قاطنو كفريا والفوعة يغادرون بلدتيهم والدفاع المدني متخوف من تلميحات روسية حول استخدام للكيماوي بإدلب

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2018 12:00:56 م تقرير عسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من شمالي سوريا، خرجت الدفعة الأخيرة من الحافلات التي تقل قاطني بلدتي كفريا والفوعة (5 كم شمال مدينة إدلب) صباح الخميس، وبانتظار دخول حافلات تقل أسرى لدى قوات النظام السوري من نقطة التبادل في منطقة العيس جنوب حلب.

وقال ناشطون تابعوا عملية تنفيذ الاتفاق المبرم بين "هيئة تحرير الشام" وإيران، إن العملية بدأت منتصف ليل الأربعاء – الخميس عبر سماح "هيئة تحرير الشام" بخروج 15مصابامن أهالي بلدتي كفريا والفوعة مقابل خروج أربعة أسرى لدى قوات النظام السوري وميليشاته في البلدتين كـ "بادرة حسن نية".

في سياق آخر، انفجرت سيارة مفخخة ليل الأربعاء – الخميس في مدينة الدانا (34 كم شمال مدينة إدلب)، دون التسبب بوقوع إصابات.

وبعيدا عن حادثة الانفجار، قالت "وحدات حماية الشعب" الكردية الأربعاء، إنها استهدفت مستودع أسلحة لـ "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر قرب قرية أطمة شمال إدلب على الحدود السورية - التركية، ما تسبب بمقتل وجرح ستة مقاتلين منهم.
 

من جهة أخرى، أضرب أصحاب محلات الذهب والصرافة في مدينة إدلب شمالي سوريا الأربعاء، احتجاجا على الغياب الأمني والفوضى التي تشهدها المدينة.

وإغاثيا أعلنت جمعية خيرية الأربعاء، عن استعداداها لتوزيع أدوية مجانية للمصابين بالأمراض المزمنة في مدينة جسر الشغور (30 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

بالانتقال إلى حلب، قتل شخص وجرح ثلاثة آخرين الأربعاء، نتيجة خلاف شخصي في مدينة اعزاز (43 كم شمال مدينة حلب).

أما جنوبي البلاد، وثق ناشطون محليون مقتل 26 مدنيا من محافظة درعا، خلال يوم واحد، قتل غالبيتهم على يد قوات النظام السوري.

بدأت قوات النظام السوري في اليومين الماضيين إجراءات عملية "التسوية"(البت في ملفات الملاحقين أمنيا) بمحافظة درعا.

إلى الشمال الشرقي، انتشل فريق "الاستجابة الأولية" 450 جثة من مقبرة جماعية في مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)

وفي الحسكة، قال "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد)، المظلة السياسية لـ"قوات سوريا الديقمراطية" (قسد) الأربعاء، إنهم "ينتظرون إبداء الجدية من قبل النظام السوري في موضوع الحوار".

المستجدات السياسية والدولية: 

اعتبر الدفاع المدني السوري الأربعاء، أن التصريحات الروسية حول إمكانية استخدام السلاح الكيماوي في إدلب شمالي سوريا تثير الخوف.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية في وقت سابق، إن بلادها لا تستبعد حدوث استفزازات تزعم استخدام أسلحة كيمياوية من قبل النظام السوري في إدلب، مستندة في ذلك إلى وصول أعداد كبيرة من السيارات التي تقل متطوعين ومختصين كيمائيين للانضمام إلى صفوف الدفاع المدني.

من جهة أخرى، طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الأربعاء، الأمم المتحدة بفتح ملف جرائم الحرب التي يرتكبها النظام السوري.

وفي شأن ليس ببعيد، قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" الأربعاء، إن 25 صحفيا وناشطا قتلوا في سجون النظام السوري منذ عام 2011م، وذلك بعد الكشف عن مصير المصور الفلسطيني السوري نيراز سعيد الذي قضى تحت التعذيب في المعتقل.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2018 12:00:56 م تقرير عسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
مناطق جديدة في درعا تبرم اتفاقات مع روسيا وتقرير يوثق مقتل ستة آلاف مدني على يد قواتها
التقرير التالي
وصول مئات المعتقلين بموجب اتفاق بين إيران و"تحرير الشام" إلى إدلب وقوات النظام تسيطر على تل الجابية بدرعا