اتفاق بين "تحرير الشام" و "أحرار الشام" في حماة على حل الأخيرة وتسيير أول دورية للنظام وروسيا في منبج

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يناير، 2019 1:18:23 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام

المستجدات المحلية والميدانية: 

وسط البلاد، توصلت "هيئة تحرير الشام" و "حركة أحرار الشام الإسلامية"  في محافظة حماة، الأربعاء، إلى اتفاق ينص على حل الأخيرة  وتسليم سلاحها الثقيل.

وأكد عناصر من "أحرار الشام" المنضوية في "الجبهة الوطنية للتحرير" لـ "سمارت"، الاتفاق الذي نص على حل الأخيرة في منطقتي سهل الغاب وجبل شحشبو وتسليم سلاحها الثقيل لــ "تحرير الشام" مع إبقاء السلاح الفردي مع مقاتلي الأولى.

وقبل يوم أعلنت مديرية التربية والتعليم التابعة لـ"الحكومة السورية المؤقتة" في محافظة حماة، تعليق دوام المدارس، بسبب المواجهات بين "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر.

وقالت مديرية التربية في بيان اطلعت عليه "سمارت"، "يعلق الدوام في مدارس حماة ضمن المناطق التي تشهد توترا واشتباكات اعتبارا من الغد (الأربعاء)، ويترك لمدارء المدارس تقدير استئناف التعليم أو استمرار تعليقه حسب الظروف".

بدورها أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر الثلاثاء، مقتل وجرح 130 عنصرا من "هيئة تحرير الشام" خلال المواجهات بينهما في محافظتي إدلب وحماة وسط  وشمالي سوريا.

وقال إعلامي من "الجبهة الوطنية" في بيان نشره على تطبيق "تيلغرام"، إن العناصر قتلوا وجرحوا خلال المواجهات بين الطرفين جنوب إدلب وغرب حماة.

وفي ذات السياق ولكن في الشمال، أطلقت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر الثلاثاء، سراج 16 عنصر لـ "هيئة تحرير الشام" في  محافظة إدلب، مقابل إفراج الأخيرة عن مقاتلين للأولى بمحافظة حلب المجاورة.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن "الجبهة الوطنية" أطلقت سراح عناصر "تحرير الشام" الذين أسرتهم قبل أيام في بلدة تلمنس وقرية الغدفة بإدلب خلال المواجهات بين الطرفين.

ورفض الجيش السوري الحر في مدينة معرة النعمان اقتراحا قدمته "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" بإدلب الثلاثاء، لطلب هدنة من الأخيرة لوقف المواجهات.

وفي حلب سيّرت قوات النظام السوري وروسيا أول دورية عسكرية مشتركة في منطقة منبج (38 كم شرق مدينة حلب) قرب الحدود السورية التركية.

وقال قائد "مجلس منبج العسكري" التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) محمد أبو عادل لـ "سمارت" الثلاثاء، إن الدورية سيّرت غرب بلدة العريمة رغم انسحاب قوات النظام في وقت سابق من داخلها.

وجرح مدني بانفجار لغم أرضي الثلاثاء، أثناء مرور دورية عسكرية لـ "مجلس منبج العسكري" التابع لـ "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) في مدينة منبج.

شرقا اعتقلت قوات النظام السوري شابين في مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور)، بينما أنشأ عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" حاجزا في المدينة وسط تدقيق على المارة.

وفي الجنوب قتل شابان بحادثي إطلاق نار منفصلين في محافظة السويداء.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" الأربعاء، إن المواطن أسعد علوم قتل الليلة الماضية خلال تدخل الأهالي والفصائل المحلية لإفشال محاولة خطف في حي الدبيسي بمدينة السويداء حيث أطلقت العصابة النار ما تسبب بمقتله.

المستجدات السياسية والدولية:

ضربت عاصفة ثلجية مخيمات اللاجئين السوريين في بلدة عرسال شمال شرق لبنان، ما أدى لغمر لانقطاع الطرقات وغمر الخيم بالثلج، دون تدخل الحكومة اللبنانية لمساعدتهم.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن أكثر من 131 مخيما يقطنها نحو 7800 عائلة غمروا بالثلوج، مضيفة أن وضع اللاجئين يزداد سوءا بعد انقطاع الطرقات المؤدية للمخيمات.

وفي شأن آخر قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، الثلاثاء، إنهم ناقشوا مع الولايات المتحدة تفاصيل انسحاب قواتها من سوريا، حيث أبلغتهم أن ذلك سيتم خلال 120 يوما.

ونفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) وجود موعد محدد للبدء بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا، فيما قال مسؤولون أمريكيون إن الانسحاب من قاعدة التنف جنوبي سوريا غير مطروح حاليا.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن "البنتاغون" قوله إن انسحاب القوات الأميركية من سوريا مرتبط بشروط ميدانية، ولا يوجد موعد محدد للبدء به.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يناير، 2019 1:18:23 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
"تحرير الشام" تتوسع على حساب "الحر" شمالي سوريا وتحضيرات معركة "شرق الفرات" أوشكت على الانتهاء
التقرير التالي
"أحرار الشام" تحل نفسها وسط سوريا وثمانية أجانب من تنظيم "الدولة" يسلمون نفسهم لـ"قسد"