"حكومة الإنقاذ" تقول إنها لم تنجح بضبط الأمن شمالي سوريا وخسائر كبيرة جدا بقصف النظام لشمال حماة

المستجدات المحلية والميدانية:

شمالي سوريا، قالت "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" في إدلب،"الثلاثاء، إنها لم ينجح في عملية ضبط الأمن نتيجة "وجود عصابات متسترة بالفصائل العسكرية وقوات النظام السوري".

وهدد رئيس "الحكومة" محمد الشيخ، بالاستقالة من منصبه في حال فشلت "وزارة الداخلية" والفصائل العسكرية بالقبض على خاطفي مدير "صحة الساحل الحرة" وإطلاق سراحه خلال 24 ساعة.

من جانب آخر طالبت "حكومة الإنقاذ" الثلاثاء، بنقل المهجرين المقيمين في مدارس مدينة إدلب للسكن في منازل قريتي كفريا والفوعة.

وفي شأن آخر، عززت "الجبهة الوطنية للتحرير" مواقعها العسكرية المحاذية لمناطق سيطرة قوات النظام السوري في شمالي وغربي سوريا، تحسبا لأي هجوم محتمل من قوات النظام السوري.

وفي حلب، بدأ المجلس المحلي في مدينة الأتارب غربي محافظة حلب، بترميم مدرسة الصناعة لإسكان عوائل مهجرة وتحويل جزءا منها لمقر رئاسة جامعة حلب "الحرة".

بالانتقال إلى الجنوب، أعدم عناصر يتبعون لـ "الحزب السوري القومي الاجتماعي" الموالي للنظام السوري، عنصرا من تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة السويداء، بعد إلقاء القبض عليه أثناء عملية للتنظيم بالريف الشرقي.

وأعلنت حكومة النظام السوري الاثنين، مقتل المعتقل "وافد أبو ترابة" في سجون النظام بالعاصمة السورية دمشق، منذ منتصف عام 2016، بعد اعتقاله بتهمة اغتيال قائد مجموعة "رجال الكرامة" في السويداء وحيد البلعوس.

وفي الوسط، أصيب مدني بجروح الثلاثاء نتيجة قصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية معركبة شمال حماة، تزامنا مع قصف بعشرات قذائف المدفعية والصواريخ على قرى ومدن وبلدات قريبة.

وبلغت قيمة الخسائر الناجمة عن قصف قوات النظام المتواصل على مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة)، أكثر من 125 مليون دولار أمريكي (حوالي 65 مليار ليرة سورية)، تشمل تدمير أكثر من 3000 منزل بشكل كامل.

وفي الشمال الشرقي، زار وفد من التحالف الدولي برفقة عناصر من "وحدات حماية الشعب" الكردية الثلاثاء، مدينة الرقة، لمناقشة الأوضاع الأمنية ومشاريع تتعلق بإعادة الإعمار.

من جهة أخرى، تحرش عنصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الثلاثاء، بفتاة قاصر وسط مدينة الرقة.

وفي سياق منفصل جرح ثلاثة مدنيين الثلاثاء، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الرقة.

وفي عموم سوريا، قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في تقرير لها الثلاثاء، إن مروحيات قوات النظام السوري ألقت ما لايقل عن 528 برميلا متفجرا في تموز 2018 بأنحاء مختلفة في سوريا، غالبيتها بمحافظة درعا جنوبي البلاد.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
قتلى للنظام بتفجر لتنظيم "الدولة" في السويداء ومسلحون يختطفون مدير "صحة الساحل" في اللاذقية
التقرير التالي
قتلى وجرحى لقوات النظام بهجوم في اللاذقية وعملية انتشال جديدة لجثث بمدينة الرقة