ضحايا بقصف جوي على إدلب وإعلان مدن وبلدات جنوبي المحافظة وفي حماة المجاورة منكوبة لكثافة القصف

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 سبتمبر، 2018 8:01:12 م تقرير دوليعسكريسياسيفن وثقافة جريمة حرب

المستجدات المحلية والميدانية: 

انطلاقا من شمالي سوريا، قتلت طفلة وأصيب عدد من المدنيين الأحد، جراء استهداف الطائرات المروحية التابعة للنظام بالبراميل المتفجرة، عددا من القرى جنوب إدلب.

وأعلن المجلس المحلي في بلدة الهبيط (55 كم جنوب مدينة إدلب)، البلدة باتت منكوبة بسبب القصف المكثف من قبل قوات النظام السوري.

كذلك وسط سوريا أعلنت عدة مجالس محلية الأحد، ريف حماة الغربي وسط سوريا منطقة منكوبة، نتيجة التصعيد العسكري لقوات النظام السوري ورسيا.

وقالت المجالس المحلية لـ "قلعة المضيق، جبل شحشبو، الجابرية، سهل الغاب" في بيان مشترك اطلعت عليه "سمارت"، إن القصف المدفعي والصاروخي والجوي لقوات النظام وروسيا على  المنطقة تسبب بنزوح أكثر من 70 بالمئة من الأهالي، إضافة إلى الدمار بالمنازل والممتلكات.

وخرجت مشفى بلدة اللطامنة شمال مدينة حماة، الأحد، عن الخدمة بعد تعرضها لقصف جوي يرجح أنه روسي.

وقال مصدر طبي لـ "سمارت"، إن طائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت المشفى بعدة غارات ما أسفر عن تدميره وخروجه عن الخدمة، لافتا أنه لا يمكن إحصاء الخسائر المادية والمالية نتيجة الحملة العسكرية "الشرسة" على المنطقة.

بدوره أعلن المجلس المحلي في مدينة كفرزيتا (38 كم شمال مدينة حماة) الأحد، المدينة تعتبر منكوبة، بسبب القصف الجوي والمدفعي الذي تتعرض له من قبل روسيا وقوات النظام السوري.

بالعودة للشمال، قتل عدد من عناصر قوات النظام السوري وأصيب آخرون الأحد، جراء استهداف نقطة لهم بقذيفة صاروخية فرب مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب).

ووصلت تعزيزات عسكرية من الجيش التركي إلى ولاية كليس جنوبي تركيا الأحد، تضم مئات الجنود، لدعم القوات المتمركزة على الحدود التركية - السورية.

بالانتقال إلى الشرق تعتبر القرى التي سيطرت عليها قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها مؤخرا في ريف مدينة البوكمال بديرالزو،  شبه خالية من السكان لأسباب عدة أهمها سوء الخدمات ومنع النظام الأهالي بالعودة لها.

وفي الشمال الشرقي أعرب "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) الأحد، عن أسفه لما حدث من مواجهات وتوتر أمني بين "قوات الأسايش" الذراع الأمني لـ"الإدارة الذاتية" الكردية وقوات النظام السوري في مدينة القامشلي بالحسكة.

المستجدات السياسية والدولية:

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأحد، إن إيقاف العمليات العسكرية لقوات النظام السوري وروسيا في محافظة إدلب شمالي سوريا، يتطلب جهودا دولية.

من جانب آخر اعتبر "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) الأحد، إن التهديدات الإيرانية بالهجوم على المناطق الخاضعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرقي سوريا تأتي "تبريرا لفشلهم في التوصل لاتفاق حول إدلب شمالي البلاد".

وفي سياق منفصل فاز الفيلم الوثائقي السوري "لسه عم يسجل" بجائزتين خلال "أسبوع النقد" في مهرجان البندقية السينمائي، حيث يروي قصة صديقين خلال الثورة السورية.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 سبتمبر، 2018 8:01:12 م تقرير دوليعسكريسياسيفن وثقافة جريمة حرب
التقرير السابق
قوات النظام تكثف قصفها على شمال حماة و"هيئة التفاوض" تبحث ملف إدلب مع المجتمع الدولي
التقرير التالي
جرحى وتعليق دوام مدارس بسبب قصف النظام لإدلب و"محافظة حماة" تناشد لمساعدة نازحي المحافظة