامية" في صفوفها، التوجه إلى مبنى فرقة "حزب البعث" لتسوية أوضاعهم.

وسط البلاد، هز انفجاران منفصلان نقطتين خاضعتين لقوات النظام في مدينة حمص و مدينة حلفايا بحماة، قالت وسائل إعلام النظام أن أحدها ناجم عن انفجار بمستودع ذخيرة والآخر بتفكيك لغم أرضي.

كذلك، انفجر مستودع ذخيرة لحركة "أحرار الشام الإسلامية" الاثنين بسبب ارتفاع درجات الحرارة جنوبي إدلب، شمالي سوريا.

في منطقة عفرين بحلب، قتل شبعة عناصر من "وحدات حماية الشعب" الكردية بقصف جوي تركي على جبال ناحية راجو في المنطقة.
 
عسكريا أيضا، أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن قتل عشرة عناصر لـ"هيئة تحرير الشام" في منطقة "ايكاردا" جنوبي حلب، سبق أن قال ناشطون أن عددهم تسعة قتلوا بهجوم مجهولين على مقرهم.
 
أما في مناطق سيطرة فصائل "درع الفرات" شمالي حلب، دارت مواجهات بين مقاتلين يتبعون لمجموعة في "فرقة السلطان مراد"  بالجيش الحر في مدينة جرابلس، لم تعرف أسبابها حتى الآن، ما أدى لإصابة مدني ومقاتل وإحداث أضرار في الممتلكات.
 
شرقي البلاد، أعدم تنظيم "الدولة" أربعة مدنيين في بادية الصور بدير الزور، عثر الأهالي على جثثهم في بادية الحريجي، وقتلوا بتهمة "بيع النفط" لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

في الرقة، تظاهر أهالٍ في قرية تل السمن شمالي المحافظة، احتجاجا على اعتقال قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية شبانا من القرية.

اقتصاديا، قال تجار مجوهرات في الرقة لـ "سمارت"، إن سعر غرام الذهب انخفض من 16300 ليرة سورية الأسبوع الماضي  إلى 15650 ليرة سورية بعد أن كان سعره 16300 ليرة في الأسبوع الماضي.

محليا، خالفت "إدارة الضابطة" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" في عامودا ثلاث عوائل بضريبة مالية قيمتها 300 ليرة سورية للمنزل الواحد وأنذرت 58 عائلة بسبب هدر المياه المكثف خلال أسبوع واحد.

جنوبا في مدينة السويداء، قتل ثلاثة أشقاء من آل "أبو حمرة" جراء إطلاق النار عليهم بعد خلاف على سيارة محملة بمسروقات من محافظة درعا.

أخيرا، نشر فرعا الأمن العسكري والجوي التابعين للنظام دوريات ليلية في مدينة حماة، بحثا عن مطلوبين لسوقهم إلى "التجنيد الإحتياطي والإجباري"، إذ  تواجدت أكثر من عشر سيارات على دواري القلعة والبرناوي وحي الأندلس.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يوليو، 2018 8:14:06 م تقرير عسكريأعمال واقتصاداجتماعي مفاوضات
التقرير السابق
مفاوضات بين "تحرير سوريا" وروسيا لبحث ملف المعتقلين والأسرى وإسرائيل تقصف مطار التيفور بحمص
التقرير التالي
ضحايا بقصف مكثف للنظام على إدلب وتوقعات ببدء عمل عسكري على المحافظة من الجهة الغربية