شرطة روسية وضباط من النظام يدخلون أحياء درعا البلد واتفاق بين الجيش الحر وروسيا في مدينة طفس

المستجدات المحلية والميدانية:

دخلت أربع مدرعات للشرطة العسكرية الروسية إلى الأحياء القديمة بمدينة درعا المعروفة بـ"درعا البلد"، يرافقها ضباط من قوات النظام السوري ومحافظ درعا التابع للنظام، في إطار تنفيذ بنود الاتفاق المبرم مؤخرا بين الجيش السوري الحر وروسيا.

وبموجب الاتفاق أيضا، بدأ الجيش الحر تسليم السلاح الثقيل في "درعا البلد" لقوات النظام، فيما قال مصدر عسكري لـ"سمارت" أن الاتفاق ينص على استلام قوات النظام للمخافر الحدودية مع الأردن مقابل الانسحاب من الأحياء التي تقدمت فيها مؤخرا بالإضافة للقرى شرقي المحافظة.

كذلك، توصل الجيش الحر وروسيا لاتفاق يسمح بدخول مؤقت لقوات النظام ورفع علمها على مبنى بلدية مدينة طفس وتصوير وسائل إعلامها للحدث، لتنسحب بعدها إلى مواقعها في تل السمن والثكنة العسكرية بمحيط المدينة.

عسكريا، هاجمت "هيئة تحرير الشام" تلة "خربة المطوق" التي يتواجد فيها مستودعات أسلحة وآليات ثقيلة ومقرات لفصيلي "ألوية مجاهدي حوران" و"ألوية غرباء حوران" جنوبي مدينة إنخل، قبل أن تنسحب نتيجة تصدي مقاتلي الفصيلين لها.

شمالي البلاد، قتل ثلاثة أطفال وأصيب ثمانية مدنيين معظمهم نساء بقصف لطائرات يرجح أنها للنظام على قرية كنيسة بني عز قرب بلدة محمبل بإدلب، تزامنا مع غارات على أنحاء أخرى في المحافظة.

وفياختراق أمني جديد، قتل مقاتلان من "جيش العزة" التابع للجيش الحر بإطلاق نار من مجهولين أثناء عبورهما طريق بلدة معرة مصرين بإدلب، كما انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بمقاتلين لـ"العزة" بمدينة شيخون، ما أدى لإصابة ثلاثة منهم.

شرقي سوريا، دخلت مساعدات عسكرية جديدة مقدمة من التحالف الدولي إلى "قوات سوريا الديمقراطية" بالحسكة، تضم شاحنات كبيرة محملة بالمدرعات وآليات وقوالب إسمنتية وناقلات للجند وعربات مصفحة، إضافة إلى صهاريج بداخلها مادة الكيروسين.

أخيرا، تنظم "الإدارة الذاتية" الكردية دورات تدريب مهني لطلبة ومتسربين عن المدارس للحد من ظاهرة البطالة في مدينة عامودا بالحسكة.

المستجدات الدولية والسياسية:

قال مصدران لـ"سمارت"، إن تركيا أعطت تطمينات بحماية أهالي محافظة إدلب، بعد أن انتشرت أنباء تتحدث عن نية اقتحام قوات النظام وروسيا للمحافظة وبدء عمل عسكري.

وحول التطورات جنوبي سوريا، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن سياسة إسرائيل في سوريا لم تتغير وتنص على "انسحاب كامل للميليشيات الإيرانية وفي نفس الوقت ستتدخل إسرائيل مع قوات الأسدلاستعادة المناطق الحدودية"، وفق صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

 

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"جيش خالد" يسيطر على بلدة غرب درعا و"إسرائيل" تقصف مواقع للنظام في القنيطرة
التقرير التالي
عشرات القتلى بقصف لـ"التحالف" في ديرالزور وفرار عناصر لتنظيم "الدولة" من سجن شمال حلب