"قسد" تسيطر على كامل بلدة السوسة بدير الزور وفرنسا تؤكد بقاء قواتها في سوريا هذا العام

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يناير، 2019 1:34:07 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على كامل بلدة السوسة جنوب شرق دير الزور شرقي سوريا، بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.

وقال مصدر عسكري من "قسد" لـ"سمارت" إن انسحاب تنظيم "الدولة" من مواقعه في بلدة السوسة ، جاء بموجب إتفاق غير معلن بين الطرفين، لينحصر عناصر "التنظيم" في القسم الشمالي من بلدة الباغوز المحاذي للنهر الفرعي الذي يفصلها عن "جزيرة الرمان".

وكانت مصادر محلية قالت لـ"سمارت" إن عناصر من تنظيم "الدولة" هاجموا مواقع لـ"قسد" قرب بلدة السوسة الخميس، ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر الطرفين، بالتزامن مع قصف صاروخي للتحالف الدولي على مناطق سيطرة "التنظيم".

في الأثناء، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن بلاده ستحافظ على قواتها في سوريا هذا العام، وسيواصل الجيش الفرنسي قتال تنظيم "الدولة" في المنطقة، مضيفا أن مقتل الجنود الأمريكيين الأربعة في مدينة منبج، أظهر أن المعركة ضد التنظيم ستستمر.

من جهة أخرى، حولت "الإدارة الذاتية" الكردية حركة التجارة مع إقليم "كردستان العراق" من معبر "سيمالكا" إلى "معبر السويدية" في منطقة المالكية شمالي شرقي الحسكة، بسبب تضرر جسور في المعبر القديم.

وقال مدير الجمارك في معبر "سيمالكا" هفال حسن خليل إن سبب التحويل هو تضرر الجسرين المعلقين في معبر "سيمالكا"، قائلا إن العمل في معبر السويدية سيستمر لحين الإنتهاء من إصلاح الجسرين في معبر "سيمالكا"، وهو ما يمكن أن يستغرق نحو أسبوعين.

في الغضون، قتل مدني بقصف صاروخي للقوات الروسية المتمركزة في قرية قبيبات الهدى على الأحياء السكنية في بلدة اللطامنة شمال حماةـ تزامنا مع قصف لقوات النظام السوري على البلدة، فيما تعرضت مدينة كفرزيتا لقصف روسي مماثل دون التسبب بإصابات.

في سياق آخر، قال الجيش الوطني السوري المرتبط بالحكومة السورية المؤقتة الخميس، إنه مستعد لشن عملية عسكرية بالتعاون مع تركيا ضد "هيئة تحرير الشام"، إذا استمرت بانتهاكاتها التي تجعل المجتمع الدولي يعتبر الشمال السوري خاضعا لسيطرة "منظمة إرهابية".

وطالبت "تحرير الشام" في وقت سابق الخميس، ناشطين وموظفين بمغادرة مدينة دراة عزة غرب حلب، مهددة بقتلهم واعتقالهم، حيث قال مصدر خاص لـ "سمارت"، إن عناصر "الهيئة" داهموا منازل عشرة أشخاص وأبلغوهم بذلك، مضيفا أن الأخيرة أصدرت قرارا بنفي جميع الشخصيات التي عارضة حكومة الإنقاذ العاملة في مناطق سيطرتها وجميعهم مدنيون".

إلى ذلك، قالت "مديرية الصحة الحرة" بإدلب، إن قرار بعض المنظمات المانحة تعليق الدعم عن المشاريع الصحية ومديريات "الصحة الحرة" يهدد نحو 80 ألف مستفيد من الخدمات الطبية في المحافظة، حيث شمل القرار 33 منشأة طبية تضم 162 موظفا.

أما في لبنان، توفيت طفلة سورية تبلغ من العمر ثمان سنوات بعد غرقها في مجرى مائي تشكل بعد العاصفة الثلجية في بلدة البيسارية  جنوب لبنان، حيث جرفتها المياه نحو البحر، وسط استمرار البحث عن شقيقها الذي كان يحاول انقاذها من الغرق.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يناير، 2019 1:34:07 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
"تحرير الشام" تستدعي شخصيات بارزة غرب حلب وأردوغان يقول إن استهداف "التحالف" في منبج ربما يهدف للتأثير على الانسحاب الأمريكي
التقرير التالي
قتلى وجرحى بانفجار قرب مقر لـ "تحرير الشام" بإدلب وتركيا تحذر من سماح "الوحدات" الكردية للنظام بدخول منبج