أهالي بلدة الجيزة بدرعا يخيرون روسيا بين الاستجابة لمطالبهم أو تهجيرهم وموسكو تقترح على واشنطن التعاون في سوريا

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 أغسطس، 2018 12:06:16 م تقرير دوليعسكريسياسي تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

ينتظر أهالي بلدة الجيزة (21 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، السبت، استجابة روسيا لمطالبهم بوضع حد لقوات النظام السوري أو إرسال حافلات التهجير لنقلهم إلى الشمال السوري.

وقال مصدر خاص لـ"سمارت" رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، إن اجتماع جمع أهالي من البلدة وضباط روس قبل يومين، حيث طالبوا بوضع حد لما يقوم به النظام من تجاوزات كتفجير المنازل والمزارع واعتقالات للمدنيين.

في السويداء، نفت "اللجنة الوطنية للمحافظة على السلم الأهلي وتحرير المختطفين والرهائن" تولي روسيا ملف المفاوضات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" حول مختطفات ومختطفين محافظة السويداء جنوبي سوريا.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) نقلت عن الشيخ يوسف جربوع أحد القيادات الدينية في محافظة السويداء قوله، إن "الجانب الروسي يتولى التفاوض بالتنسيق مع الحكومة السورية وأن التنظيم خطط لاختطاف رهائن بهدف الضغط على الدولة السورية لتحقيق مطالب معينة"، على حد تعبيره.

وقال أحد أعضاء اللجنة لـ"سمارت" فضل عدم الكشف عن اسمه إن الشيخ يوسف جربوع يريد أن "يرفع اللوم" عن النظام السوري و"عدم تحميله المسؤولية"، رغم أنه صاحب القرار بالقصف على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" ورفض إيقاف القصف لعدة ساعات بهدف إخراج المختطفين (نساء وأطفال).

شمالي البلاد، أصيب عنصر من "هيئة تحرير الشام" بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة سرمين (9 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ "سمارت" إن العبوة انفجرت قرب حاجز لـ "تحرير الشام" في المدينة ما أدى لجرح عنصر نقل إثر ذلك إلى نقطة طبية قريبة.

وقتل مدني برصاص حرس الحدود التركي "الجندرمة" خلال محاولته عبور الحدود السورية – التركية بطريقة غير شرعية من منطقة سلقين (43 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن المدني ينحدر من مدينة سلقين وقتل أثناء محاولته العبور من قرية دلبيا في المنطقة، حيث أطلق عليه حرس الحدود الرصاص بشكل مباشر ما أدى لمقتله على الفور.

وقالت "إدارة شؤون المهجرين" التابعة لـ"حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق "هيئة تحرير الشام" بإدلب شمالي سوريا، إن جمعية "عطاء للإغاثة والتنمية" أعطتها الحق بالإشراف على  تسكين عوائل بأكثر من 100 شقة سكنية في اتجمع "عطاء السكني الثاني" في بلدة أطمة.

لكن "جمعية عطاء للإغاثة الإنسانية" قالت الخميس، إن "حكومة الإنقاذ" استولت على التجمع السكني وأسكنت فيه أشخاص من درعا والقنيطرة كانوا مسلحين، واعتبرت أن هذه التصرفات ستؤثر على النشاط الإغاثي في المنطقة وتهدد بوقف العمل الإنساني.

وأكدت وزارة العدل التابعة لـ "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" شمالي سوريا الجمعة، هروب سجناء من سجن إدلب المركزي.

وقال وزير العدل في الحكومة ابراهيم شاشو في تصريح إلى "سمارت"، إن السجن المركزي يضم جناحان واحد منهما يتبع للوزارة والأخر للمكتب الأمني التابع لـ"هيئة تحرير الشام" والذي هرب منه السجناء.

شرقي البلاد، دخلت شحنة مساعدات عسكرية جديدة مقدمة من التحالف الدولي إلى مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الجمعة ، من إقليم كردستان العراق عن طريق معبر سيمالكا الحدودي (160 كم شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

وقال ناشطون إن نحو 150 شاحنة دخلت من معبر سيمالكا - فيشخابور محملة بآليات عسكرية، وبرادات مغلقة، إضافة إلى صهاريج محملة بمادة الكيروسين وتوجهت إلى مناطق سيطرة "قسد" في محافظتي الحسكة والرقة.

واحتجزت قوات أمن "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية الجمعة، ستة شباب على خلفية شجار معها في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال شهود عيان لـ"سمارت" إن "الاسايش" سيّرت دوريات في حديقتي الرشيد والبيضاء وصادرت كل الدراجات النارية فيهما، ما تسبب باندلاع شجار بين عناصرها والشباب انتهى باعتقال الشباب.

المستجدات السياسية والدولية:

*اقترحت روسيا على الولايات المتحدة الأمريكية التعاون بملفي إعادة اللاجئين وإعادة الإعمار في سوريا إلا أن واشنطن اشترطت إجراء انتخابات بإشراف الأمم المتحدة.

وكشفت وكالة "رويترز" للأنباء السبت، عن مذكرة للحكومة الأمريكية جاء فيها أن رئيس الأركان العامة للجيش الروسي فاليري غيراسيموف أرسل اقتراح التعاون يوم 19 تموز 2018، عبر قناة اتصال مع رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة جوزيف دنفورد.

* قال وزير شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البريطانية أليستر بيرت الجمعة، إن إصدار النظام السوري شهادات وفاة المعتقلين مؤشر آخر على الوحشية التي ابتلي بها الشعب السوري.

وأضاف "بيرت" ببيان صحفي نشرته الخارجية البريطانية على موقعها، هناك عشرات آلاف السوريين ممن اختفوا قسريا أو تعرضوا للاعتقال والتعذيب منذ اندلاع الثورة السورية.

* وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" مقتل 87 شخصا من الكوادر الطبية وفرق الدفاع المدني ومنظمة "الهلال الأحمر"، منذ بداية عام 2018 حتى مطلع شهر أب الجاري في سوريا، بينهم 52 قتيل على يد قوات النظام السوري.

وأشارت الشبكة أن شهري شباط وآذار سجلا أعلا نسبة من أعداد القتلى إذ وثقت فيهما مقتل 28 و 23 عنصرا من الكوادر الطبية وعناصر الدفاع المدني.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 أغسطس، 2018 12:06:16 م تقرير دوليعسكريسياسي تهجير
التقرير السابق
وصول أسماء مئات القتلى في معتقلات النظام ومقتل 17 نازحا أثناء محاولتهم دخول مدينة حلب
التقرير التالي
قوات النظام ترسل تعزيزات إلى السويداء و "رايتش ووتش" تتهم "الوحدات" الكردية بتجنيد الأطفال