قتيل وجريح لـ"قسد" بقصف تركي في الرقة واتفاق تهدئة بين "تحرير الشام" والجبهة الوطنية" بحلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2018 1:02:05 م تقرير عسكريسياسي تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل عنصر من "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) وأصيب آخر الثلاثاء، جراء قصف وإطلاق نار من الجيش التركي على نقاط قريبة من البوابة الحدودية في مدينة تل أبيض (80 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

 

وشمالي سوريا، توصلت "هيئة تحرير الشام" و "الجبهة الوطنية للتحرير" الثلاثاء، إلى اتفاق وقف إطلاق نار غرب محافظة حلب شمالي سوريا.

 

وكانت "هيئة تحرير الشام" احتجزت  الثلاثاء، وفدا من "الجبهة الوطنية للتحرير" في بلدة كفرحمرة (10 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، خلال ذهابه إلى مقر لها في البلدة لحل الخلاف بين الطرفين.

 

أعلن "مجلس الشورى" و"المجلس المحلي" في بلدة الأبزمو (30 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا الثلاثاء، تحييد البلدة عن المواجهات الدائرة بين "هيئة تحرير الشام" و"حركة أحرار الشام" الإسلامية، مشددين على عدم تبعية البلدة لأي فصيل، وخلوها من المقرات العسكرية.

 

واتهم إعلامي في بلدة كفرحمرة (10 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا الثلاثاء، أحد عناصر "هيئة تحرير الشام" بإطلاق عدة رصاصات عليه أثناء خروجه من منزله ضمن منطقة تخضع لسيطرة "حركة أحرار الشام الإسلامية".

 

شرقي سوريا، قام تنظيم "الدولة الإسلامية" الثلاثاء، بنحر شخص بعد اختطافه من خيمته في منطقة حميمة بالبادية السورية شرق مدينة حمص وسط سوريا.

وفي سياق آخر، جرح عنصران من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الثلاثاء، نتيجة استهداف دوريتهما من قبل مجهولين بقنبلة يدوية في حي الساقية بمدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وجنوبا، اجتمع وجهاء مدينة الصنمين (53 كم مدينة درعا) جنوبي سوريا، الثلاثاء، مع قائد شرطة المدينة للتوصل إلى حل لمسألة الاعتقالات التعسفية بحق المواطنين.

 

قالت وسائل إعلام النظام السوري إن قوات النظام شطبت أسماء المطلوبين للخدمة الاحتياطية في صفوفها.

وفي سياق متصل، أطلقت قوات النظام السوري سراح سبعة من الضباط المنشقيين عن صفوفها شمال حمص وسط سوريا،  بعد اعتقالهم قبل نحو شهرين.

 

ومن جانب آخر، اختتم تجمع الطلبة في جامعة إدلب شمالي سوريا الثلاثاء، المرحلة الثالثة والأخيرة من مسابقة أدبية شارك فيها نحو 50 طالبا وطالبة.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أعلنت وزارة الدفاع التركية الاثنين، انتهاء التدريبات المشتركة مع الجيش الأمريكي في منطقة منبج شرق حلب شمالي سوريا، ليبدأ بعدها تسيير دوريات مشتركة في المنطقة.

*طالبت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" الثلاثاء، المجتمع الدولي بفرض عقوبات على الشركات الروسية والإيرانية لمنعها من المساهمة في عمليات إعادة الإعمار بسوريا، مشيرة أن أي دولة أخرى تساهم بهذه العملية في ظل وجود النظام السوري الحالي، تعتبر داعمة له ولجرائمه.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2018 1:02:05 م تقرير عسكريسياسي تركيا
التقرير السابق
"تحرير الشام" تسيطر على بلدة غرب حلب وتركيا تستعد لشن عمليات عسكرية شرق الفرات
التقرير التالي
"قسد" تقول إن الهجمات التركية أدت لإيقاف المعركة ضد تنظيم "الدولة" و الأمم المتحدة تختار مبعوثا جديدا لسوريا