منظمات مجتمع مدني تعلق أعمالها في مناطق "تحرير الشام" والمبعوث الأممي الجديد يزور دمشق للمرة الأولى

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يناير، 2019 9:24:34 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

علقت بعض منظمات المجتمع المدني الأوربية أعمالها في بعض مناطق سيطرة "تحرير الشام" حيث قال مصدر مطلع لـ"سمارت"، إن منظمات مرتبطة بالحكومتين الألمانية والفرنسية علقت أعمالها مؤقتا، مشيرا أنها كانت تعتبر جهات مانحة لبعض المشاريع المدنية.

وفي سياق مواز، قال المدير الطبي لمشفى بلدة تلمنس جنوب إدلب إبراهيم صباغ إن منظمة "ريليف إنترناشونال" أوقفت الدعم عن المشفى منذ ثلاثة أشهر، ما أدى لنقص في الأدوية والمستهلكات التشغيلية والتي ستنفد نهاية الشهر الحالي، ما يهدد بتوقف خدمات المشفى التي تشمل نحو 150 ألف نسمة معظمهم من الأطفال والنساء.

إلى ذلك وقع 53 مشفى في محافظة إدلب شمالي سوريا الثلاثاء، على بيان صارد عن "مديرية صحة إدلب الحرة" يدعو إلى تحييد القطاع الطبي عن "التجاذبات" العسكرية والسياسية التي شهدتها المنطقة مؤخرا بعد سيطرة "هيئة تحرير الشام"، مشددة أنها أنها جسم مدني خدمي، لا يتبع لأي طرف.​

وفي الأثناء، أعلنت مجموعة من الفصائل العسكرية التابعة للجيش السوري الحر والعاملة في ريف حلب الغربي الثلاثاء، انضمامها إلى "فيلق الشام" المنضوي في صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير"، حيث أكد المسؤول الإعلامي في "فيلق الشام" سيف رعد لـ "سمارت" انضمام الفصائل إليهم.

من جهة أخرى، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء، إنه بإمكان بلاده إنشاء منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا، إذا تلقوا الدعم المالي واللوجستي من الولايات المتحدة والتحالف الدولي، ولك ردا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين أن بلاده ستنشئ منطقة آمنة بعمق 20 ميل (حوالي 32 كم) شمالي سوريا.

من جهته قال الرئيس المشترك لـ"هيئة العلاقات الخارجية" في "الإدارة الذاتية" الكردية عبد الكريم عمر لـ "سمارت"، إنه لم يطرح عليهم أحد حتى الآن  إنشاء منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا، ولم يناقشوا هذه المسألة بعد، فيما قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن بلاده لا تعارض مبدئيا اقتراح الولايات المتحدة.

في الغضون، أرسل "التحالف الدولي" تعزيزات عسكرية إلى قواعده العسكرية في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، تضم قرابة 100 شاحنة محملة بمعدات عسكرية ولوجستية، دخلت من إقليم "كردستان العراق" عبر الطريق الواصل بين مدينتي عامودا والقامشلي، دون معرفة وجهتها بالضبط.

أما في دير الزور، فألقت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، القبض على عنصر في تنظيم "الدولة الإسلامية" من أصول أثيوبية ويحمل الجنسية الكندية، في محافظة دير الزور، دون ذكر طريقة إلقاء القبض عليه ومكانها.

في سياق آخر، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الثلاثاء، إن 15 طفلا نازحا غالبيتهم من الرضع توفوا في المخيمات أو خلال رحلات النزوح في سوريا، نتيجة البرد القارس، معظمهم في مخيم الركبان على الحدود السورية – الأردنية وخلال رحلات النزوح من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" شرقي البلاد.

 

المستجدات السياسية والدولية:

زار المبعوث الأممي الجديد إلى سوريا جير بيدرسون الثلاثاء، العاصمة السورية دمشق للمرة الأولى منذ تسلم مهامه، حيث التقى مع وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، وأبلغه أن الأمم المتحدة "ملتزمة بسيادة سوريا واستقلالها وسلامتها الإقليمية ووحدتها"، وفق ما نقلت وسائل إعلام النظام.

من جهة أخرى، نفت وزارة الخارجية السعودية الثلاثاء، الأنباء المتداولة حول نية المملكة إعادة فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، قائلة إن التصريحات المنسوبة لوزير الخارجية السعودي حول ذلك "لا صحة لها جملة وتفصيلا"

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يناير، 2019 9:24:34 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
"تحرير الشام" و"الحر" يتسلمان نقاط "أحرار الشام" بحماة و"ترامب" و"أردوغان" يبحثان منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا
التقرير التالي
منظمة تعلق عملها شمالي وغربي سوريا ووفاة طفل بإدلب نتيجة البرد ولبنان يعلن حالة الطوارئ بسبب العاصفة