وقفات شمالي سوريا احتجاجا على قصف المنشآت الخدمية والنظام يماطل بإخراج مقاتلين من مخيم "الركبان"

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 سبتمبر، 2018 7:58:32 م تقرير سياسيأعمال واقتصاداجتماعي حراك ثوري

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من شمالي سوريا، نظمت كوادر منظمة الدفاع المدني السوري في محافظتي إدلب وحلب شمالي سوريا الثلاثاء، وقفات احتجاجية تنديدا باستهداف مراكزهم والمشافي من قوات النظام السوري وروسيا.

من جهة أخرى، قالت فصائل عسكرية عاملة شمالي سوريا إنها تنتظر تفاصيل عن الاتفاق الروسي التركي الأخير حول محافظة إدلب.

اقتصاديا، أثر ارتفاع سعر إيجار المنازل في المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة فصائل "درع الفرات" و"غصن الزيتون" شمالي حلب، على قدرة المعيشية لمهجرين وعدم قدرة آخرين على الاستئجار وسط كساد في سوق الإيجار.

وفي شأن منفصل أعلن الناطق الرسمي باسم "الجيش الوطني السوري" محمد الحمادين الثلاثاء، استقالته من الجيش عبر بيان نشر على حساباته الخاصة.

وسلّمت "هيئة تحرير الشام" حاجزا لـ "فيلق الشام" ليل الاثنين - الثلاثاء، بعد أن سيطرت عليه لساعات في منطقة عفرين بحلب شمالي سوريا.

بالانتقال إلى الوسط، أفاد مصدر خاص مقرب من لواء "شهداء القريتين" في مخيم الركبان قرب الحدود السورية - الأردنية (237 كم جنوب شرق مدينة حمص) لـ "سمارت" أن قوات النظام تماطل في البدء بنقل مقاتلي اللواء مع أعداد من المدنيين نحو الشمال السوري.

أما شرقي البلاد، علق تنظيم "الدولة الإسلامية" عددا من جثث عناصر تابعين لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على مدخل بلدة السوسة (118 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا، قتلوا خلال اشتباكات بين الطرفين بالمنطقة.

ودخلت شاحنات محملة بالمواد الغذائية إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور شرقي سوريا، قادمة من معابر تشرف عليها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وفي الجنوب، استمعت القوات الروسية لشكاوى المدنيين وقياديين بالجيش السور الحر في مدينة نوى (25 كم شمال مدينة درعا).

وقال مصدر خاص لـ"سمارت" الثلاثاء، إن القوات الروسية جاءت بشكل مفاجئ إلى المدينة قبل يومين واستمعت لقصص الاعتقالات والتجاوزات التي ترتكبها قوات النظام السوري.

وأفرجت قوات النظام السوري عن فتاة من مدينة درعا جنوبي سوريا، اعتقالها ليوم واحد، بعد تهديدات من قيادي بالجيش السوري الحر سابقا بحشد مظاهرات للمطالبة بإخراجها.

ارتفعت إيجارات المنازل بالآونة الأخيرة بشكل ملحوظ في مدينة التل الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري بريف دمشق، ما دفع المهجرين المتواجدين بها لمغادرتها إلى مدنهم وبلداتهم القريبة.

المستجدات السياسية والدولية:

تبنت "إسرائيل" الاثنين، قصف موقع لقوات النظام في محافظة اللاذقية غربي سوريا، وحملته مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية ومقتل الجنود الروس.

اعتبرت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء، أن تصرفات إسرائيل "غير المسؤولة" تسببت بمقتل 15 جنديا روسيا على متن طائرة عسكرية اسقطتها صواريخ دفاعات للنظام السوري الجوية

من جانب آخر أعلنت وزارة الدفاع التركية، الثلاثاء، أنها ستواصل أنشطتها العسكرية في محافظة إدلب شمالي سوريا بالتنسيق مع روسيا، عقب الاتفاق الذي توصل إليه رئيسا البلدين حول المنطقة.

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 سبتمبر، 2018 7:58:32 م تقرير سياسيأعمال واقتصاداجتماعي حراك ثوري
التقرير السابق
روسيا تقول إنه 15 جنديا قتلوا بإسقاط طائرتهم بنيران النظام السوري وتلقي باللوم على إسرائيل
التقرير التالي
"قسد" تسيطر على جسر استراتيجي في ديرالزور وتوقيف عناصر لتنظيم "الدولة" كانوا يحاولون دخول تركيا