مناطق جديدة في درعا تبرم اتفاقات مع روسيا وتقرير يوثق مقتل ستة آلاف مدني على يد قواتها

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يوليو، 2018 7:58:11 م تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعيفن وثقافة تهجير

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من جنوبي سوريا، توصل الجيش السوري الحر وروسيا وقوات النظام السوري الأربعاء، لاتفاقات منفصلة بمدينة الصنمين وبلدتي غباغب ومحجة شمالي محافظة درعا.

وقال مصدر عسكري إن الاتفاق مشابه لاتفاق أحياء البلد بمدينة درعا، إلا أن روسيا وقوات النظام فرضوا تسليم كامل السلاح الذي بحوزة الجيش الحر، لافتا أن الاتفاقات في الصنمين (52 كم شمال مدينة درعا) وغباغب ومحجة متطابقة من ناحية المضمون.

كذلك توصل الجيش السوري الحر وروسيا الأربعاء، لاتفاق في مدينة نوى (25 كم شمال مدينة درعا)، وذلك بحضور مندوب عن قوات النظام السوري.

وقال رئيس الوفد التفاوض عن المدينة مهران الضيا بتصريح خاص إلى "سمارت" إن  الاتفاق ينص على استلام قوات النظام للنقاط والمقرات العسكرية بمحيط نوى، شريطة تأمين مروره داخلها عند الحاجة.

إلى الشمال، تصاعدت أعمدة دخان من قريتي كفريا والفوعة (5 كم شمال مدينة إدلب)، وسط إطلاق نار مكثف وأصوات انفجارات داخل القريتين المواليتين للنظام، رجح ناشطون أنها عمليات إتلاف لبعض الممتلكات والأسلحة.

بدورها أصدرت "حكومة الإنقاذ" الأربعاء، تعميما "استباقيا" تمنع بموجبه الاقتراب من محيط بلدة كفريا وقرية الفوعة لحين إزالة الألغام التي زرعتها قوات النظام السوري قبل بدء تنفيذ الاتفاقالمبرم مع "هيئة تحرير الشام".

وفي شأن متصل، صادرت قوات النظام السوري الأربعاء حافلات لشركات النقل في مدينة حماة وسط البلاد، لاستخدامها في نقل سكان بلدتي كفريا والفوعة في إدلب، بإطار تنفيذ اتفاق إخلائهم المبرم مع "هيئة تحرير الشام".

وفي سياق آخر، قتل عنصر من مخفر الشرطة الإسلامية في مدينة الدانا (35 كم شمال مدينة إدلب) وأصيب شخصان أحدهما مدني بانفجار مجهول السبب قرب المخفر، أسفر عن أضرار مادية جسيمة.

رياضيا، انطلقت الثلاثاء، فعاليات بطولة كرة قدم في قرية بابيلا (26 كم جنوب مدينة إدلب)، بمشاركة 12 فريقا من محافظات حلب وإدلب وحماة، برعاية منظمة طبية.

خدميا، حددت إدارة معبر "باب الهوى" الحدودي مع تركيا في محافظة إدلب الأربعاء، موعد فتح أبواب المعبر لدخول السوريين من تركيا إلى بلادهم لقضاء إجازة عيد الأضحى.

شمالي شرقي البلاد، بدأ فريق من الخبراء الأمريكيين برفقة فريق من "وحدات حماية الشعب" الكردية الأربعاء، بتفجير عدد من الألغام التي انتزعت من أحياء مدينة الرقة.

وفي عموم سوريا، قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها الأربعاء، إن القوات الروسية قتلت أكثر من ستة آلاف مدني منذ تدخلها في سوريا.

وجاء في التقرير: "القوات الروسية مستمرة في ارتكاب المجازر الوحشية وقتلت 6187 مدنيا، بينهم 1771 طفلا منذ تدخلها في سوريا"، كما استعرض تفاصيل مجزرة ارتكبتها بحق أهالي قرية زردنا شمالي إدلب، وراح ضحيتها 52 مدنيا بينهم عشرة أطفال.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يوليو، 2018 7:58:11 م تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعيفن وثقافة تهجير
التقرير السابق
بدء دخول الحافلات لإجلاء ساكني بلدتي كفريا والفوعة والنظام يقتل 17 مدنيا بقصف على نوى في درعا
التقرير التالي
قاطنو كفريا والفوعة يغادرون بلدتيهم والدفاع المدني متخوف من تلميحات روسية حول استخدام للكيماوي بإدلب