قوات النظام تسيطر على قرى بدرعا بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة" و"الحر" يسلم سلاحه لروسيا بالقنيطرة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 يوليو، 2018 7:56:08 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطرت قوات النظام السوري السبت، على قرية جملة وعدد من النقاط التي يتمركز فيها فصيل "جيش خالد بن الوليد" المبايع لتنظيم "الدولة الإسلامية"، في منطقة حوض اليرموك بريف درعا جنوبي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن قوات النظام سيطرت على قرى جملة والعواض وأبو خرج في منطقة حوض اليرموك، خلال اشتباكات مع "جيش خالد" شنت خلالها الطائرات الحربية غارات مكثفة على المنطقة.

وبدأت فصائل من "الجيش السوري الحر" في ريف القنيطرة جنوبي سوريا، تسليم أسلحتها لقوات النظام السوري والقوات الروسية بموجب اتفاق "تسوية"شمل مدنا وبلدات أهمها جباتا الخشب.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للنظام أن الفصائل سلمتها أسلحة من بينها دبابة وسيارتا دفع رباعي مزودتين برشاشين ثقيلين.

وبدأ عشرات اللاجئين السوريين في لبنان بالعودة إلى داخل الأراضي السورية بعد اتفاق بين النظام السوري والحكومة اللبنانية يقضي بإعادتهم، وذلك عقب تعرضهم لتضييق واعتقالات وهجمات في أماكن إقامتم بلبنان.

وقالت وسائل إعلام موالية للنظام إن الدفعة الأولى من العائدين إلى سوريا دخلت من نقطة جديدة يابوس الحدودية (32 كم غرب مدينة دمشق) تمهيدا لنقلهم إلى بلداتهم مضيفة أن معظم العائدين هم من أهالي مدينة الزبداني.

شمالي البلاد، جرح ستة مدنيين بينهم أربعة أطفال بقصف صاروخي لقوات النظام على مدينة جسر الشغور (38 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ "سمارت" إن قوات النظام السوري المتمركزة في جبل الأكراد بريف اللاذقية قصفت براجمات الصواريخ محيط مدينة جسر الشغور، ما أسفر عن إصابة امرأتين وأربعة أطفال بجراح متوسطة، عملت فرق الدفاع المدني السوري على إسعافهم إلى المشافي الميدانية القريبة .

في سياق آخر، داهمت "هيئة تحرير الشام" عددا من المنازل في بلدة الهبيط (55 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا بحثا عن أشخاص متهمين بإجراء مصالحات مع قوات النظام السوري.

وقال ناشطون محليون إن "تحرير الشام" اعتقلت 13 شخصا عقب مداهمة منازلهم في بلدة الهبيط بتهمة العمل على إجراء مصالحات مع قوات النظام ، دون صدور تأكيد رسمي من "الهيئة" حول أسباب الاعتقال.

إلى ذلك، قتل مدني وأصيب ثلاثة آخرون برصاص حرس الحدود التركي "الجندرمة" خلال محاولتهم عبور الحدود السورية – التركية بطريقة غير قانونية من منطقة جسر الشغور ( 24 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا .

وقال مصدر طبي في مشفى دركوش الطبي لـ"سمارت"، إن رجلا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجراح خطرة أحدهم في الرأس ما استدعى تحويله إلى المشافي التركية.

ووصلت الدفعة الرابعة من مهجرين محافظة درعا جنوبي سوريا مراكز الإيواء المؤقتة في مخيم ساعد ومخيم ميزناز شمالي البلاد.

وقال فريق الاستجابة في الشمال السوري إن الدفعة الأخيرة تضم 452 شخصا بينهم 144 طفلا و87 امرأة، ليبلغ العدد الكلي للمهجرين من جنوبي سوريا منذ 15 حتى 27 تموز الجاري 9878 شخصا بينهم 3184 طفلا و2355 امرأة.

في حلب، خرجت مظاهرة في بلدة معبطلي غرب عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا لمطالبة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإعادة المهجرين إلى مناطقهم دون وجود قوات النظام السوري فيها.

شرقي البلاد، اختطف مسلحون شابين على الطريق العام الواصل بين قريتي الكرامة والحمرات شرق مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال شهود عيان لـ "سمارت" إن سيارة عسكرية أوقفت الشابين خلال مرورهما بالطريق، واعتدى المسلحون على المخطوفين الاثنين بالضرب، واقتادوهما إلى جهة مجهولة، مرجحين أن المسلحين يتبعون لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 يوليو، 2018 7:56:08 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني قوات النظام السوري
التقرير السابق
"الحر" لا يعوّل على تركيا في حال هاجم النظام إدلب وآخر قافلة مهجرين جنوبي البلاد تتجهز للانطلاق
التقرير التالي
تقديم 150 شخصا غرب درعا للتجنيد بـ"الفيلق الخامس" وتنظيم "الدولة" يهدد بقتل مختطفات من السويداء