ضحايا بقصف مكثف للنظام على إدلب وتحذيرات دولية من "كارثة إنسانية" بالمحافظة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 سبتمبر، 2018 8:08:10 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيفن وثقافة عدوان روسي

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من شمالي سوريا، قتل وجرح مدنيون الثلاثاء، في قصف جوي مكثف يرجح أنه روسي على بلدات وقرى غربي محافظة إدلب شمالي سوريا، في ظل نية قوات النظام السوري اقتحام المنطقة.

وفي السياق أعلنت
مديرية التربية التابعة لـ "الحكومة السورية المؤقتة" الثلاثاء، تعليق دوام المدارس غرب إدلب، نتيجة القصف الجوي المكثف لقوات النظام السوري ورسيا على المنطقة.

بدورها اعتبرت "الجبهة الوطنية للتحرير" الثلاثاء، أن التصعيد العسكري لقوات النظام السوري ورسيا على محافظة إدلب يأتي في إطار إرهاب المدنيين.

وفي حلب، قتل
قيادي ومقاتلون في الجيش السوري الحر، في مواجهات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية في منطقة عفرين شمال مدينة حلب.

وفي الشمال الشرقي، قتل عنصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وأصيب آخر الثلاثاء، بانفجار عبوة ناسفة على طريق عام شرقي محافظة الرقة.

واعتقلت "وحدات حماية الشعب" الكردية ثلاثة أشخاص في مدينة الرقة، بعد الاشتباك معهم وفرضها حظر تجوال بالمنطقة.

وفي الشرق قتل خمسة عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" بقصف جوي للتحالف الدولي في قرية أبو الحسن قرب مدينة دير الزور .

واعتقلت قوات النظام السوري خمسة شباب بعد حملة دعم واعتقال في مدينة وقرية بمحافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقال مصدر من أقارب المعتقلين لـ "سمارت" إن الأمن العسكري التابع لقوات النظام شن حملة دهم واعتقالات في مدينة صبيخان وقرية الكشمة شرق دير الزور، واعتقل خمسة شباب بتهمة انتماء أقارب لهم لتنظيم "الدولة الإسلامية".

أما في الجنوب، اعتقلت قوات تابعة للنظام السوري الثلاثاء، القيادي السابق في الجيش السوري الحر "أيهم الجحماني" من بلدة نوى غربي محافظة درعا جنوبي سوريا، على الرغم من توقيعه على ورقة "تسوية" معها.
 
المستجدات السياسية والدولية:

رفض الكرملين على لسان متحدثه الثلاثاء، تحذيرات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لروسيا ونظام بشار الأسد من شن أي هجوم على محافظة إدلب شمالي سوريا.

وحذر "ترامب" الإثنين، "الأسد" من الهجوم "بتهور" على إدلب، مضيفا أن روسيا وإيران سيرتكبون "خطأ جسيما" في حال قرروا المشاركة في هذه "المأساة الإنسانية المحتملة".

وحذّرت أمريكا وألمانيا من من وقوع "كارثة إنسانية" في محافظة إدلب شمالي سوريا، في حال هاجمهتا قوات النظام السوري.

وفي شأن ليس ببعيد، قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي مستورا الثلاثاء، إن المحادثات المقرر عقدها بشأن سوريا خلال الشهر الحالي  لتشكيل لجنة دستورية "ستكون لحظة حقيقية لعملية سياسية ذات مصداقية".

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 سبتمبر، 2018 8:08:10 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيفن وثقافة عدوان روسي
التقرير السابق
"ترامب" يحذر "الأسد" من "هجوم متهور" على إدلب وقائد فصيل بدرعا ينفي مساندة النظام بالهجوم
التقرير التالي
إسرائيل تقصف مقرات عسكرية للنظام و45 قتيلا وجريحا حصيلة القصف على إدلب