انفجارات وحرائق في مطار المزة العسكري ومقتل امرأة حامل وطفلتها بقصف لقوات النظام على إدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 سبتمبر، 2018 12:03:19 م تقرير عسكري انفجار

المستجدات الميدانية والمحلية:

دوت انفجارات ليلة السبت – الأحد، واندلعت حرائق في مطار المزة غرب العاصمة السورية دمشق.

وقال ناشطون محليون وأهالي على مواقع التواصل الاجتماعي إن الانفجارات سمع دويها بكافة أحياء دمشق والمدن والبلدات غربها، مرجحين أن يكون السبب قصف جوي أو صاروخي للجيش الإسرائيلي.

في درعا، عادت حركة البناء إلى أحياء البلد المدمرة في مدينة درعا جنوبي سوريا.

وقال مصدر محلي رفض الكشف عن اسمه لـ"سمارت" إن أكثر من 70 بالمئة من الأحياء مدمرة وهناك إقبال كبير على ترميم المنازل من قبل الأهالي دون أي مساعدة من قبل حكومة النظام أو المنظمات.

شمالي البلاد، قتلت امرأة حامل وطفلتها، بقصف لقوات النظام السوري على بلدة بداما غرب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال مدير مركز الدفاع المدني بالبلدة حسام ظليلو في تصريح إلى "سمارت"، إن قوات النظام المتمركزة شمال مدينة اللاذقية استهدفت بداما بأكثر من أربع صواريخ، ما أدى لمقتل امرأة حامل بالشهر الثامن وطفلتها عمرها سنتين، إضافة إلى دمار بممتلكات المدنيين.

وأصيب طفل بجروح نتيجة انفجار سيارة مفخخة في بلدة كفرسجنة (30 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، بينما انفجرت عبوة ناسفة في بلدة معصران دون التسبب بإصابات.

وقال ناشطون محليون إن سيارة مفخخة انفجرت في بلدة كفرسجنة صباح الأحد ما أدى لإصابة طفل بجروح نقل إثرها إلى المشفى، كما أدى التفجير لأضرار مادية في الأبنية السكنية والممتلكات.

في حلب، جرح عنصران من "جيش الإسلام" بانفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين قرب حلب شمالي سوريا.

وقال مصدر عسكري لـ "سمارت" إن "بيك آب" محمل بمواد متفجرة انفجر قرب مدخل مدينة عفرين عند مرور سيارة تابعة لـ "جيش الإسلام"، ما أسفر عن إصابة عنصرين بجروح خفيفة، نقلوا على إثرها إلى نقطة طبية قريبة بالمنطقة.

وجرح ستة عناصر من الشرطة "الحرة" بانفجار قنبلة يدوية في مدينة اعزاز قرب حلب شمالي سوريا.

وتظاهر العشرات في قريتين غرب مدينة حلب شمالي سوريا تضامنا مع محافظة إدلب، وتنديدا بالحملة العسكرية التي يهدد النظام السوري بشنها عليها.

وخرج أكثر من 75 شخصا في قرية أبين سمعان للتعبير عن تضامنهم مع إدلب، ورفعوا علم الثورة السورية ولافتات كتب عليها " نحن نرفض كل أشكال الاحتلال الروسي الإيراني الأسدي" و"إدلب لن تنحني إلا لله".

إلى ذلك، طالب مجهولون بفدية مالية مقابل الإفراج عن مخطوف لديهم في منطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع مصور قالوا إنه للمواطن غسان عمر فوزي حسن حيث يضع ملثم يقف خلفه السكين على رقبته ويلقنه جمل تطالب أهل المخطوف بفدية مالية بقيمة 10 ملايين ليرة سورية.

وسط البلاد، اعتقلت قوات النظام السوري عدة شخصيات روجت للمصالحة معه شمال مدينة حمص وسط سوريا، إضافة إلى عدد من الشبان بالمنطقة.

وقال مصدر محلي لـ "سمارت" إن قوات النظام اعتقلت شخصان كانا يعملان قاضيان في المحكمة الشرعية بريف حمص الشمالي، وثلاثة عسكريين من الجيش السوري الحر، مشيرا أن الموقفين كانوا يروجون للمصالحة مع النظام قبل سيطرته على كامل المنطقة.

إلى ذلك، قالت مصادر أهلية لـ"سمارت" إن قوات النظام السوري تقوم باعتقال مغتربين بعد وصولهم إلى النقاط الحدودية في سوريا، بهدف ابتزاز ذويهم ماليا.

وأوضحت المصادر المتواجدة في مدينة حماة أنهم علموا بثمان حالات حيث اعتقلوا في مطار اللاذقية والمعابر الدودية بين لبنان وسوريا، من قبل قوات النظام التي طالبت بعشرة ملايين ليرة للإفراج عن كل شخص منهم، عبر وسطاء من ميليشيا "الشبيحة".

شرقي البلاد، قتل عنصر وجرح آخر من "قوات الصناديد" التابعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" نتيجة مشاجرة بين العناصر على حاجز في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

المستجدات السياسية والدولية:

* قال شخصان من "الجبهة الوطنية للتحرير" السبت، إن الحكومة التركية توصلت لاتفاق يمنع شن قوات النظام السوري هجوما عسكريا على محافظة إدلب شمالي سوريا.

ونشر عضو "مجلس الشورى" في حركة "أحرار الشام الإسلامية" إحدى مكونات "الجبهة الوطنية" يلقب نفسه "خالد أبو أنس" في حسابه الرسمي في "توتير" أن وردته معلومات تفيد بـ "تكلل الجهود التركية ب تجنيب المحرر الدمار بالنجاح"، دون تحديد الجهة التي اتفقت مع تركيا.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 سبتمبر، 2018 12:03:19 م تقرير عسكري انفجار
التقرير السابق
قتلى لـ"تحرير الشام" بانفجارات وإطلاق نار بإدلب وتوثيق قرابة 400 قتيل في سوريا شهر آب
التقرير التالي
جرحى بينهم مسؤول شرعي في تنظيم "جند الأقصى" سابقا بانفجارات في إدلب