قتلى وجرحى لقوات النظام بهجوم في اللاذقية وعملية انتشال جديدة لجثث بمدينة الرقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 أغسطس، 2018 11:58:41 ص تقرير عسكريسياسياجتماعي قوات النظام السوري

آخر المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل سبعة عناصر من قوات النظام السوري وجرح نحو 15 آخرين بهجوم لـ "كتيبة جبل الإسلام" على موقعهم قرب قرية الصراف (43 كم شمال مدينة اللاذقية)، شمالي غربي سوريا، حسب ناشطين محليين.

وفي إدلب القريبة، قتل مدني بإطلاق نار من مجهولين في قرية الرامي جنوبي المحافظة، تبعها إنتشار مسلحين من عائلة القتيل في القرية، دون توجيه الاتهامات لأحد.

عسكريا، عثرت "الشرطة العسكرية" التابعة لـ"الجيش الوطني السوري" على جثة قائد كتيبة في "اللواء 51" التابع لها، عمر كدرو، بمنطقة تقع بين قريتي حمام واسكندر في منطقة عفرين بحلب، بعد أن اختطفه مجهولون قبل 15 يوما.

شمالي البلاد أيضا، ألقت قوات "الشرطة والأمن العام الوطني" في مدينة اعزاز بحلب  القبض على مجموعتي سرقة، مؤلفتين من سبعة أشخاص داخل مكاتب لبيع وشراء السيارات، وضبطوا معهم سبع سيارات متنوعة مسروقة، وأعادوها لأصحابها.

وفي سياق آخر، أقامت منظمتا مجتمع مدني معرضا في بلدة الغدفة بإدلب، لتوعية الأطفال من خطر "مخلفات الحرب" المتواجدة في المحافظة، إذ تضمن عرض لوحات فنية لرسامة من ذوي الاحتياجات الخاصة إضافة لعروض مسرحية وراقصة.

خدميا، خصص المجلس المحلي لبلدة أخترين قرب مدينة حلب 600 ألف ليرة تركية (115 ألف دولار أمريكي) تكلفة مالية لمشروع تعبيد الطرقات.

أما في الرقة شمالي شرقي سوريا، انتشل فريق "الاستجابة الأولية" خمس جثث بينهم طفل وامرأة من تحت ركام الأبنية المدمرة في شارع القطار بحي المحطة، وواحدة من تحت الأنقاض  في حي البدو، دون التعرف على أصحابها.

كذلك، عثر مدنيون على جثة عنصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مقتولا بطعنات في الصدر بمحيط بلدة المنصورة غربي المحافظة، تبعها انتشار أمني لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية.

وفي التطورات بدرعا جنوبي البلاد، يعمل مركز "السجل المدني" على إنشاء قائمة جماعية بأسماء النساء "الراغبات بالتسوية" في المحافظة  لتسليمها لاحقا إلى "لجنة التسوية" للنظام، دون الحاجة لحضورهن شخصيا إلى مقر اللجنة.

وفي سياق متصل، تشكلت لجنة لإحصاء أسماء وأعداد المهجرين من محافظة درعا بالآونة الأخيرة إلى محافظتي حلب وإدلب شمالي سوريا، وبحث إمكانية تجميعهم في قرية واحدة "في منطقة عفرين أو غيرها"، وتأمين فرص عمل لهم.

أخيرا، قالت "لجنة الحج العليا" التابعة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، إن 19 ألف سوري سيتوجهون إلى السعودية هذا العام (2018) لأداء فريضة الحج.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 أغسطس، 2018 11:58:41 ص تقرير عسكريسياسياجتماعي قوات النظام السوري
التقرير السابق
"حكومة الإنقاذ" تقول إنها لم تنجح بضبط الأمن شمالي سوريا وخسائر كبيرة جدا بقصف النظام لشمال حماة
التقرير التالي
"تحرير الشام" تعتقل العشرات لارتباطهم مع تنظيم "الدولة" والنظام والأخير يعلن إصابة زوجة الأسد بسرطان الثدي