ضحايا بقصف على مخيم للنازحين في درعا وبدء الجولة العاشرة من محادثات الأستانة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يوليو، 2018 8:06:33 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب

المستجدات المحلية والميدانية:

قال ناشطون إن مدنيين قتلوا الاثنين نتيجة قصف مدفعي لقوات النظام السوري على مخيم للنازحين غربي محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وقال عضو "مكتب توثيق الشهداء في درعا" محمد الشرع لـ"سمارت" إن رجلا وامرأة وطفلتَين قتلوا بقصف مدفعي لقوات النظام على مخيم للنازحين في بلدة كويا الخاضعة لسيطرة "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" بمنطقة حوض اليرموك بدرعا.

وتنوه "سمارت" أنها نشرت معلومات بالاعتماد على معلومات من ناشطين ومصادر متقاطعة، تحدثت أن القصف الذي استهدف المخيم جوي يرجح أنه روسي، أدى لمقتل ستة مدنيين، الأمر الذي نفاه "الشرع"

وسيطرت قوات النظام السوري الاثنين، على قرية عابدين (31 كم غرب مدينة درعا)، بعد انسحاب عناصر "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.

من جهة أخرى كشف القيادي السابق بالجيش السوري الحر "أدهم أكراد" الإثنين، عن طرح مجموعة أسماها "فريق عمل" في مدينة درعا، بنود تسوية "شاملة" على النظام السوري بضمانات من روسيا.

وفي شأن ليس ببعيد، عادت مئات العائلات المهجرة في ريف درعا إلى قراها وبلداتها بعد سيطرة قوات النظام السوري عليها إثر حملة عسكرية أدت لنزوح الآلاف وتدمير البنى التحتية في المنطقة.

وسرحت حكومة النظام السوري الاثنين، جميع العاملين في الفرن الآلي بمدينة نوى (25 كم شمال غرب مدينة درعا).

بالانقتال إلى دمشق، قالت "مجموعة العمل من أجل فلسينيي سورية" في تقرير لها، إن النظام السوري يمنع انتشال جثامين سوريين-فلسطينين من تحت أنقاض أبنية مدمرة في مخيم اليرموك بالعاصمة دمشق.

وفي الشمال، قتل شخصان وجرح آخرون الاثنين، بقصف مدفعي على حي الحمدانية بمدينة حلب.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن أكثر من عشر قذائف مصدرها الجهة الغربية للمدينة سقطت قرب "سوق الهال" في حي الحمدانية ما أدى لمقتل شخصين وجرح آخرين.

أما في إدلب، قالت "هيئة تحرير الشام" الإثنين، إنها ألقت القبض على خلية تعمل لصالح النظام السوري في محافظة إدلب.
 

وفي الوسط، تظاهر العشرات الاثنين، قرب نقطة مراقبة تركية في قرية شيار مغار بمنطقة جبل شحشبو شمال غرب مدينة حماة، رفضا لإجراء "مصالحة" مع النظام السوري.

شمالي شرقي البلاد، اعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) ثلاثة شبان في مدينة الرقة، للاشتباه بمشاركتهم بأعمال مناهضة لها.

من جانبه انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدينة" الاثنين، 19 جثة من تحت الأنقاض في حيين في مدينة الرقة.

وفي الحسكة، أفرجت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الاثنين، عن مجموعة من العناصر المنشقين عن قوات النظام السوري بعد توقيفهم 45 يوما في مدينة الشدادي (50 كم جنوب مدينة الحسكة).

وفي الشرق، قتل شخص بإطلاق نار في قرية الشحيل قرب دير الزور، خلال عملية دهم واعتقال شنتها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، للبحث عن خلايا نائمة لتنظيم "الدولة الإسلامية".

المستجدات السياسية والدولية: 

بدأت في وقت سابق الإثنين، محادثات "أستانة 10" في مدينة سوتشي الروسية بمشاركة وفود من  الجيش الحر والائتلاف الوطني السوري (مجتمعان)  والنظام السوري وروسيا وتركيا وإيران إضافة إلى المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا.

وقال وفد الجيش الحر والائتلاف الوطني إلى الجولة العاشرة من محادثات الأستانة، إنه لا يزال هناك فرصة لتمديد مدة اتفاق "خفض التصعيد" في محافظة إدلب شمالي سوريا، الأمر الذي دفعهم للمشاركة في هذه الجولة.

وصلت الدفعة الأولى من أهالي مدينة الزبداني المهجرين في لبنان إلى مدينتهم بعد اتفاق بين النظام السوري والحكومة اللبنانية يقضي بإعادتهم، وذلك عقب تعرضهم لتضييق واعتقالات وهجمات في أماكن إقامتم بلبنان.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يوليو، 2018 8:06:33 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب
التقرير السابق
قتلى وجرحى بقصف للنظام على قرية غرب حلب و"الوحدات" الكردية تستولي على منازل لمدنيين في مدينة الرقة
التقرير التالي
روسيا تقول إنها لا تستطيع إجبار إيران على الخروج من سوريا وقتلى وجرحى بانفجارات شمالها