ضحايا بقصف النظام وروسيا لإدلب وحماة وقتلى باشتباكات بين النظام و"الأسايش" في الحسكة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 سبتمبر، 2018 11:55:13 ص تقرير عسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

جرح عنصران من الدفاع المدني الجمعة، بقصف صاروخي لقوات النظام لسوري قرب مدينة خان شيخون جنوب إدلب شمالي سوريا.

كما جرحت امرأة السبت، بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية جنوب شرق إدلب، تزامنا مع شن طائرات حربية يرجح أنها روسية عدة غارات على مدن جنوب إدلب.

كذلك قتل طفل وعنصر من الجيش السوري الحر وجرح مدنيون الجمعة، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على بلدة قلعة المضيق شمال غرب مدينة حماة وسط سوريا.

إلى ذلك قتل وجرح أكثر من 26 شخصا بينهم أطفال الجمعة، بقصف مدفعي لكتيبة إسلامية على مدينة محردة شمالي محافظة حماة وسط سوريا.

وقالت صفحات تابعة للنظام السوري إن ستة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال قتلوا، وجرح عشرون آخرين، بقصف مدفعي على الحي الغربي من مدينة محردة، دون تحدد الجهة المسؤولة عن القصف.

وفي الحسكة، قتل وجرح السبت، عناصر من قوات النظام السوري وجهاز أمن "الأسايش" التابع لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، نتيجة اشتباكات بينهما بمدينة القامشلي (78 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

وقالت مصادر من "الأسايش" لـ"سمارت" إن ثمانية عناصر لقوات النظام قتلوا نتيجة الاشتباكات في شارع الحسكة بمدينة القامشلي، فيما قتل عنصر واحد من "الأسايش"، كحصيلة أولية.

وفي الرقة قتل مدنيان جراء إطلاق نار داخل قرية رطلة (8 كم جنوب شرق مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا، الجمعة، خلال مداهمة عناصر من "وحدات حماية الشعب" الكردية للقرية.

كما جرح عنصران من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) السبت، بانفجار عبوة ناسفة شمال غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وأصدرت القيادة العامة لـ "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) الجمعة، قرارا يقضي بمنع تجنيد الأطفال ممن لم يبلغوا 18 عاما، وفرض عقوبات بحق المخالفين.

إلى ذلك عثر أهالٍ في قرية الطيبة التابعة لناحية الميادين (45 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا، على عشرات الجثث لمدنيين فقدوا أثناء سيطرة قوات النظام على المنطقة.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" الجمعة، إن الأهالي في قرية الطيبة عثروا على نحو خمسين جثة في إحدى فتحات الصرف الصحي، أثناء قيامهم بتنظيف مدرسة في حي "الهامة" بهدف إعادة تأهيلها.

جنوبا، أفاد ناشطون من محافظة درعا جنوبي سوريا، أن قوات النظام السوري اعتمدت على مخبرين من أبناء المنطقة في الآونة الأخيرة بهدف اعتقال أشخاص معارضين للنظام، إضافة للعثور على مستودعات أسلحة وذخائر تعود لفصائل الجيش السوري الحر.

المستجدات السياسية والدولية:

حذرت سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة كارين بيرس الجمعة، النظام السوري من الهجوم على محافظة إدلب شمالي سوريا، مهدد بمحاسبة مسؤولين عسكريين تابعين للأخيرة في حال شنوا هجوم "كبير" على المدنيين.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 سبتمبر، 2018 11:55:13 ص تقرير عسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
الآلاف يتظاهرون شمالي سوريا ووسطها دعما لإدلب والمحافظة تتصدر جدول أعمال ضامني اتفاق أستانة في طهران
التقرير التالي
قصف جوي ومدفعي لروسيا والنظام على إدلب و"أردوغان" يقول إنه لن يقف موقف المتفرج