تصعيد في المنطقة "منزوعة السلاح" شمالي سوريا وتركيا تستنكر دعوة أمريكا إنهاء "محادثات أستانة"

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 ديسمبر، 2018 1:04:15 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل أربعة عناصر من قوات النظام السوري وجرحى آخرون الأربعاء، باشتباكات مع "هيئة تحرير الشام"، خلال محاولتهم التسلل على قرية لحايا شمال مدينة حماة وسط سوريا.

وقتل مقاتل وجرح اثنان آخران من الجيش السوري الحر الأربعاء، برصاص قناصة قوات النظام السوري في قرية تل السلطان شرق مدينة إدلب شمالي سوريا.

وتوجه عشرات المقاتلين السابقين في الجيش السوري الحر بمحافظتي درعا والسويداء جنوبي سوريا، إلى وسط وشمالي البلاد لمساندة قوات النظام السوري بمواجهة الجيش الحر والكتائب الإسلامية.

واعتبر "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر الأربعاء، أن حجم تعزيزات قوات النظام السوري التي نقلها إلى شمالي سوريا مؤخرا، توحي بنيته شن هجوم عسكري.

وقال الناطق باسم "جيش العزة" التابع لـ "الحر" العقيد مصطفى بكور في تصريح إلى "سمارت"، إن قوات النظام نقلت الآلاف من عناصرها والميليشيات الإيرانية إلى خطوط التماس في محافظات إدلب وحلب وحماة واللاذقية.

وجرح أربعة مدنيين الأربعاء، بقصف مدفعي على مدينة خان شيخون (55 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وحمّلت شخصيات محلية وسياسية  تركيا وروسيا مسؤولية الخروقات المتكررة للاتفاق الموقع بينهما حول محافظة إدلب شمالي سوريا.

وفي حلب، احتجزت "هيئة تحرير الشام" رئيس المجلس المحلي في قرية جنوب مدينة حلب شمالي سوريا.

على صعيد منفصل، صد الجيش السوري الحر الأربعاء، محاولة تسلل لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية على قريتين في منطقة اعزاز شمال حلب شمالي سوريا، وقتل خمسة عناصر منهم.

ومن جانب آخر، جرح شخص الأربعاء، بانفجار عبوة ناسفة قرب مقر عسكري لـ "الجبهة الوطنية للتحرير" في منطقة عفرين شمال حلب شمالي سوريا.

وجنوبا، وجهت حكومة النظام السوري دعوات لعدد من الشخصيات في محافظة درعا لحضور ما تصفه بأنه "مؤتمر حوار وطني" في العاصمة السورية دمشق، وسط رفض بعض الأشخاص الحضور دون وجود جدول أعمال واضح.

وأوقف شبان من مدينة شهبا (17 كم شمال مدينة السويداء) جنوبي سوريا الأربعاء، دورية عسكرية روسية كانت تتجول في المدينة وأجبروها على مغادرتها، وسط إطلاق نار في الهواء.

وشرقا، أرسلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) 250 عنصرا من محافظة الرقة لتعزيز قواتها التي تواجه تنظيم "الدولة الإسلامية" شرقي محافظة ديرالزور شرقي سوريا.

كما قتل ثلاثة عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الأربعاء، متأثرين بجروح أصيبوا بها بانفجار لغم أرضي في مدينة هجين (95 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

من جانب آخر، أوصى المشاركون في منتدى عقدته "الإدارة الذاتية" الكردية حول منطقة عفرين قرب حلب شمالي سوريا، بتحرك دولي وسياسي وقانوني لمواجهة ما وصفوه بـ"التغيير الديمغرافي" هناك.

وفي سياق منفصل، نظم "حزب الاتحاد الديمقراطي" و حركة نسائية الأربعاء، اعتصاما في مدينة القامشلي (82 كم شمال شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، تضامنا مع برلمانية كردية تركية مضربة عن الطعام.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 18 اعتداءا على مراكز حيوية في عموم سوريا، خلال شهر تشرين الثاني 2018، معظمها على يد قوات النظام السوري.

المستجدات السياسية والدولية:

استنكر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأربعاء، دعوة المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري لإنهاء محادثات أستانة بسبب عدم نجاحها.

وفي السياق، طالبت "هيئة التفاوض" المنبثقة عن مؤتمر "رياض 2" الأربعاء، "المجموعة المصغرة" حول سوريا، بالضغط على حكومة النظام السوري وحلفاءه لتنفيذ القرارات الدولية المتعلقة بالانتقال السياسي، والحد من انتهاكاته ضد المدنيين.

إلى ذلك، اتهمت روسيا الأربعاء الولايات المتحدة الأمريكية بالسعي لإنشاء "كيان كردي" مستقل عن حكومة النظام السوري شمالي سوريا.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 ديسمبر، 2018 1:04:15 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري
التقرير السابق
قتلى للنظام بمحاولة تسلل في حماة تزامنا مع استقدامه تعزيزات يرى "الحر" أنها لشن عمل عسكري
التقرير التالي
قوات النظام تستولي على محلات تجارية في البوكمال و"هيئة التفاوض" تقول إن إيران أنشأت 52 نقطة عسكرية في سوريا