منظمة مقربة من الفاتيكان تجتمع مع سياسيين سوريين و"هيئة التفاوض" و"الائتلاف" ينفون حضورهما

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 نوفمبر، 2018 1:34:03 م تقرير حي سياسي سياسة

سمارت ــ تركيا

عقدت منظمة "سانت ايغيديو" الإيطالية المقربة من الفاتيكان والتي تتخذ من روما مقرا لها  اجتماعا مع سياسيين سوريين منهم أعضاء في "هيئة التفاوض" المنبثقة عن "مؤتمر الرياض2" و"الائتلاف الوطني السوري"، تناول أبرز المستجدات السورية وخرج بوثيقة حملت عدة توصيات ستسلم لاحقا للدول الفاعلة بالشأن السوري، حيث نفى "الائتلاف" و"الهيئة" الحضور بصفة رسمية.

اجتماع مطوّل ومناقشات حول مواضيع سياسية وإنسانية في سوريا 

كشف أحد الحاضرين للاجتماع في حديث مع "سمارت" الخميس، والذي فضل عدم كشف اسمه، أن الاجتماع يعتبر الثاني في هذا السياق ويتم التحضير لثالث سيعقد قبل نهاية العام الجاري، فيما استمر لثلاث ساعات، وعقد في الـ 30 من الشهر الفائت، بينما يهدف على حد قوله إلى تحريك المسار السياسي.

وأكد المصدر أن حضور السياسيين السوريين كان بصفة شخصية وبناء على دعوات موجهة لأشخاص محددين، حيث تواجد فيه كل من  " إسماعيل حج بكري، عبد الجليل عبد السعيد، رندا قسيس، فادي إبراهيم، إبراهيم العاسمي، محمد يحيى مكتبي، نبيل قسيس، سالم المسلط، عبد العزيز الشلال، نواف الشيخ فارس، فؤاد عليكو، حسام الحافظ، هشام مروة، وجيه جمعة".

وأبرز ما جاء في الوثيقة التي اطلعت "سمارت" على نسخة منها وحملت توقيع الكثير من الشخصيات المذكورة أعلاه، ذكر تفاصيل شكل "الحكومة والبرلمان الجديدين"، كما دعت إلى تشكيل لجنة لصياغة دستور لسوريا قبل نهاية العام، "بما يمهد الطريق لانتخابات حرة ونزيهة"، وأيضا دعت إلى "عفو عام" و"إلغاء جميع القوانين والتشريعات والإجراءات "الرامية إلى محاكمة ومعاقبة المشاركين في الأحداث في سورية".
ونوه المصدر أن من ضمن تلك المقترحات بنود خاصة في تأسيس الأحزاب وعدم قبول وجود رئيس النظام بشار الأسد في السلطة، مردفا "الوثيقة متبناة من الفاتيكان وستتولى جمعية سانت ايغيديو بالتنسيق معه تسليمها للدول وخاصة صاحبة القرار". 

وأوضح المصدر أن السياسيين السوريين التقوا مع  المسؤول عن العلاقات الخارجية في الفاتيكان و عدد من المسؤولين عن الملف السوري في الخارجية الإيطالية، وتناولوا الحديث عن الوضع الميداني  وأهمية اتفاق" سوتشي" الخاص بإدلب مع التركيز على الجانب الإنساني والإغاثي والمعاناة الكبيرة للأهالي فيها، كما جرى التطرق إلى العملية السياسية وعدم اختزالها باللجنة الدستورية. بحسب قوله.

 

"هيئة التفاوض" و"الائتلاف" يؤكدان عدم حضورهما


أكدت "هيئة التفاوض" في بيان صادر عنها اطلعت عليه "سمارت" عدم حضورها الاجتماع، مضيفة أنها تستنكر زج اسمها "بورشة" أو اجتماع لم يحضر أي من أعضائها، (..) "وتفيد بأنه لم تفوض أي شخص للحديث باسمها في هكذا اجتماع".

وتابعت "رغم ترحيب الهيئة بأي جهد سليم واضح وملتزم بحقوق السوريين المنصوص عليها في القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية السورية، إلا أنها تؤكد أن لديها الرؤية الواضحة والكاملة والوثائق التي تمكنها من الدخول في العملية السياسية برمتها من أجل تحقيق الانتقال السياسي المنشود والمتوافق في تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 22544 ".

ودعت القائمين على أي اجتماع أو ورشة عمل تجنب خلط الأوراق التي ربما تسيء للقضية السورية بالتشويش على توجيه الهيئة وموقفها ومنهج عملها، بحسب وصفها.

من جانب  أكد "الائتلاف" عدم صلته بالوثيقة أو تكليف أحد بتمثيله في تلك الاجتماعات معتبرا الجهة المخولة للعمل على إقرار الأوراق والسياسيات التفاوضية لقوى الثورة والمعارضة هي "هيئة التفاوض"، كما دعا "كافة الأطراف لتجنب أي خطوات  تلحق ضرار بالعملية السياسية الهادفة لتحقيق تطلعات الشعب السوري".
.
وتعليقا على ذلك وردا على سؤالنا حول توقعات المصدر بأن يتخذ "الائتلاف" أو "الهيئة" أية إجراءات تجاه الأعضاء السياسيين بهما الذين حضروا الاجتماع. قال: "لا ، لا إجراءات". 

من هي الجمعية الداعية والراعية للاجتماع؟

تأسست جماعة "سانت ايغيديو" المسيحية عام 1968، ولها أعضاء منتشرون في 70 دولة، وسبق أن تبنت عددا من مبادرات السلام، وتلقت عدة جوائز تكريما لذلك، من بينها جائزة تقدير من "اليونسكو" وترشيحا من البرلمان الإيطالي للحصول على جائزة نوبل للسلام.
 

 وعقدت "هيئة التفاوض" الاثنين الماضي، اجتماعا مع ممثلي مجموعة "الدول المصغرة" (الولايات المتحدة الأمريكية، المملكة المتحدة، فرنسا، ألمانيا، السعودية والأردن) بشأن سورية، بحضور رئيسها نصر الحريري، الذي طالب بتطبيق القرار الدولي رقم 2254، كذلك اجتمع وفد "الهيئة" مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا (الذي أعلن عن استقالته وانتهاء مهامه نهاية تشرين الثاني الجاري )، ستافان دي ميستورا، لمناقشة "العوائق" التي يضعها النظام السوري أمام تشكيل اللجنة المكلفة بتعديل دستور سورية، والذي رفض أي دور للأمم المتحدة في إطلاق اللجنة.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 نوفمبر، 2018 1:34:03 م تقرير حي سياسي سياسة
التقرير السابق
قاتل شقيقته بداعي "الشرف" ينتمي لـ"درع الفرات"...ومسرح الجريمة في حماة وليس جرابلس
التقرير التالي
حملة أمنية في مدينة عفرين وتوعد لباقي مدن شمال حلب