قصف جوي ومدفعي لروسيا والنظام على إدلب و"أردوغان" يقول إنه لن يقف موقف المتفرج

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 سبتمبر، 2018 8:20:23 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

خرجت مشفى "نبض الحياة" في قرية حاس جنوب إدلب عن الخدمة، بعد قصف جوي لطائرات النظام المروحية التي ألقت عدة براميل متفجرة على القرية، ما أدى لإصابة ثلاثة مدنيين بينهم امرأة، إضافة لتدمير غرفة الإسعاف وثلاث سيارات ومولدة للكهرباء.

وقتل وجرح 15 مدنيا ودمر مركز للدفاع المدني السوري السبت، بقصف مدفعي وجوي لقوات النظام السوري وروسيا على قرى عابدين  والهلبة والسرج، إضافة لمدينة خان شيخون، كما تعرضت بلدات وقرى التمانعة وحيش وسحال لقصف جوي ومدفعي من قوات النظام، دون تسجيل إصابات.

إلى ذلك، قتل مدني بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة قلعة المضيق شمال غرب حماة، تزامنا مع قصف جوي ومدفعي كثيف للنظام وروسيا على المنطقة، حيث تعرضت بلدة اللطامنة لأكثر من 23 غارة من الطائرات الحربية عدا عن القصف بالبراميل المتفجرة.

وفي حلب القريبة، قتل مقاتل من الجيش السوري الحر وجرح آخرون برصاص قناصة قوات النظام قرب مدينة الباب شرق حلب، خلال تجهيزهم بعض التحصينات في محيط قرية الكريزات.

وفي درعا، أصيب شخصان بجروح جراء انفجار لغم أرضي خلال حملة بدأتها وحدات تابعة لروسيا والنظام السوري إزالة السواتر الترابية من بعض الطرقات في المدينة، تمهيدا لإعادة فتحها، بعد سنوات على إغلاقها.

أما في دير الزور شرقا، فأحرقت قوات النظام السوري عددا من منازل المدنيين في بلدة الكشمة جنوب شرق دير الزور، حيث أفاد مصدر أهلي من القرية لـ "سمارت" أن عناصر النظام أجبروه على الخروج من المنزل، ثم قاموا بعد ذلك بإشعال النيران فيه ما أدى لاحتراقه بالكامل.

من جهة أخرى، قتل 11 عناصرا من قوات النظام السوري وعنصر من قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية السبت، نتيجة اشتباكات بين الطرفين في مدينة القامشلي (78 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

في أثناء ذلك، اعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) قرابة 22 شخصا من قرى الحمام والبارودة والمنصورة بريف الرقة، في إطار حملة الدهم والاعتقالات التي تنفذها، كما اعتقلت قبل يوم أكثر من خمسة أشخاص في مزرعة 16 تشرين، إضافة لـ 11 شابا في قرية القحطانية.

إلى ذلك، نظمت هيئات مدنية ومحلية وناشطون قرية الهوتة غرب مدينة حلب وقفتين للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون قوات النظام السوري، بحضور مئات الأهالي من قرى خان العسل وعينجارة وكفرناها وكفرتعال وأورم الكبرى.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال الناطق باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" النقيب ناجي مصطفى إنهم لا يعولون كثيرا على "قمة طهران" لوقف تهديدات النظام السوري وروسيا بالهجوم علىى محافظة إدلب، مضيفا أنهم جاهزون للرد على أي عملية عسكرية للنظام وروسيا في إدلب، مشيرا أنهم لا يثقون بضمانات روسيا و"يعرفون تضليلها وعدم التزامها".

إلى ذلك، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده "لن تقف موقف المتفرج" في حال تجاهل العالم مقتل عشرات الآلاف لخدمة مصالح النظام السوري.

وقال "أردوغان" في تغريدات نشرها عبر حسابه في "تويتر" الجمعة عقب "قمة طهران"، "في حالة تجاهل قتل عشرات الالاف من الأبرياء من أجل مصالح النظام، لن نكون شركاء و متفرجين في هكذا لعبة".

في سياق ذلك، قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد السبت، إن بلاده لم تتخذ قرارا باستخدام القوة العسكرية ردا على أي هجوم كيماوي في سوريا.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 سبتمبر، 2018 8:20:23 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
ضحايا بقصف النظام وروسيا لإدلب وحماة وقتلى باشتباكات بين النظام و"الأسايش" في الحسكة
التقرير التالي
قوات النظام تكثف قصفها على شمال حماة و"هيئة التفاوض" تبحث ملف إدلب مع المجتمع الدولي