التحالف الدولي يعلن مقتل عنصر بارز لتنظيم "الدولة" بسوريا وتبادل أسرى بين "الحر" و"تحرير الشام" بإدلب

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 ديسمبر، 2018 12:55:20 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني قصف

المستجدات المحلية والميدانية:

أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الاثنين، مقتل عنصر "بارز" بالأخير في قصف نفذه على البادية السورية.

ونقلت "الوكالة الفرنسية للأنباء" (أ.ف.ب) عن المتحدّث باسم التحالف الدولي الكولونيل شون راين قوله "نفّذت قوات التحالف ضربات دقيقة (الأحد) ضد عنصر بارز من تنظيم الدولة الاسلامية، أبو العمرين (...) ضالع في قتل" العامل الإنساني الأميركي بيتر كاسيغ شهر تشرين الثاني 2014.

وفي الشمال السوري، أجرت كل من "هيئة تحرير الشام" و"فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر الأحد، عملية تبادل أسرى قرب مدينة إدلب.

وقال قائد عسكري في "فيلق الشام" المنضوي في صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير"، إن "تحرير الشام" نفذت حملة اعتقالات طالت خمسة من مقاتليهم في بلدة معرة مصرين، على خلفية اعتقالهم سبعة من عناصرها كانوا يعملون على تفكيك سكة القطار التي تصل محافظتي حلب واللاذقية في قرية حربنوش.

بدورها أعادت الولايات المتحدة الأمريكية، دعمها للمنظمات الإنسانية الدولية والمحلية المسؤولة عن تقديم الخدمات في محافظة إدلب.

وقال المدير التنفيذي لمنظمة "سكن للرعاية والتنمية" ياسر شحادة لـ "سمارت" الأحد، إن "مكتب مساعدة الكوارث الخارجية الأمريكية " (OFDA) أبلغ منظمات دولية ومحلية، وهم أحداها على سبيل المثال، أنهم سيستمرون بتقديم الدعم اللازم لتشغيل مشاريع كان يدعمها، بعد مناشدة عدد من مسؤولي المنظمات.

أمّا في حلب، صد الجيش السوري الحر محاولة تسلل لقوات النظام باتجاه حي الراشدين في مدينة حلب.

وقال قائد "جيش حلب"  الملقب "النقيب أمين" بتصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن مجموعة النظام المكونة من قرابة 20 عنصرا حاولت التسلل الليلة الماضية من جهة سوق الجبس إلا أن "الجبهة الوطنية للتحرير" و"فيلق الشام" اشتبكا معها، مشيرا لجرح مقاتل بقدمه من الأخير.

شرقا، شنت  "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الأحد، هجوما على مدينة هجين الخاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" شرقي دير الزور.

وقال القائد العسكري في "قسد" عبد الكريم الفندي في تصريح إلى "سمارت"، إن عناصرهم انطلقوا من تل الجعابي نحو مدخل مدينة هجين الشرقي، بتغطية من طائرات التحالف الدولي التي شنت غارات مكثفة على المدينة.

إلى الجنوب، اقتادت قوات النظام السوري الأحد، ستة شبان على الأقل في بلدة تسيل (26 كم شمال مدينة درعا)، لتأدية الخدمة الاحتياطية في صفوفها.

وقالت مصادر محلية من البلدة لـ "سمارت" إن قوات النظام سلمت تبليغات لستة شبان بضرورة الالتحاق بالخدمة الاحتياطية، ثم اقتادتهم للخدمة في صفوفها.

اقتصاديا، ارتفعت أسعار البذور الزراعية في محافظة القنيطرة التي خضعت بشكل كامل قبل أشهر لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا، مقارنة بالعام الماضي.

وقال مزارعون من المحافظة لـ"سمارت" الاثنين، إن أسعار بذار المحاصيل الشتوية شهدت ارتفاعا ملحوظا، حيث بلغ سعر الكيلو من بذار القمح 190 ليرة سورية بعد أن كان 120 ليرة العام الماضي، فيما وصل سعر بذار الشعير 160 ليرة بعد أن كان 135 ليرة للكيلو الواحد.

وفي الشمال الشرقي، نظمت "الإدارة الذاتية" الكردية السبت، منتدى شارك به وزير خارجية فرنسا السابق وشخصيات سياسية وحقوقية من المكونين العربي والكردي، حول "التغيير الديمغرافي" في منطقة عفرين بحلب شمالي البلاد.

وقالت عضو اللجنة التحضيرية في المنتدى جيهان خليل بتصريح إلى "سمارت"، إن الهدف من المؤتمر  الذي عقد في مدينة عامودا قرب الحسكة شمالي شرقي سوريا، تسليط الضوء على ما أسمته "عمليات التطهير العرقي والتغير الديمغرافي التي تقوم بها تركيا بحق المدنيين في عفرين".

المستجدات السياسية والدولية:

قتل لاجئان سوريان الاثنين، نتيجة حريق في مخيم للاجئين بمنطقة البقاع شرقي لبنان.

وقالت وسائل إعلام لبنانية، إن حريق نشب في مخيم للاجئين في بلدة اليمونة التابعة لقضاء بعلبك، ما أدى لحرق ما يقارب 50 خيمة ومقتل لاجئين اثنين.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 ديسمبر، 2018 12:55:20 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني قصف
التقرير السابق
قتلى لـ"الحر" بعمليات لـ"الوحدات" الكردية في عفرين و"تحرير الشام" تحتجز طبيبا في إدلب
التقرير التالي
التحالف الدولي يعلن مقتل مسؤول بارز في تنظيم "الدولة" والنظام يطلب تشكيل لجنة في درعا لمفاوضته