"تحرير الشام" تؤيد محاربة "العمال الكردستاني" في سوريا و"الحر" يرفض دعوات الاندماج معها

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2019 9:09:27 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال قائد "هيئة تحرير الشام" الملقب  "أبو محمد الجولاني" إنهم مع استعادة السيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة "حزب العمال الكردستاني" في سوريا.

كما اعتبر "الجولاني" أنه يجب عزل "الفصائل العسكرية" العاملة في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري شمالي سوريا، عن الإدارة المدنية.

وقال الجيش السوري الحر الاثنين، إن "هيئة تحرير الشام" منظمة إرهابية، ومن غير الممكن دمجها مع "الجيش الوطني"، وذلك تعقيبا على تصريح لقائد "الهيئة" "أبو محمد الجولاني" حول ضرورة جمع كافة الفصائل في كيان واحد.

إلى ذلك، استولت "هيئة تحرير الشام" على معدات طبية وخدمية من مستوصف بلدة جرجناز جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وتعهدت "هيئة تحرير الشام" بعدم ملاحقة مقاتلي حركة "أحرار الشام الإسلامية" في مناطق سيطرتها شمال مدينة حماة وسط سوريا، داعية إياهم عدم الخروج من مناطقها.
في سياق متصل، تعتزم "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" إيصال الكهرباء من مناطق شمال مدينة حماة وسط سوريا، إلى بعض المناطق في محافظة إدلب.
 
من جانب آخر، قتل مقاتل وجرح اثنان من لواء "عاصفة الشمال" التابع للجيش السوري الحر الاثنين، بانفجار لغم أرضي في قرية كفر خاشر بمنطقة اعزاز قرب حلب، شمالي سوريا.
وصدت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر الاثنين، محاولة تسلل لقوات النظام السوري غرب مدينة حلب شمالي سوريا، بالتزامن مع قصف مدفعي للأخيرة على المنطقة.

شرقي البلاد، انتشل "فريق الإستجابة الأولية" التابع لـ"مجلس الرقة المدني" 3310 جثث منذ بداية شهر أيلول 2018، في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

كما انتشل "فريق الاستجابة الأولية" الاثنين، خمس جثث في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

إلى ذلك جرح مدني الاثنين، برصاص حرس الحدود التركي (الجندرما) في منطقة عامودا قرب الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وفي الغضون، فرّ عشرة شباب الاثنين، من مناطق سيطرة قوات النظام السوري في محافظة دير الزور شرقي سوريا، إلى المناطق الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) خوفا من الاعتقال.

ومزق مجهولون صورة لرئيس النظام السوري بشار الأسد ليل الأحد – الاثنين في مدينة داعل (16 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا، فيما اعتقلت قواته شابين من المدينة.

المستجدات السياسية والدولية:

قال رئيس دائرة الاتصال للرئاسة التركية فخر الدين ألطون الاثنين، إن تركيا حامية "الأكراد" وليست عدوتهم، كما أنها لا تواجه أي مشاكل معهم.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الاثنين، إن بلاده لا تعارض مبدئيا اقتراح الولايات المتحدة الأمريكية إنشاء "منطقة آمنة" في شمالي شرقي سوريا.

كما أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاثنين، أن اقتراح بلاده بإنشاء منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا، يهدف لمنع الهجوم  من سوريا على تركيا، ولحماية القوات التي حاربت تنظيم "الدولة الإسلامية" في إشارة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

من جانب آخر، قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الاثنين، إن "التطبيع مع النظام السوري في هذه المرحلة هو فقط تطبيع لشخص تورط في جرائم حرب".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2019 9:09:27 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
الشرطة العسكرية في عفرين تفرج عن الناشطة رانيا الحلبي و"ترامب" يهدد بتدمير تركيا اقتصاديا في حال هاجمت "الأكراد
التقرير التالي
"تحرير الشام" و"الحر" يتسلمان نقاط "أحرار الشام" بحماة و"ترامب" و"أردوغان" يبحثان منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا