قوات النظام تتسلم تلالا استراتيجية بمحيط مدينة انخل وتتجهز للانسحاب من حي سجنة بدرعا

تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 14 تموز، 2018 11:58:02 تقريردوليعسكريسياسيالجيش السوري الحر

سمارت - سوريا

المستجدات الميدانية والمحلية:

بدأ الجيش السوري الحر بفتح الطريقإلى حي سجنة بمدينة درعا جنوبي سوريا، تمهيدا لانسحاب قوات النظام السوري منه.

وقال "المنسق العام لخلية الأزمة" في درعا عدنان مسالمة بتصريح إلى "سمارت" السبت، إنهم الجرافات (التركسات) باشرت بفتح الطريق وإزالة السواتر الترابية من نقطة "الجمرك القديم" باتجاه جسر حي سجنة، كما قامت قوات النظام بخطوة مماثلة من جانبها.

واستلمت قوات النظام السوريتلالا استراتيجيةبمحيط مدينة إنخل شمال درعا جنوبي سوريا بموجب اتفاق بين الروس والجيش السوري الحر، بعد ساعات من التوصل لاتفاق بين الأخير و"هيئة تحرير الشام" لإخراجها من المدينة.

وقال "مسالمة" إنالروس غير قادرين على ضبط ظاهرة "التعفيش" التي تقوم بها قوات النظام السوري.

وأضاف "مسالمة" في تصريح إلى "سمارت" أن الروس يحاولون الضغط على قوات النظام لإيقافها، وتابع: "لكنهم غير قادرني على ضبطها".

في السويداء، هاجم تنظيم "الدولة الإسلامية" نقطة عسكرية لقوات النظام السوري في بادية السويداء جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن تنظيم "الدولة" هاجم النقطة الواقعة قرب سد الزلف في البادية شرق السويداء.

شمالي البلاد، قتل قياديفي "هيئة تحرير الشام" وأصيب آخران باشتباكات مع مجهولين يستقلون سيارتين قرب مدينة سراقب (16 كم شرق مدينة إدلب).

وقتل طفل بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على حي المعمل جنوبي مدينة جسر الشغور (30 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا، من مقراتها القريبة في ريف اللاذقية، وسط قصف مماثل على قرى وبلدات قريبة.

إلى ذلك، أنهى المجلس المحلي في قرية سفوهن (40 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، بدعم من منظمة منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، صيانة محطة المياه في القرية بعد تعطلها لخمسة أشهر.

صحيا، تعاني مخيمات للنازحين والمهجرين في إدلب، شمالي سوريا، من نقص الرعاية الصحيةوسط انتشار مرض اللشمانيا بين الأطفال.

وقال لـ"سمارت" الناشط الإعلامي "أبو شام" المتواجد في مخيمات مهجري ونازحي حماة بإدلب، إن الرعاية الطبية "سيئة للغاية " في 14 مخيما يتواجد بها نحو 1700 عائلة، في ظل تقديم العلاج "أحيانا" ببعض المخيمات من منظمة "الإحسان".

رياضيا،أطلق عدد من الرياضيينالمتطوعين مبادرة لتدريب الأطفال  على كرة القدم في قرية خربة الجوز (41 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

في حلب، أصدر المجلس المحليلمدينة الأتارب (30 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، تعميما يقضي بمنع مصوري ومحرري قناة "تلفزيون سوريا" من العمل في المدينة وما حولها، طالبا من الشرطة والأهالي التبليغ عن أي إعلامي يعمل مع القناة في المنظقة.

وسط البلاد، قال المجلس المحلي في كفرزيتا بحماة لـ"سمارت"إنهم لا يتلقون الدعم بسبب عدم وجود أمان في المدينة التي تتعرض بشكل شبه يومي لقصف قوات النظام السوري.

وتؤثر مشكلة "الملوحة" بقرابة 60% من المحاصيل الزراعية في سهل الغاب بحماة، في ظل غياب الحلول لمكافحة الأسباب العديدة التي أدت لنشأتها في المنطقة، وسط سوريا.

وشرح مدير دائرة الزراعة في سهل الغاب المهندس غسان عبود لـ"سمارت"عن المشكلة وأسبابها والأساليب المقترحة للحد من انتشارها، قائلا اليوم الجمعة: "الملوحة علميا هي زيادة تركيز بعض الأملاح مثل الصوديوم الكلوريد في التربة، وخاصة بمنطقة الجذور حول النبات".

شرقي البلاد، قتل عنصران من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بإطلاق نار قرب بلدة الهنيدة غرب الرقة شمالي شرقي سوريا.

وشهدت محافظة الحسكة شمالي شرقي سورياانخفاضا ملحوظا في أسعار الخضروات بنسبة وصلت إلى 50 بالمئة في بعض الحالات نتيجة وصول المحاصيل المحلية إلى الأسواق.

المستجدات السياسية والدولية:

*قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده لا تبرر أعمال الحكام الديكتاتوريينلكنها تريد تجنيب سوريا مصير العراق وليبيا.

*أدان الائتلاف الوطني السوري ارتكاب طائرات"التحالف الدولي" لمجزرة في ريف محافظة دير الزور، شرقي سوريا، والتي راح ضحيتها العشرات من المدنيين.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 14 تموز، 2018 11:58:02 تقريردوليعسكريسياسيالجيش السوري الحر
التقرير السابق
عشرات القتلى بقصف لـ"التحالف" في ديرالزور وفرار عناصر لتنظيم "الدولة" من سجن شمال حلب
التقرير التالي
ضحايا بقصف لقوات النظام شمالي حماة و"قسد" تعتقل نساء في مدينة الرقة