"تحرير الشام" تقتل مدنيين بعمليات مداهمة جنوب إدلب وضحايا بينهم أطفال بقصف لقوات النظام شمالي البلاد

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يناير، 2019 8:53:17 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

انطلاقا من شمالي البلاد، قتلت وجرحت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، مدنيين اثنين خلال عمليات مداهمة شنتها على قريتي معرشمارين وتلمنس جنوب مدينة إدلب، لاعتقال عناصر تابعين لها.

و جرح مدنيان، بقصف صاروخي لقوات النظام المتمركزة في قرية كراتين على قرية شعرة العجايز بناحية سنجار شرق مدينة إدلب، نقلا على أثرها إلى نقطة طبية قريبة.

وقتل طفلان وأصيب ستة آخرون بينهم طفلتان، بقصف مدفعي وصارخي لقوات النظام السوري على قرية حوير العيس (26 كم جنوب مدينة حلب).

وفي حلب أيضا، طالب وجهاء من محافظة حمص والقضاء العسكري "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر بتسليم المسؤولين عن مقتل أحد مقاتليه تحت التعذيب في منطقة عفرين.

وسط البلاد، قتلت طفلة وأصيبت اثنتان، بقصف مدفعي للقوات الروسية على مدينة كفرزيتا شمال حماة.

وطالبت "هيئة العلاقات العامة والسياسية" في مخيم الركبان (240 كم جنوب شرق مدينة حمص)، المجتمع الدولي إدراج المخيم ضمن لوائح الأمم المتحدة لمخيمات اللجوء وإدخال المساعدات له.

غربا، قالت وسائل إعلام النظام إن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة نقل صغيرة (سوزوكي) في حي ساحة الحمام باللاذقية ما تسبب بمقتل شخص وجرح 14 آخرين بينهم امرأة وفتاة حيث أسعفوا إلى مشفى تشرين.

بالانتقال لشرقي البلاد، قدم "التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية" تطمينات لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) ووجهاء عشائر في محافظة دير الزور، بعدم انسحاب قوات بلاده قبل القضاءعلى تنظيم "الدولة".

ووصل عشرات النازحين، إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة "قسد" في ريف دير الزور، بعد نزوحهم من بلدة الباغوز التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية".

واعتقلت قوات النظام السوري، عددا من الشبان في قرى غرب دير الزور، بهدف سوقهم للتجنيد الإجباري والاحتياطي في صفوفها، كما فرضت مبالغ مالية على النازحين العائدين إلى قراهم في منطقة البوكمال.

و احتجز أهالي في قرية الشحيل (38 كم جنوب شرق مدينة دير الزور)، صهاريج نفط احتجاجا على إهمال أوضاعهم من قبل "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) التي تسيطر على القرية.

المستجدات السياسية والدولية:

أطلق مركز توثيق الإنتهاكات الكيميائية في سوريا (CVDCS) حملة تطالب المجتمع الدولي بمحاسبة النظام السوري ورئيسه بشار الأسد لاستخدامه الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وقال المركز في بيان اطلعت عليه "سمارت" الثلاثاء، إنهم سينشرون صورا رمزية لضحايا الكيماوي لمدة ثمانية أيام، لتعزيز مفاهيم حقوق الضحايا، وتذكير الرأي العام بجرائم الحرب والانتهاكات لاتفاقيات حظر الأسلحة الكيميائية، التي ارتكبها النظام باستخدامه للكيماوي.

وأكد كل من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا الجديد جير بيدرسون، على ضرورة بدء عمل "اللجنة الدستورية" السورية بأسرع وقت.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن "لافروف" و"بيدرسون" أكدا على أهمية إطلاق عمل "اللجنة الدستورية"، معتبرين أنها تحظى بدعم كافة الأطراف السورية، بما فيها حكومة النظام السوري والمعارضة، حسب قناة "روسيا اليوم".

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يناير، 2019 8:53:17 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
تنظيم "الدولة" يتبنى هجوما على التحالف الدولي جنوب الحسكة واكتشاف مقبرة تضم مئات الجثث في الرقة
التقرير التالي
وفاة سبعة أطفال بحريق في دمشق والولايات المتحدة تقر قانونا لمعاقبة النظام السوري