انطلاق دفعة جديدة من مهجري القنيطرة نحو إدلب ومظاهرة تطالب "الحر" بمعتقلين في عفرين

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 يوليو، 2018 7:58:15 م تقرير عسكريسياسي تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

انطلقت مساء السبت، الدفعة الثانية من مهجري القنيطرة باتجاه الشمال السوري، بينما وصلت في وقت سابق اليوم، الدفعة البالغ عددها  2804 مهجرين مقسمين على 55 حافلة، حيث استقبلوا في معبر بلدة مورك شمال مدينة حماة.

وقتل وجرح أربعة مدنيين السبت، بانفجار ثلاث عبوات ناسفة زرعها مجهولون شمالي وجنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ "سمارت" إن عبوتين ناسفتين انفجرتا في وقتين متعاقبين وبحادثين منفصلين على الطريق الواصل بين مدينة أريحا وقرية المسطومة ما أدى لمقتل مدني في الانفجار الأول وإصابة امرأة بالثاني وأسعفها فريق الدفاع المدني إلى نقطة طبية قريبة.

وفي حلب، خرجت مظاهرة في بلدة جنديرس بمنطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، السبت، تطالب فصائل الجيش السوري الحر بالإفراج عن المعتقلين.

وقال ناشطون لـ "سمارت" إن عدد المشاركين في المظاهرة بلغ نحو 50 شخصا بينهم نساء وطالبوا "فيلق الشام" بالإفراج عن أبنائهم المعتقلين لديه، كما طالبوا بمصادرة السلاح من المهجرين الذين يقيمون في البلدة.

 وأطلق المجلس المحلي في قرية دابق (35 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، مشروعا لترميم جسري عبور يربطان القرية ببلدات أخرى

وقال رئيس المجلس المحلي محمد حميدي في تصريح إلى "سمارت" إنهم بدأوا بالمشروع قبل ثلاثة أشهر ويستمر حتى بداية شهر أب القادم، بتكلفة مادية بلغت نحو 3 آلاف دولار أمريكي وبدعم من "مجلس اخترين المركزي".

 

أما في الحسكة، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) السيطرة على ست عشرة قرية خلال عملياتها العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوب مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقالت "قسد" عبر وسائل إعلامها الجمعة، إنها تقدمت خلال الأسبوع الماضي على حساب تنظيم "الدولة" وسيطرت على ست عشرة قرية تبلغ مساحتها 1100 كم وهي "حامليت و باب الخير و البجاري وعبود الجدعان وهبات النزال وأم غبرة وعمر والوليدو بئر العمران" إضافة لقرى أخرى.

وفي السياق، قتل وجرح ثلاثة مدنيين ليل الجمعة - السبت، بانفجار عبوة ناسفة في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وعلى صعيد آخر، وصلت عائلات أجنبية وعربية نازحة إلى مخيم "الهول" (70 كم جنوب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وقالت مديرة المخيم سلافة شيخو في تصريح إلى "سمارت" الجمعة، إن  13 عائلة تضم 46 شخص، وعائلة سورية تضم 7 أشخاص وصلوا إلى المخيم خلال اليومين الماضيين، قدموا من بلدات الشعفة والقورية والبصيرة في دير الزور.

ومن جانب آخر، احتفل المسيحون بعيد "مار الياس" في كنيسة مدينة عامودا (70 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، للمرة الأولى منذ 30 سنة بعد ترميم الكنيسة الطينية نتيجة تضررها بفعل الأمطار والرياح.

وقال المهندس كيور غازار مشيخيان في تصريح إلى "سمارت" السبت، إن مجموعة من المهندسين رمموا ثلث مساحة الكنيسة الأصلية بعد جمع تبرعات مالية من تجار المنطقة وأبناء الجالية المسيحية في أوربا، لافتا أنهم تأخروا في إعادة إعمارها نتيجة الوضع المادي السيء خلال السنوات الماضية.

 

المستجدات السياسية والدولية:

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الحكومة اللبنانية بالافراج عن المعتقلين السوريين في صفوفه.

وقال رئيس الائتلاف عبد الرحمن مصطفى أنه وجه رسالة إلى رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري بخصوص الأحكام الجائرة بحق المعتقلين السوريين والتي شملت عقوبات الإعدام والسجن المؤبد بتهم "ملفقة وهي الانتماء لمجموعات إرهابية"، معتبرا أنها "أحكام سياسية بامتياز".

سلمت فرنسا روسيا ليل الجمعة - السبت، مساعدات طبية ومواد أساسية لإيصالها لمنطقة غوطة دمشق الشرقية التي استعادها النظام السوري قبل أشهر بعملية عسكرية أدت لمقتل وجرح آلاف المدنيين.

وقالت فرنسا إنها حصلت على "ضمانات" من روسيا بألا يعرقل النظام وصول المساعدات كما يفعل مع قوافل الأمم المتحدة وألا يتم تحويل المساعدات أو استخدمها لأهداف سياسية، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 يوليو، 2018 7:58:15 م تقرير عسكريسياسي تهجير
التقرير السابق
استئناف تنفيذ اتفاق كفريا والفوعة والأمم المتحدة تناشد لتأمين ممر لـ 140 ألف مهجر جنوبي سوريا
التقرير التالي
إسرائيل تجلي 800 عنصر للدفاع المدني جنوبي سوريا وميليشيات إيرانية تعترض قافلة مهجرين وسطها