تنظيم "الدولة" يهاجم مطارا عسكريا في السويداء والنظام ينقل عناصر موالين للتنظيم نحو باديتها

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أغسطس، 2018 8:20:58 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

جنوبا، شن تنظيم "الدولة الإسلامية" الأربعاء، هجوما على مطار خلخلة العسكري في محافظة السويداء جنوبي سوريا. وأعلن عن مقتل عشرات العناصر من قوات النظام السوري وتدمير عدة طائرات.

وقالت وسائل إعلام التنظيم، إن الأخير قتل 45 عنصرا من قوات النظام ودمر طائرتين حربيتين وست طائرات مسيرة خلال الهجوم.

وقال مصدر خاص لـ"سمارت" الأربعاء، إن قوات النظام السوري نقلت ثمانين عنصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" المتواجد في منطقة حوض اليرموك غرب مدينة درعا جنوبي سوريا، إلى البادية شرقي محافظة السويداء.

وأضاف المصدر أن حافلتين تضم عناصر التنظيم الذين أسرتهم قوات النظام خلال عملية السيطرة على حوض اليرموك وانطلقت من مدينة طفس الليلة الماضية باتجاه البادية، مشيرا أنهم لم يتمكنوا من معرفة جنسياتهم.

ورجح المصدر أن نقل الأسرى يأتي في إطار صفقة تبادل مع مختطفات محافظة السويداء لدى تنظيم "الدولة".

واعتصم العشرات الأربعاء، في مدينة السويداء جنوبي سوريا، بالإفراج عن المختطفات لدى تنظيم "الدولة الإسلامية".

وشارك بالاعتصام العشرات رافعين صور للمختطفات وشعارات تؤكد على حرية سوريا وعدم نسيان دماء قتلى هجوم تنظيم "الدولة" ورفض "الخائنين" للبلاد وخروج الأخير منها.

يأتي ذلك في وقت تكثف فيه قوات النظام السوري الأربعاء من قصفها على آخر مواقع تمركز عناصر "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" بمنطقة حوض اليرموك غربي درعا، جنوبي سوريا.

وقال ناشطون إن قوات النظام تكثف قصفها المدفعي والجوي بالبراميل المتفجرة منذ منتصف الليل على مواقع "جيش خالد" في قريتي القصير ومعرية، آخر مواقع سيطرة الأخير في حوض اليرموك.

 

وشمالا، جرح مدنيون الأربعاء نتيجة قصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينة خان شيخون بإدلب، شمالي سوريا.

وفي سياق آخر، قتل مدني وأصيب آخر الأربعاء، بإطلاق نار في قرية جوزف التابعة لناحية إحسم (26 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

كذلك قتل مدني وثلاثة عناصر من "هيئة تحرير الشام" الأربعاء، بإطلاق نار من مجهولين جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

وفي السياق، جرح مدنيان الأربعاء، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب مدينة سرمين (8 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

 كما جرح مدنيون الأربعاء نتيجة انفجار عبوة ناسفة مزروعة على طريق رئيسي غربي محافظة حلب، شمالي سوريا.

إلى ذلك، جرح رجل وزوجته الأربعاء، بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف سابق على مدينة كفرزيتا في حماة وسط سوريا.

 

على صعيد آخر، تتوجه الإدارة المحلية ومنظمات مجتمع مدني لدعم مشاريع المرأة وتمثيلها في مجلس مدينة مارع بحلب، شمالي سوريا.

وقال المسؤول الإعلامي في "محلي مارع" عمر زارع لـ"سمارت" الأربعاء، إنهم وقعوا على مذكرة تفاهم مع منظمة "فسحة أمل" بهدف تمكين المرأة وإعداد دراسات لدعم مشاريع صغيرة "دون ألفين دولار" مثل الخياطة بالمنزل أو صالون حلاقة نسائية.

 

أما شرقا، قالت إدارة مخيم الهول (40 كم شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، الأربعاء، إن منظمة رعاية الطفولة (اليونيسيف) التابعة للأمم المتحدة قطعت مياه الشرب عن المخيم.

وأضافت مديرة المخيم سلافة شيخو إن (اليونيسيف) كانت توزع 300 متر مكعب من المياه يوميا، مشيرة أنها قطعت المياه "دون علم أو إبلاغهم".

كما يزور وفد من التحالف الدولي برفقة عناصر من "وحدات حماية الشعب" الكردية الأربعاء، أحياء مدمرة في مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا.

وقال شهود عيان لـ"سمارت" إن قادة عسكريين في التحالف الدولي دخلوا الأحياء المدمرة في الرقة، عبر رتل يضم سبع سيارات، ثلاث منها مزودة برشاشات ثقيلة لـ"الوحدات" الكردية.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أغسطس، 2018 8:20:58 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
نزوح من غرب السويداء خوفا من هجوم لتنظيم "الدولة" وانتهاء الجولة العاشرة من محادثات "أستانة"
التقرير التالي
فصائل بارزة في إدلب تعلن الاندماج في "الجبهة الوطنية للتحرير" و"الائتلاف" يدين مجازر النظام وروسيا بدرعا