ضحايا مدنيون بقصف للنظام جنوبي سوريا وقواته تسيطر على تلة استراتيجية في درعا

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 يوليو، 2018 7:56:40 م تقرير عسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب

 

المستجدات المحلية والميدانية:

قتل وجرح مدنيون الاثنين نتيحة قصف مكثف يرجح أنه لطائرات حربية يرجح أنها روسية استهدف أنحاء مختلفة في محافظتي درعا والقنيطرة، جنوبي سوريا.

وسيطرت قوات النظام السوري الاثنين، على تل مدينة الحارة (50 كم شمال مدينة درعا) تمركزت على رأس التل ووزعت آلياتها العسكرية عليه.

وصلت الدفعة الأولى من مهجري محافظة درعا الإثنين، إلى  مدن ومراكز إيواء مؤقتة شمالي سوريا، في إطار الاتفاق بين روسيا وفصائل الجيش الحر الذي يقضي بتهجير الراغبين. 

أما في دمشق نعى ناشطون الاثنين المصور الفلسطيني السوري نيراز سعيد الذي قتل تحت التعذيب في سجون النظام السوري بعد اعتقاله منذ نهاية عام 2015.

بالانتقال إلى الشمال، كثفت "هيئة تحرير الشام" حواجزها المنتشرة في مدينة سرمين حنوب شرق مدينة إدلب الاثنين، ضمن حملة أمنية تشنها ضد خلايا تتبع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في المدينة.

وفي حلب، أصدر المكتب الطبي التابع للمجلس المحلي لمدينة الباب (39 كم شرق حلب)  قرارا يقضي بسحب معظم المستحضرات الدوائية التي تحوي تركيبة "فالسارتان" (Valsartan) "لاحتوائها على شوائب مسرطنة".

أما في الوسط قال "جيش مغاوير الثورة" التابع للجيش السوري الحر الإثنين، إنه مستعد لحماية المنظمات الإنسانية التي ستقدم مساعدات للنازحين في مخيم الركبان عند الحدود السورية الأردنية، بعد موافقة الأمم المتحدة على إرسال المساعدات خلال عشرة أيام.

إلى الشرق، قتل عدد من المدنيين وأصيب آخرون الاثنين بغارات شنتها طائرات يرجح أنها للتحالف الدولي على مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" بريف دير الزور الشرقي.

شمالي شرقي البلاد، أصدرت "الإدارة الذاتية" الكردية بيانا تنفي فيه اعتقال نساء تظاهرن للمطالبة بالإفراج عن معتقلين لدى "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) في مدينة الرقة، مشيرة أنها أوقفت عددا من النساء بسبب علاقتهن بتنظيم "الدولة الإسلامية" أو امتهان أعمال تخل بالآداب، وفق تعبير البيان.

بدوره قال الائتلاف الوطني السوري الإثنين، إنه يدين الانتهاكات والأعمال القمعية التي يمارسها حزب "الاتحاد الديمقراطي" بحق المدنيين، في المناطق الخاضعة لسيطرته بمحافظة الرقة.

وفي الحسكة، هاجم أشخاص مقرا لحزب "يكيتي"  الكردي في مدينة القامشلي بالحكسة شمالي شرقي سوريا واستولوا عليه، حيث اتهم أعضاء الحزب قوات "الأسايش" بحماية المجموعة المهاجمة.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 يوليو، 2018 7:56:40 م تقرير عسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
مفاوضات حول بلدتي كفريا والفوعة بإدلب و مهجرو درعا يصلون إلى وسط سوريا
التقرير التالي
اتفاق بين "تحرير الشام" وإيران حول بلدتي كفريا والفوعة بإدلب وضحايا بقصف مكثف للنظام جنوبي سوريا