إسرائيل تجلي 800 عنصر للدفاع المدني جنوبي سوريا وميليشيات إيرانية تعترض قافلة مهجرين وسطها

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من جنوبي سوريا، أجلى الجيش الإسرائيلي الأحد، 800 عنصر من الدفاع المدني من محافظة القنيطرة  إلى الأردن، تمهيدا لإعادة توطينهم ببلدان الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وكندا.

وفي شأن ليس ببعيد، اعترضت ميليشيات موالية لإيران الأحد، قافلة الدفعة الثانية من مهجري القنيطرة وذلك قرب المدخل الجنوبي لمدينة حمص وسط سوريا.

وقال المهجرون بتسجيلات صوتية من حافلاتهم اطلعت عليها "سمارت" إن مسلحين بينهم عناصر يحملون الجنسية الأفغانية وآخرون من ميليشيا "ابوالفضل العباس" العراقية الطائفية، أخذوا وضعيات الرماية بوجه القافلة التي تضم نساء وأطفال، مدعمين شهاداتهم بالصور.

بالانتقال إلى الشمال، بدأت "حركة نور الدين الزنكي" بإجراء ترتيبات لفتح معبر المنصورة الذي يربط مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة حلب مع مناطق سيطرة الفصائل غربي المدينة.

من جهة أخرى، أفاد "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر، أن الأشخاص الذين طالب بعض الأهالي بالإفراج عنهم في بلدة جنديرس بمنطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) جميعهم ينتمون إلى "حزب العمال الكردستاني – PKK".

في جانب آخر، أطلقت "الهيئة السورية للرياضة والشباب" السبت، بطولة تصنيفية في رياضة الشطرنج بمدينة الأتارب عرب حلب.

وفي إدلب، قتل طفل وأصيب آخران بجروح متوسطة السبت جراء انفجار لغم أرضي في قرية الخوين (53 كم جنوب مدينة إدلب)، وأسعف الجرحى إلى مشفى في مدينة معرة النعمان.

أما شمالي شرقي البلاد، دخلت شحنة مساعدات عسكرية مقدمة من "التحالف الدولي" السبت من إقليم "كردستان العراق"إلى مناطق سيطرة "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) متجهة إلى مدينة القامشلي.

وفي سياق منفصل، منعت إدارة مخيم "السد" التابع لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، قرب مدينة الشدادي بالحسكة السبت، النازحين من مغادرته نهائيا.

وفي الرقة، رفعت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) صباح الأحد، حظر للتجوال فرضته على قرى غربي محافظة الرقة، وتزامن  ذلك مع عمليات دهم وتفتيش واعتقال عدد من الأشخاص.

وشنت "وحدات حماية الشعب" الكردية السبت، حملة دهم واعتقالات في حي غربي مدينة الرقة.

ووسط البلاد، تهدد بلدية النظام في مدينة حماةا، أصحاب البسطات في شوارع المدينة بإزالتها في حال عدم دفع مبالغ مالية لهم.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" السبت، إن شرطة البلدية تجري منذ أسبوع حملة ضد البسطات في شوارع "ابن رشد، 15 آذار، الدباغة" ومن يرفض دفع مبالغ لهم يقومون بإزالة ومصادرة بسطته.

المستجدات السياسية والدولية:

سلمت فرنسا روسيا ليل الجمعة - السبت، مساعدات طبية ومواد أساسية لإيصالها لمنطقة غوطة دمشق الشرقية التي استعادها النظام السوري قبل أشهر بعملية عسكرية أدت لمقتل وجرح آلاف المدنيين.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
انطلاق دفعة جديدة من مهجري القنيطرة نحو إدلب ومظاهرة تطالب "الحر" بمعتقلين في عفرين
التقرير التالي
بدء دخول حافلات مهجري درعا والقنيطرة إلى إدلب وقتلى مدنيون بقصف جوي على درعا ودير الزور