قتيلان وجرحى بانفجار استهدف مقرا لـ"الجبهة الوطنية للتحرير" في إدلب ومطالبات بـ"الوصاية" التركية شمالي سوريا

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2018 8:32:27 م تقرير دوليعسكريسياسي انفجار

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل شخصان وأصيب آخرون السبت،  في تفجير استهدف مقرا عسكريا لـ"الجبهة الوطنية للتحرير" قرب مدينة أريحا جنوب إدلب شمالي سوريا.

وقال الدفاع المدني السوري على صفحته في موقع "فيسبوك"، إن شخصين قتلا كحصيلة أولية وجرح آخرون نتيجة انفجار مجهول في أحد المباني بجبل الأربعين المطل على المدينة، فيما لا تزال أعمال البحث عن ناجين من تحت الأنقاض مستمرة.

طالب 17 مجلسا محليا في جنوبي وشرقي إدلب شمالي سوريا وشمالي وشرقي حماة وسطها، الحكومة التركية بتطبيق "وصايتها" على هذه المناطق المتداخلة جغرافيا.

جاء ذلك في بيان اطلعت عليه "سمارت" السبت، قالت فيه المجالس إنها تطالب الحكومة التركية بالتدخل الفوري والسريع لتطبيق وصايته، وتفعيل عمل المؤسسات التعليمية والخدمية والصحية وغيرها.

وسّلمت عشائر من محافظتي حماة وإدلب وسط  وشمالي سوريا السبت، عريضة للقوات التركية تطالبها بالتدخل العسكري في المنطقة.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن سبع عشائر وقعت على عريضة تطالب بالوصاية التركية والتدخل العسكري وسلمتها للقوات التركية في منطقة صوامع الصرمان قرب مدينة جرجناز جنوبي إدلب، ولم تتلقى الرد عليها حتى الآن.

في سياق آخر، قالت وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، إن التدريبات اللازمة لتسيير دوريات مشتركة مع تركيا في منطقة منبج (84 كم شرق حلب) شمالي سوريا، ستبدأ خلال ثلاثة أيام.

وأضاف "ماتيس" في لقاء صحفي الجمعة، أن القوات والمعدات العسكرية موجودة حاليا في تركيا وقد يبدأ تسيير الدوريات قبل الأيام الثلاثة.

جنوبي البلاد، زوّد النظام السوري قواته في درعا بتجهيزات لوجستية تشمل غرفا ومحارس لعناصره المنتشرين على الحواجز بالمحافظة، جنوبي سوريا .

وقال شهود عيان لـ"سمارت" الجمعة إن سبع ناقلات عبرت من مدينة الشيخ مسكين باتجاه مدينة نوى ومناطق غربي درعا، أربعة منها محملة بغرف مسبقة الصنع "استراحة" والثلاث الباقية تضم محارس اسمنتية للعناصر على حواجز قوات النظام.

وسط البلاد، يشوش النظام السوري على شبكة الاتصالات والانترنت للهواتف النقالة داخل السجن المركزي في مدينة حماة، وسط سوريا، المسيطر عليه داخليا من المعتقلين والسجناء.

وقال معتقل لـ"سمارت" الجمعة إن قوات النظام بدأت قبل نحو أسبوعين بتركيب أجهزة تشويش على شبكة الاتصالات والانترنت، لتحضر قبل أيام أجهزة أحدث لها قدرة أكبر على التشويش.

غربي البلاد، قالت صفحات إعلامية موالية للنظام السوري السبت، إن القضاء أطلق سراح شاب اغتصب 14 طفلا في بلدة كرتو بمحافظة طرطوس غربي سوريا، بعد دفع رشاوي للقاضي.

وتناقلت الصفحات تسجيلا مصورا لأب أحد الأطفال قال فيه إن ابنه تعرض للاغتصاب من قبل الشاب، لكن القاضي قرر إطلاق سراحه بعد 17 يوما فقط من توقيفه واعترافه بجريمته وتمثيلها.

شرقي البلاد، قتل مدني وأصيب آخر السبت، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ "سمارت" إن اللغم انفجر في حي "أمن الدولة" ما أدى لجرح مدنيين أحدهما توفي متأثر بجراحه والثاني تركزت إصابته بالكتف والخاصرة، ونقلا إلى مشفى "الطب الحديث".

المستجدات السياسية والدولية:

قالت الرئيسة المشتركة لـ"مجلس سوريا الديمقراطي" (مسد) إلهام أحمد إنها التقت مع رئيس النظام السوري بشار الأسد في العاصمة دمشق، في إطار محادثات بين الطرفين.

وأضافت "أحمد" في تصريحات خاصة لقناة "بي بي سي" العربية، أنها و"الأسد" لم يتطرقا لقضايا الأمن والمناطق النفطية التي ستظل تحت سيطرة "مسد" حتى إيجاد حل سياسي في سوريا.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2018 8:32:27 م تقرير دوليعسكريسياسي انفجار
التقرير السابق
نزوح كبير جنوب إدلب خوفا من القصف ومحتجون متمسكون بمطلب إقالة "محلي" مدينة إعزاز
التقرير التالي
محكمة معرة النعمان تصدر عفوا عن 20 سجينا وإقبال على الأسواق في مدينة القامشلي قبيل العيد