"الجبهة الوطنية" تعلن النفير العام ضد "تحرير الشام" مع توسع المواجهات شمالي سوريا

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2019 9:06:41 م تقرير عسكريسياسي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

توسعت رقعة المواجهات الدائرة بين "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر الأربعاء، لتشمل أطراف محافظة إدلب الشرقية والجنوبية، بعد أن بدأت في ريف حلب الغربي.

وعقب ذلك، أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر الأربعاء، النفير العام لمواجهة "هيئة تحرير الشام" في محافظتي إدلب وحلب شمالي سوريا.

وتقدمت فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" في عدة مناطق جنوبي وشرقي محافظة إدلب خلال مواجهات مع "هيئة تحرير الشام" دون توفر معلومات عن خسائر الطرفين.

 

بالمقابل سيطرت "هيئة تحرير الشام"، على مدينة دارة عزة وقرية كفربسين غربي محافظة حلب شمالي سوريا.

 

ونتيجة الاشتباكات، جرح مدنيون الأربعاء، برصاص المواجهات بين "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" في قرية خان العسل (10 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا.

كما جرح أربعة مدنيين من عائلة واحدة نتيجة الاقتتال بين "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" في قرية تقاد (23 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا.

 

إلى ذلك، قتل ثمانية مقاتلين من "الجبهة الوطنية للتحرير" التابع للجيش السوري الحر نتيجة الاشتباكات مع "هيئة تحرير الشام" في مدينة دارة عزة (25 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا.

واتهم ناشطون ومدنيون الأربعاء، "هيئة تحرير الشام" بإعدام ثمانية مقاتلين من "الجبهة الوطنية للتحرير" في جمعية السعدية المجاورة لبلدة أورم الكبرى (20 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، فيما نفت الأولى الاتهامات.

 

شرقي سوريا، جرح مدني الأربعاء، بانفجار لغم من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية الأسدية (7 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

واعتقلت "وحدات حماية الشعب" الكردية الأربعاء، 12 نازحا من محافظة دير الزور إلى محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

من جانب آخر، تشهد مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري شمالي سوريا أزمة في مادة الخبز وسط ارتفاع سعره في السوق الحرة  مع زيادة الطلب عليه.

ويشتكي أهال بمدينة ديرالزور الخاضعة لسيطرة النظام السوري من مماطلة الأخير في نقل الجثث المدفونة سابقا في الحدائق العامة إلى المقابر.

وقتل لصوص صراف عملة الأربعاء، في قرية ذيبان (50 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

 

في سياق آخر، وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" الأربعاء، مقتل 976 معتقلا تحت التعذيب في سوريا خلال العام 2018، معظمهم على يد قوات النظام السوري.

 

المستجدات السياسية والدولية:

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء، آخر التطورات في الملف السوري.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2019 9:06:41 م تقرير عسكريسياسي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
جرحى مدنيون نتيجة اشتباكات "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية" بحلب والأولى تسيطر على حي بمدينة دارة عزة
التقرير التالي
"تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية" يتبادلان السيطرة على قرى شمالي سوريا مع توسع المواجهات