قتلى وجرحى لقوات النظام بتفجير نفق في مدينة زملكا بريف دمشق

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 مايو، 2015 2:03:06 م تقرير عسكري قوات النظام السوري

اغتيل قيادي في الجيش الحر على طريق بلدة طفس بدرعا، أمس الثلاثاء، حسب مراسل "سمارت" في المنطقة. الذي قال، إن قائد "لواء نور الإسلام" محمد الحشيش، اغتيل برصاص مجهولين على طريق بلدة طفس. وقضى طفل إثر قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة إنخل بدرعا، من مقراتها في اللواء (15)، في حين طال قصف مماثل بلدة الغارية الشرقية من اللواء (52). وسط قصف بالبراميل المتفجرة على منطقة درعا البلد، دون تسجيل إصابات.
 
في ريف دمشق، سقط قتلى وجرحى لقوات النظام، أمس الثلاثاء، جراء تفجير "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام" نفقاً عند أطراف مدينة زملكا، بحسب المكتب الإعلامي للاتحاد. وقال مدير المكتب الإعلامي، "أبو جمال"، إن مقاتلي "أجناد الشام" فجروا بعبوات "تي إن تي" محلية الصنع، نفقاً لقوات النظام، يمتد من أطراف مدينة زملكا إلى أطراف حي جوبر بدمشق. موضحاً، أنهم "اكتشفو النفق عن طريق أصوات الحفر، وانتظروا دخول قوات النظام إليه، من ثم قاموا بتفجيره"، وفق قوله.
 
شمالاً، جرح خمسة مدنيين، أمس الثلاثاء، إثر قصف بقذائف الدبابات على حي المشهد في حلب. وقال المراسل إن قوات النظام استهدفت بالدبابات، أبنية سكنية في الحي، ما أوقع خمسة جرحى، أسعفوا لنقاط طبية قريبة. بينما ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على منطقة الملاح في ريف حلب الشمالي، ما خلف أضراراً مادية.
 
إلى ذلك، أكد قائد "تجمع فاستقم كما أمرت"، "أبو قتيبة الحلبي"، أمس الثلاثاء، سيطرة التجمع، مع فصائل من "فيلق الشام"، على تلة قرب موقع المعامل في منطقة حندرات بحلب. وقال قائد التجمع لـ "سمارت"، إن مقاتلي التجمع استهدفوا المنطقة "بالأسلحة الثقيلة، اتبعوا ذلك اقتحام الموقع"، بمشاركة مقاتلين من "فيلق الشام"، ما أسفر عن اشتباكات، انتهت بالسيطرة على التلة. كما أوضح، أن منطقة المعامل "نقطة قريبة من سجن حلب المركزي، ما يجعل رصد المقاتلين لطرق قوات النظام سهلة"، وفق تعبيره.
 
ليس بعيداً، قضت طفلة، أمس الثلاثاء، إثر قصف لطيران النظام الحربي على قرية تل الطوكان قرب بلدة أبو الظهور في إدلب. كذلك شنّ الطيران الحربي غارة على قرية بلشون في جبل الزاوية، وسط قصف مماثل على قرية منطف بأريحا. تزامناً مع إلقاء الطيران المروحي برميلاً متفجراً على قرية نحليا، وقصف جوي بأكثر من مئة غارة و 20 لغماً بحرياً على محيط مطار أبو الظهور وقرى مجاورة، حسب مراسلنا. 
 
غرباً، سيطر الجيش الحر وكتائب إسلامية، أمس الثلاثاء، على تلة "السيرياتيل" قرب قرية جب الأحمر في جبل الأكراد باللاذقية، حسبما أكد مدير المكتب الإعلامي في "الفرقة الأولى الساحلية". وقال المتحدث باسم الفرقة، التابعة للجيش الحر، فادي الأحمد، إن مقاتلي الفرقة، مع "حركة أحرار الشام الإسلامية" و "جبهة النصرة" سيطروا على التلة بعد اشتباكات مع قوات النظام.
 
وأكد الأحمد لوكالة "سمارت"، سقوط عشرات القتلى والجرحى لقوات النظام خلال المواجهات عند التلة، في حين سقط ثلاثة قتلى وعدّد من الجرحى في صفوف "الفرقة الأولى الساحلية". مضيفاً، أن التلة تعتبر "نقطة حماية لقرية جب الأحمر، الخاضعة لسيطرة الفرقة"، كما أكد أن قوات النظام لم تحرز "أي تقدم خلال الهجوم على جبل الأكراد أمس".
 
هذا، وقتل مدنيان أمس الثلاثاء، إثر قصف جوي لقوات النظام على بلدة خشام بريف ديرالزور الشرقي. وأوضح المراسل، أن طيران النظام الحربي شنّ غارة على محطة تصفية المياه في البلدة، ما أدى لمقتل عامل في المحطة وآخر مدني. في حين ألقى الطيران المروحي برميلاً متفجراً على قرية حطلة، حسب مراسلنا. 
 
إلى الحسكة، سيطرت "وحدات حماية الشعب" الكردية، مساء أمس الثلاثاء، على بلدة مبروكة في ريف الحسكة الغربي. وقال المراسل إن "الوحدات الكردية" سيطرت على البلدة، عند الحدود الإدارية بين محافظتي الحسكة والرقة، بعد معارك عنيفة مع تنظيم "الدولة الإسلامية".
 
كما قتل ثلاثة انتحاريين من تنظيم "الدولة الإسلامية" وسقط جرحى من "وحدات حماية الشعب" الكردية، إثر تفجير سيارتين مفخختين في قرية شارا بالحسكة. وأفاد المراسل، أن ثلاثة انتحاريّين من تنظيم "الدولة" فجّروا سيارتين مفخختين، قرب موقع لـ"وحدات حماية الشعب"، ما أدى لمقتل الانتحاريين، وسقوط جرحى للأخيرة، أسعفوا إلى نقاط طبية قريبة.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 مايو، 2015 2:03:06 م تقرير عسكري قوات النظام السوري
التقرير التالي
قتلى وجرحى بقصف جوي على ريف دمشق وإدلب