42 قتيلا وجريحا حصيلة قصف النظام لمعرة النعمان بإدلب ومجهولون يختطفون مقاتلا سابقا بالمحافظة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يناير، 2019 12:59:49 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من شمالي سوريا، ارتفعت الأربعاء، حصيلة مجرزة ارتكبتها قوات النظام السوري في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، إلى 12 قتيل و30 جريح.

وقال مدير مركز الدفاع المدني في معرة النعمان عبادة ذكرى لـ "سمارت"، إن حصيلة القتلى عشرة رجال وامرأة وطفل، بينما بلغ عدد الجرحى 24 رجلا وامرأتين و أربعة أطفال، مضيفا أن القصف خلف دمارا واسعا في ممتلكات المدنيين.

من جهة أخرى اختطف ملثمون مجهولون الخميس، مقاتلا سابقا في "حركة أحرار الشام الإسلامية"  التابعة لـ "الجبهة الوطنية للتحرير" من مدينة كفرنبل جنوب إدلب.

وقال ناشطون لـ "سمارت" إن الملثمين اقتحموا منزل المقاتل السابق في "أحرار الشام" ماهر عبيدو واقتادوه لجهة مجهولة، دون توفر تفاصيل إضافية.

وقتل عنصر من "هيئة تحرير الشام" الأربعاء، برصاص مجهولين قرب بلدة معرة مصرين (10 كم شمال مدينة إدلب).

وقال ناشطون محليون، إن العنصر مصري الجنسية يلقب "أبو مصعب المصري" وهو خطيب لمسجد في قرية سيجر، أطلق مجهولون الرصاص عليه على أحد الطرق المؤدية لبلدة معرة مصرين، ما أدى لمقتله على الفور.

أما في الوسط، قتل معتقلان من عائلة واحدة من أبناء محافظة حمص وسط البلاد، تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

وقال مصدر مقرب من العائلة لـ"سمارت" الأربعاء، إن النظام قدم لذوي الشابين قاسم وزكريا طلاس شهادة وفاة ابنيهما، عند مراجعة والد "قاسم" لمبنى محافظة حمص التابع للنظام لاستصدار أوراق ثبوتية.

واعتقلت قوات النظام السوري الأربعاء، أربعة سائقي شاحنات نفط قرب مصفاة حمص قادمين من مناطق سيطرة "وحدات حماية الشعب "الكردية" شرقي البلاد.

وقالت مصادر محلية إلى "سمارت" من أقرباء السائقين في الرقة، إن السائقين وسياراتهم يتبعون إلى شركة "القاطرجي" التي يملكها محمد القاطرجي الذي بدوره تعهد للسائقين بتسهيل حركة مرورهم أثناء نقلهم للمواد النفطية بين مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" والمناطق الواقعة تحت سيطرة النظام.

المستجدات السياسية والدولية:

قالت "الإدارة الذاتية" الكردية شمالي شرقي سوريا الخميس، إنه لايوجد اتصالات مع فرنسا حول محتجزي تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين يحملون جنسيتها.

وأضاف الرئيس المشترك لـ"هيئة العلاقات الخارجية" في "الإدارة الذاتية" بتصريح إلى "سمارت"، أنه لا يمكن الكشف عن أعداد محتجزي التنظيم لديهم للإعلام، ويقتصر ذلك على التنسيق مع الدول في إطار تسليم هؤلاء العناصر.

وكانت الحكومة الفرنسية أعلنت عن إمكانية السماح "للجهاديين" الفرنسيين المحتجزين في سوريا، بالعودة رابطة ذلك بقرار الولايات المتحدة الأمريكية الانسحاب من سوريا.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يناير، 2019 12:59:49 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
ضحايا من عائلة واحدة بقصف للتحالف على دير الزور وتعليق دوام المدارس في مدينة معرة النعمان نتيجة قصف النظام
التقرير التالي
"تحرير الشام" تنفي اقتراح تشكيل مجلس عسكري يقوده ضابط من "الحر" شمالي سوريا والأمم المتحدة تدعو للحفاظ على اتفاق إدلب