ضحايا بقصف للنظام على إدلب والإفراج عن مدير "صحة الساحل" وعشرات اللاجئين يعودون من لبنان إلى سوريا

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من شمالي سوريا، قتل وجرح 12 مدنيا بينهم نساء وأطفال الإثنين، بقصف لقوات النظام السوري على قريتن في منطقة معرة النعمان (35 كم جنوب مدينة إدلب).

من جهة أخرى، أطلق خاطفو مدير "صحة الساحل الحرة" خليل آغا سراحه بعد اختطافه منذ أسبوع من مشفى "الساحل" غربي إدلب.

وقال رئيس "حكومة الإنقاذ" محمد الشيخ الإثنين، إن إطلاق سراح مدير "صحة الساحل الحرة"  لن يثنيه عن قرار استقالته.

بدوره قال مدير "صحة الساحل الحرة" إن خاطفيه أخبروه أنهم ينتمون لـ "هيئة تحرير الشام" وأنهم سيقتادوه إلى محكمة في محافظة إدلب، "إلا أنه لم يصدق كلامهم".

من جهة أخرى في إدلب، اعتقلت "الجبهة الوطنية للتحرير" الإثنين، 30 شخصا اتهمتهم بالترويج "للمصالحات" مع قوات النظام السوري في مدينتين جنوبي إدلب.

وفي حلب، قتلت امرأة وأصيب ثلاثة أطفال الإثنين، بانفجار دراجة نارية مفخخة في مدينة جرابلس (100 كم شمال شرق مدينة حلب).

وفي سياق آخر، طالب وجهاء عوائل مدينة اعزاز في حلب الإثنين، المجلس المحلي بحل نفسه خلال 48 ساعة لانتخاب مجلس جديد، مهددين بالتصعيد في حال عم الاستجابة لمطالبهم.

وتظاهر العشرات من عشيرة العجيل الاثنين، ضد "الفساد والمفسدين" في المجلس المحلي لمدينة اعزاز (43 كم شمال مدينة حلب).

ومن جهة أخرى سجلت حالات نزوح من الأحياء الغربية لمدينة حلب، بعد شائعات عن استقدام قوات النظام السوري لتعزيزات عسكرية لبدء عملية عسكرية بريف المدينة الغربي.

بالانتقال إلى الوسط، قتل مدني وجرح اثنان الإثنين، بقصف صاروخي لقوات النظام السوري على محيط قرية السرمانية في منطقة سهل الغاب (41 كم شمال غرب مدينة حماة).

وتشهد مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، أزمة على مادة "البنزين" والتي وصل سعر الليتر الواحد منها إلى 500 ليرة سورية في السوق السوداء خلال الأيام الماضية.

وفي الجنوب أعلن فصيل "رجال الكرامة" الإثنين، رفض أي مفاوضات مع روسيا قبل إطلاق سراح مختطفات محافظة السويداء جنوب سوريا، لدى تنظيم "الدولة الإسلامية".

واعتقلت الميليشيا التابعة لـ"الحزب القومي السوري الاجتماعي" الإثنين، أشخاص منحدرين من عشيرة العميرات في ريف الشرقي لمحافظة السويداء.

المستجدات الدولية والسياسية:

عاد الإثنين، عشرات اللاجئين السوريين في لبنان إلى مدنهم وقراهم في إطار عملية يتولى الأمن العام اللبناني تنظيمها بالتنسيق مع حكومة النظام.

من جهة أخرى، أطلقت منظمة العفو الدولية "أمنستي" عريضة إلكترونية لجمع توقيعات بهدف الضغط والمطالبة بالكشف عن مصير المختفين قسريا.

وفي سياق منفصل أعلن التحالف الدولي الاثنين، أن فصيل "مغاوير الثورة" التابع للجيش السوري الحر اعتقل عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" قرب منطقة التنف جنوبي سوريا.

وقال مصدر عسكري لـ "سمارت" الاثنين، إن روسيا وتركيا ستتسلمان إدارة الطريق الدولي من معبر باب السلامة  الواصل إلى تركيا شمالي سوريا وحتى معبر نصيب الحدودي مع الأردن في درعا.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
67 قتيلا حصيلة انفجار مدينة سرمدا بإدلب ومفاوضات مختطفات السويداء مهددة بالانهيار
التقرير التالي
قتلى وجرحى بقصف جوي على ديرالزور وفصائل وقوات تركية تداهم مخيمين في حلب وتعتقل أشخاص