قتلى وجرحى لـ "الحر" بقصف مدفعي للنظام على شمال حماة و"قسد" تعتقل عشرات الشبان في الرقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2019 12:54:21 م تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من وسط سوريا، قتل وجرح ستة مقاتلين من الجيش السوري الحر السبت، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة وقرية شمال مدينة حماة.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن قوات النظام المتمركزة في مدينة حلفايا وحواجز "زلين، الزلاقيات، المصاصنة، المداجن" استهدفت بلدة اللطامنة وقريتي معركبة ولحايا بأكثر من 75 قذيفة مدفعية وصاروخية، ما أسفر عن مقتل مقاتلين اثنين وجرح ثلاثة آخرين من "جيش العزة" التابع لـ "الحر" في محيط اللطامنة.

من جهة أخرى، احتجز فصيل "مغاوير الثورة" التابع للجيش السوري الحر والعامل في مخيم الركبان عند الحدود السورية - الأردنية، مسؤولا سابقا لديه بتهمة الاعتداء الجنسي على طفلة تبلغ من العمر نحو عشر سنوات.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا يظهر لحظة إلقاء عدد من الشبان المسلحين القبض على الناطق الرسمي السابق لدى "مغاوير الثورة" محمد مصطفى الجراح، برفقة طفلة تبلغ من العمر نحو عشر سنوات.

أما في الشمال الشرقي، ارتفع عدد الشبان الذين احتجزتهم "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) في بلدة المنصورة ومحيطها (28 كم غرب مدينة الرقة)، إلى 38 شابا خلال يومين على خلفية إحراق مقر لها وثلاث سيارات بعد تشييع شاب قتله عناصرها خلال محاولة اعتقاله.

وقالت مصادر محلية من المدينة لـ "سمارت" إن عناصر "قسد" احتجزوا نحو عشرة شبان الجمعة من بلدة المنصورة إضافة إلى ستة شبان من قرية هنيدة القريبة، بتهمة  "المشاركة في أعمال تخريب" ، بالتزامن مع فرض "الأسايشحظرا للتجوال لليوم الثالث على التوالي.

وفي الشمال، قتل عنصر من "هيئة تحرير الشام" الجمعة، بقصف لقوات النظام على قرية أبو قميص شرق مدينة إدلب.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن قوات النظام استهدفت مواقع تمركز عناصر "تحرير الشام" في محيط قرية أبو قميص بعدد من قذائف المدفعية، ما أسفر عن مقتل أحد عناصرها.

وفي حلب، قتل وجرح ستة مقاتلين من "جيش الإسلام" و"جيش الشرقية" التابع للجيش الوطني السوري الجمعة، بتبادل لإطلاق النار بين الطرفين في مدينة عفرين (42 كم شمال مدينة حلب).

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن إطلاق النار كان بين صاحب محل لبيع الأسلحة تابع لـ "جيش الإسلام" وأقاربه مع مقاتلين من "جيش الشرقية" في حي الفلات بعفرين.

من جانب آخر اعتقلت قوات النظام السوري الجمعة، عشرات الشبان من أحياء مدينة حلب، لإلحاقهم بالخدمة العسكرية الإلزامية ضمن صفوفها.

وقالت مصادر محلية لـ "بوابة حلب" (إحدى المشاريع الإعلامية التابعة لوكالة سمارت)، إن الشرطة العسكرية التابعة لقوات النظام اعتقلت أكثر من 80 شابا تتراوح أعمارهم بين الـ 18 والـ 22 عاما من أحياء "الأنصاري، المشهد، الزبدية، الفردوس، بستان القصر، شارع النيل، سيف الدولة".

وأوقف "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر عدد من المسؤولين عن مقتل مقاتله محمد سعيد العتر تحت التعذيب في أحد سجونه الأمنية في منطقة عفرين (42 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال المسؤول الشرعي في "فيلق الشام" عمر حذيفة في تصريح إلى "سمارت" الجمعة، إن جميع الموقوفين على علاقة مباشرة بالحادثة، مضيفا أنهم شكلوا لجنة تحقيق وافق عليها ذوو "العتر"، كما أنهم مستعدون لإيقاف أي شخص تطلب اللجنة إيقافه.

 
المستجدات السياسية والدولية:

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريح له الجمعة، إنه يتوقع الانتهاء من إنجاز المنطقة الآمنة شمالي سوريا خلال بضعة أشهر مضيفا أنها ستكون تحت إشراف تركي.

جاء ذلك خلال اجتماع أجراء "أردوغان" في ولاية أرضروم شرقي تركيا، للتعريف بمرشحي حزب "العدالة والتنمية" لرئاسة البلديات، حيث أكد أن هدف المنطقة هو حماية تركيا ممن وصفهم بـ "الإرهابيين" وليس العكس.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2019 12:54:21 م تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر
التقرير السابق
دمار 40 بالمئة من قرية التح بإدلب بسبب قصف النظام و"قسد" تعتقل مزيدا من الشبان غرب الرقة
التقرير التالي
احتجاجات ضد "أحرار الشرقية" في عفرين وضد قرار "حكومة الإنقاذ" على الجامعات في إدلب