قصف على مطار دمشق الدولي واستمرار انتشال الجثث بمدينة الرقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 سبتمبر، 2018 12:58:09 م تقرير عسكرياجتماعي قصف

آخر المستجدات الميدانية والمحلية:

استهدف قصف صاروخي السبت، مطار دمشق الدولي في محيط العاصمة السورية، إذ قال مصدر محلي لـ"سمارت" إنه سمع دوي انفجارات من جهة المطار تلاه انطلاق سيارات الإسعاف، مما يشير لوجود قتلى و جرحى.

 ونقل إعلام النظام السوري عن مصدر عسكري قوله إن قصف إسرائيلي استهدف المطار، مضيفا أن الدفاعات الجوية تتصدى للصواريخ، فيما لم يصدر أي تصريح إسرائيلي حول القصف بالتأكيد أو النفي.

شرقي البلاد، يستمر "فريق الاستجابة الأولي" بانتشال جثث المدنيين من تحت أنقاض الأبنية المدمرة أو القبور بمدينة الرقة، إذ انتشل في آخر عملياته 14 جثة من مواقع مختلفة في المدينة.

وفي حمص، نصب عناصر تنظيم "الدولة" كمينا لقوات النظام قرب مدينة السخنة  إذ دارت اشتباكات بين الطرفين، أسفرت عن مقتل وأسر عددا من عناصر الأخيرة، دون توفر تفاصيل عن خسائر التنظيم.

وبمخيم الركبان للنازحين القريب، سقطت قذائف وأعيرة مضادات طيران على المخيم قرب الحدود السورية ألأردنية، تزامنا مع تدريبات للجيش السوري الحر والتحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة".

شمالي البلاد، قتل طفل وجرح ثلاثة آخرون بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف قوات النظام في قرية الغسانية غرب مدينة إدلب. 

كذلك، جرح ثمانية مدنيين  بانفجار دراجة نارية مفخخة في مدينة جرابلس بحلب، كما جرح أب وابنه بانفجار لغم أرضي خلال عملهما في أرضهم الزراعية بقرية جزرايا جنوبي المحافظة.

شمالي وغربي حماة، عاد أكثر من 70 بالمئة من العوائل النازحة إلى منازلهم بعد الهدوء النسبي الذي تشهده المحافظة.

عسكريا، قال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن مجهولين أطلقوا النار على سيارة تابعة لتنظيم "حراس الدين" قرب مدخل مدينة جسر الشغور غربي إدلب، ما أسفر عن إصابة أحد عناصره بجروح متوسطة.

وشهدت منطقة جبل الزاوية اعتقالات متبادلة بين "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" على خلفية مشاجرة بين عائلتين في قرية جوزف، قبل أن يتوصلوا لحل الخلاف بينهما.

وفي المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام، تمنع قوات النظام المدنيين في مدينة عربين من الدخول أو الخروج منها، إذ فتحت الطريق للتنقل قبل يومين، لتعيد إغلاقه بسبب ما وصفته بـ"الفوضى" وتزايد أعداد الراغبين بالخروج إلى العاصمة دمشق.

ورفعت حكومة النظام رسم العبور للسيارات الشاحنة من المعابر البرية الخاضعة لسيطرة قواتها إلى 10 بالمئة.

أخيرا، التحق عشرات المعلمين التابعين لـ"الإدارة الذاتية" الكردية في محافظة الحسكة، بخدمة "واجب الدفاع الذاتي" (التجنيد الإجباري) في صفوف "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).
 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 سبتمبر، 2018 12:58:09 م تقرير عسكرياجتماعي قصف
التقرير السابق
قوات النظام تقصف جنوب مدينة إدلب وإصابة عناصر لها بمواجهات مع تنظيم "الدولة" في السويداء
التقرير التالي
مقاتلون يستعدون لمغادرة مخيم الركبان باتفاق مع روسيا واحتجاجات غرب حلب لقصف الأخيرة والنظام للمشافي