مجزرة بقصف للنظام على مدينة معرة النعمان وامرأة تفجر نفسها في مبنى رئاسة "حكومة الإنقاذ" بإدلب

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يناير، 2019 9:05:41 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

انطلاقا من شمالي البلاد، قتل وجرح أكثر من 36 مدنيا في حصيلة أولية الثلاثاء، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على مدينة معرة النعمان جنوب إدلب.

وفي ذات السياق، جرح مدني، بقصف مدفعي لقوات النظام المتمركزة في معسكر قبيبات الهدى على مدينة خان شيخون، نقل على إثرها إلى نقطة طبية قريبة.

إلى ذلك، فجرت امرأة نفسها بحزام ناسف، داخل مبنى رئاسة "حكومة الإنقاذ" العاملة في المناطق الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام" بمدينة إدلب، بعد اشتباكها مع حرس المبنى، ما أدى لمقتلها وجرح حارسين اثنين.

وانسحبت "هيئة تحرير الشام" من مباني استولت عليها في مدينة معرة النعمان، بعد اتفاق مع مجلسي الشورى والمحلي.

واعتبرت هيئات مدينة في مدينة معرة النعمان، أن خطاب "حكومة الإنقاذ" الموجه للكوادر التعليمية بالجامعات غير المرخصة لديه "غير لائق".

بموازاة ذلك، قال مصدر مطلع لـ "سمارت"، إن "حكومة الإنقاذ"، ترفض الترخيص لجامعات خاصة لدوافع مالية، مضيفا أن الجامعات الخاصة غير المرخصة وافقت على الترخيص لدى "مجلس التعليم العالي" التابع لـ "الحكومة" وفق المعايير المطلوبة، إلا أنها طلبت مهلة لتنفيذ ذلك، ليتفاجؤوا بقرار الإغلاق.

بالانتقال إلى شمالي شرقي البلاد، قتل مدنيان وجرح ثمانية آخرين، بثلاث انفجارات منفصلة بمدينة الرقة، حيث نجم الأول عن عبوة ناسفة زرعها مجهولون في حي المحطة بمدينة الرقة، إضافة إلى انفجارين آخرين من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في المدينة.

وانتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني"، 17 جثة جديدة من مقبرة جماعية ومن تحت الأنقاض في محافظة الرقة .

اقتصاديا، شهد سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي تذبذبا، في معظم المحافظات السورية، متأثرا بالأوضاع السياسية التي تشهدها البلاد.

المستجدات السياسية والدولية:

أعرب وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي عن أمل بلاده بالتوصل لاتفاق مع روسيا والولايات المتحدة، يسمح بتفكيك مخيم الركبان شرق حمص وعود النازحين إلى مناطقهم، بينما جددت "هيئة العلاقات العامة والسياسية" للمخيم رفضها ذلك المقترح.

وقال "الصفدي" الاثنين، إن المباحثات مع روسيا والولايات المتحدة الأمريكية لتفكيك المخيم وعودة النازحين لقراهم ما تزال جارية، وتابع: "نأمل التوصل إلى اتفاق بهذا الشان قريبا"، بحسب وكالة "روسيا اليوم".

في حين قال المتحدث باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأردن محمد الحواري الثلاثاء، إن 1.4 بالمئة من اللاجين السوريين المتواجدين في الأردن عادوا إلى سوريا منذ منصف شهر تشرين الأول الماضي.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يناير، 2019 9:05:41 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
"تحرير الشام" تستولي على مبان جنوب إدلب وروسيا تقول إن وجود الأولى لا يتناسب مع تفاهمهما مع أنقرة
التقرير التالي
مقتل قيادي بارز بقصف للتحالف الدولي واحتجاجات ضد قرار "حكومة الإنقاذ" إغلاق جامعات بإدلب