بدء دخول حافلات مهجري درعا والقنيطرة إلى إدلب وقتلى مدنيون بقصف جوي على درعا ودير الزور

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يوليو، 2018 8:07:47 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني تهجير

آخر المستجدات الميدانية والمحلية:

بدأت نحو 47 حافلة تقل 2592 مهجرا من محافظتي درعا والقنيطرة بالدخول إلى محافظة إدلب انطلاقا من معبر مدينة مورك في حماة، سبقها دخول حالات إسعافية، ذلك بعد توقف القوافل لساعات نتيجة اعتراض طريقها من ميليشيات موالية لإيران عند المدخل الجنوبي لمدينة حمص.

وفي درعا جنوبي البلاد، رفعت روسيا علمها في بلدة تل شهاب حتى حصول "التسوية" مع قوات النظام السوري، إذ رفع العلم الروسي فوق مبنى المشفى بالبلدة.

وقتل خمسة مدنيين بقصف جوي يرجح أنه للنظام على بلدتي تسيل والشجرة الخاضعتين لسيطرة "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في درعا.

وأعلن التنظيم في بيان إنه سيطر على قرى صيدا (الجولان) والحانوت وعين القاضي وأم اللوقس والحيران في القنيطرة، وذلك بعد انسحاب "هيئة تحرير الشام" والجيش السوري الحر منها، مشيرا أنه استحوذ على أسلحة وذخائر متنوعة فيها.

وقالت منظمات مجتمع مدني في السويداء إن عمليات النهب في درعا ومحافظتهم والبيع العلني للمسروقات تجري بعلم وتحت نظر أجهزة أمن النظام.

أما في دير الزور شرقي سوريا، قال ناشطون إن طائرات رجحوا أنها تابعة للتحالف الدولي قصفت مجموعة مدنيين أثناء خروجهم من بلدة السوسة في منطقة البوكمال، إذ أشارت الأنباء الأولية لمقتل وجرح بعضهم.
 
عسكريا، استقدمت "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) تعزيزات عسكرية إلى مواقع لها شمالي دير الزور، بعد هجوم شنه مجهولون على المنطقة، بينما نفذت طائرات لاتحالف الدولي غارات على مواقع للتنظيم شرقا أدت لمقتل عدد من عناصره.

وسط البلاد، منعت قوات النظام في مدينة حماة  إقامة مراسم العزاء للمعتقلين الذين قتلوا تحت التعذيب في سجونه، إذ داهمت أكثر من خمسة مجالس عزاء وطلبوا من أهالي الضحايا إغلاقها تحت طائلة الاعتقال.

من جهة أخرى، وثق ناشطون في بلدة اللطامنة مقتل 96 مدنيا وجرح 94 آخرين بالفترة الممتدة من أيار 2017(بدء تنفيذ اتفاق خفض التصعيد) حتى حزيران الماضي،  نتيجة 451 غارة من طائرات حربية روسية و 170 أخرى من طائرات النظام التي ألقت أيضا 66 برميلا متفجرا، إضافة لاستهداف بنحو 12 ألف قذيفة صاروخية ومدفعية.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يوليو، 2018 8:07:47 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني تهجير
التقرير السابق
إسرائيل تجلي 800 عنصر للدفاع المدني جنوبي سوريا وميليشيات إيرانية تعترض قافلة مهجرين وسطها
التقرير التالي
استمرار تهجير درعا وانفجاران بحلب ووفاة الفنانة مي سكاف في باريس