قوات النظام تسيطر على قرى في القنيطرة وتركيا تدخل جدران إسمنتية لنقاط المراقبة جنوب حلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يوليو، 2018 12:47:25 م تقرير عسكريسياسي تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت الاثنين، شاحنات محملة بجدران إسمنتية عازلة إلى نقطة المراقبة التركية في تلة العيس جنوب حلب شمالي سوريا.

وقال مصدر عسكري في تصريح إلى "سمارت" إن 360 شاحنة نوع "قاطرة ومقطورة" تحمل كل شاحنة منها ثلاثة جدران عازلة، دخلت من معبر قرية كفرلوسين باتجاه نقطة المراقبة في تلة العيس جنوب حلب برفقة "هيئة تحرير الشام".

أما جنوبي سوريا، سيطرت قوات النظام السوري الاثنين، سبع قرى في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا، بعد انسحاب تنظيم "الدولة" الإسلامية" منها.

كما بدأت قوات النظام السوري الاثنين، بتنظيم تسويات لفصائل  الجيش السوري الحر بمدينة نوى (25 كم شمال غرب مدينة درعا)جنوبي سوريا.

وقالت مصادر خاصة لـ"سمارت" إن فرع المخابرات الجوية هي المسؤولة عن التسويات للضباط والمقاتلين المنشقين بعد تقديم إفادة كاملة بكل الأعمال التي قاموا بها خلال الثورة السورية.

ووصلت الثلاثاء، القافلة الثالثة تقل مئات المهجرين من محافظة درعا جنوبي سوريا، إلى معبر مدينة مورك شمال حماة وسط البلاد.

وتتألف هذه الدفعة من نحو 24 حافلة تقل 908 مهجرا معظمهم من الأطفال والنساء، إضافة إلى عناصر من "هيئة تحرير الشام" ومقاتلين من الجيش السوري الحر، كما يوجد بالقافلة جريحين أسعفهم عناصر الدفاع المدني إلى مشفى قريبة بالمنطقة.

واعتقلت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، عدد من عناصر قوات النظام السوري حاولوا التسلل بين مهجري محافظة درعا جنوبي سوريا، إلى محافظة إدلب شمالي البلاد.

إلى ذلك اتهم عناصر من منظمة الدفاع المدني السوري في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا، إدارتهم بالتخلي عنهم وعدم إجلائهم مثل زملائهم نحو الأردن، وإخراج مدنيين بدلا منهم ملمحين لوجود "فساد".

وقال إعلامي الدفاع المدني في القنيطرة أيمن ناصر في تصريح إلى "سمارت"، إنه مع 17 عنصرا من الدفاع المدني بوضع خطر بسبب "فساد" في المنظمة أدى لخروج مدنيين من جنوبي سوريا بدلا منهم و"بشكل سري" بالتنسيق مع إدارتهم.

وأكد مدير المنظمة رائد الصالح في تصريح إلى "سمارت"،  بقاء عناصر من الدفاع المدني في محافظتي القنيطرة ودرعا، مبينا أنهم لم يستطيعوا الخروج لـ"عدم مطابقتهم الشروط أو عدم امتلاكهم أوراق رسمية".

 

وشرقي سوريا، قتل وجرح عدد من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الاثنين، بقصف من طائرات التحالف الدولي على مدينة الشعفة قرب دير الزور شرقي سوريا.

وقال مصدر خاص لـ "سمارت" طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن طيران التحالف استهدف مقرا للتنظيم في المدينة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من الأخير وجرح آخرين.

أما في الحسكة، اعتقلت قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية الاثنين، عضوين من "الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا" في مدينة رأس العين قرب الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقال عضو في الحزب لـ "سمارت" طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن "الأسايش" اعتقلت العضوين من منزلهما في رأس العين (71 كم شمال شرق مدينة الحسكة)، دون توجيه أي اتهام لهما.

كما اعتقلت الشرطة العسكرية التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية" الاثنين، عدد من المجندين الفارين من معسكرات التجنيد الإجباري غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

 

وأجرى أطباء وممرضون عملية جراحية لنزع جهاز تثبيت عظام من قدم شاب في مخيم الركبان شرق مدينة حمص وسط سوريا، باستخدم معدات مخصصة لصيانة السيارات.

وقال أحد الممرضين الذين قاموا بالعملية الجراحية شكري شهاب في تصريح إلى "سمارت" الاثنين، إنهم أجروا العملية دون تخدير للمريض، واستخدموا معدات صيانة سيارات منها "مفتاحي حلق وشق وبانسة لقط".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يوليو، 2018 12:47:25 م تقرير عسكريسياسي تركيا
التقرير السابق
استمرار تهجير درعا وانفجاران بحلب ووفاة الفنانة مي سكاف في باريس
التقرير التالي
إسرائيل تسقط طائرة حربية للنظام في الجولان المحتل ومقتل طيار وفقدان آخر