وصول مئات المعتقلين بموجب اتفاق بين إيران و"تحرير الشام" إلى إدلب وقوات النظام تسيطر على تل الجابية بدرعا

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2018 7:52:24 م تقرير دوليعسكريسياسي معتقل

المستجدات الميدانية والمحلية:

وصلت الخميس، الدفعة الأولى من المعتقلين المفرج عنهم بموجب الاتفاق المبرم بين إيران و"هيئة تحرير الشام" إلى جامع شعيب في مدينة إدلب، وسط مناشدات للمنظمات والجمعيات الإنسانية للتوجه إلى الجامع بهدف تقديم المساعدة لهم.

وقال مراسل "سمارت" إن 12 حافلة تقل مئات المعتقلين دخلت من معبر العيس جنوب حلب باتجاه محافظة إدلب، بينما لا تزال 24 حافلة أخرى بانتظار الدخول، فيما قال ناشطون إنه من الممكن أن تستمر العملية حتى يوم الجمعة بسبب تباطؤ النظام في تسليم المعتقلين.

وتظاهر العشرات من ذوي المعتقلين في مدينة إدلب احتجاجا على عدم إطلاق سراح أبنائهم الموقوفين منذ سنوات بموجب الاتفاق المبرم بين إيران و"هيئة تحرير الشام"، فيما شمل الاتفاق موقوفين منذ أشهر أو أيام فقط.

وبدأ الأهالي بالتجمع أمام جامع شعيب في مدينة إدلب بانتظار وصول أبنائهم المعتقلين منذ سنوات في سجون النظام، إلا أن الدفعة الأولى التي وصلت إلى المدينة ضمت نحو 700 معتقل غالبيتهم لم يمض على اعتقالهم سوى ثلاثة أو أربعة أشهر، إضافة لوجود أشخاص معتقلين منذ أسابيع، مع عدد قليل من المعتقلين الذين مضىت سنوات على احتجازهم.

إلى ذلك، دخل رتل عسكري تركي من معبر خربة الجوز في ريف إدلب متجها إلى نقطة المراقبة في ريف جسر الشغور غرب إدلب شمالي سوريا، برفقة رتل تابع لـ "فيلق الشام".

في سياق آخر، أطلق"فريق إنسان الخيري" مشروع إعادة تأهيل مخيم في قرية خربة الجوز بمنطقة جسر الشغور (نحو 30 كم غرب ميدنة إدلب) شمالي سوريا، بتكلفة وصلت إلى 8 آلاف دولار أمريكي.

وأنهت منظمة الدفاع المدني السوري مشروع "متطوعين للغير" لتأهيل قرية في منطقة جسر الشغور (32 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا، نتيجة تضررها بقصف قوات النظام السوري وروسيا.

في حلب، عاد المزارعون في مدينة عين العرب "كوباني" (130 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، إلى زراعة محصول القطن بعد توقف دام سبع سنوات.

وقال الرئيس المشترك لمديرية الزراعة محمود بوزان في تصريح إلى "سمارت" إنهم أمّنوا المستلزمات الزراعية من أسمدة وبذار ومادة المازوت للمزارعين بسعر رخيص الأمر الذي ساهم بزيادة نسبة مساحة الأراضي المزروعة بالقطن إلى 500 هكتار خلال العام الحالي.

جنوبي البلاد، سيطرت قوات النظام السوري الخميس، على تل الجابية بالقرب من مدينة نوى (25 كم شمال غرب مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقال مصدر عسكري رفض الكشف عن اسمه بتصريح لـ"سمارت" إن سيطرة قوات النظام جاءت بعد حملة عسكرية استمرت لأربعة أيام.

وسط البلاد، تسببت مصادرة قوات النظام السوري لحافلات النقل العام بخلق أزمة بتنقلات الأهالي وازدحام في شوارع مدينة حماة، بإطار تنفيذ  اتفاق إخلائهم المبرم مع "هيئة تحرير الشام".

وقال شهود عيان لـ"سمارت" إن قوات النظام والميليشيا المساندة لها نفذت حملة مصادرة لحافلات النقل العام الصغيرة "السرفيس" في شارع صلاح الدين وسط حماة، لاستخدامها في نقل سكان بلدتي كفريا والفوعة بإدلب.

وكثفت أجهزة أمن النظام السوري بالأيام القليلة الماضية من دورياتها الجوالة ليلا في أحياء وشوارع مدينة حماة، وسط سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن مجموعات من أجهزة أمن النظام تنتشر في الأحياء والأزقة والشوارع بحماة، إذ تتجول بحثا عن ما قالت للأهالي إنه عملية بحث عن "خلايا نائمة" في المدينة.

المستجدات السياسية والدولية:

* قالت وزارة الخارجية التركية الخميس، إن لا يمكن للنظام السوري تأسيس "حكم مشروع" في سوريا من خلال الأعمال العسكرية وتهجير الأهالي من مناطق اتفاق "تخفيف التصعيد" المنبثق عن محادثات الأستانة.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2018 7:52:24 م تقرير دوليعسكريسياسي معتقل
التقرير السابق
قاطنو كفريا والفوعة يغادرون بلدتيهم والدفاع المدني متخوف من تلميحات روسية حول استخدام للكيماوي بإدلب
التقرير التالي
استئناف تنفيذ اتفاق كفريا والفوعة والأمم المتحدة تناشد لتأمين ممر لـ 140 ألف مهجر جنوبي سوريا