الأمم المتحدة تطالب بموقع لمساعدة النازحين بدير الزور ومحكمة تقضي بمسؤولية النظام عن قتل صحفية أمريكية

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 فبراير، 2019 9:32:00 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني نزوح

المستجدات الميدانية والمحلية:

طالبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الجمعة، "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بتخصص موقع لها على الطريق الواصل بين محافظة دير الزور ومخيم "الهول" جنوب مدينة الحسكة، لمساعدة النازحين الفارين من مناطق تنظيم "الدولة الإسلامية".

ويأتي ذلك بعد إعلان "منظمة الصحة العالمية" الخميس، حصولها على معلومات حول وفاة ما لا يقل عن 29 طفلا في مخيم "الهول" (70 كم جنوب مدينة الحسكة)، خلال الأسابيع الثمانية الماضية، أغلبهم بسبب البرد.

إلى ذلك، تظاهر العشرات في بلدة الشيخ حديد بمنطقة عفرين قرب حلب، تضامنا مع النازحين الفارين من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة" بريف دير الزور، كما طالبوا تركيا والجيش السوري الحر باستعادة المناطق الخاضعة لسيطرة "قسد".

وفي الرقة، أطلقت "قسد" سراح 60 شابا إثر جلسات صلح عقدت مع شيوخ العشائر في المنطقة، للإفراج عن شبان اعتقلتهم "قسد" في بلدة المنصورة بعد توتر أمني رافق تشييع شاب قتله عناصرها خلال محاولة اعتقاله.

غلى ذلك، اعتقلت قوات النظام السوري، ستة شبان من مدينة البوكمال جنوب شرق دير الزور، بسبب تخلفهم عن الخدمة الإلزمية في صفوفها، بينما أفرجت عن شاب آخر اعتقلته قبل أيام بتهمة التعامل مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، وذلك بعد دفعه مبلغ 1.5 مليون ليرة سورية.

من جهة أخرى، قتلت طفلة بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة" قرب منزلها في قرية جدوع غرب مدينة الرقة أثناء جمعها حطبا للتدفئة، وفق ما قالت مصادر محلية لـ "سمارت".

في الأثناء، أطلق الجيش السوري الحر حملة أمنية لإلقاء القبض على الخلايا النائمة لتنظيم "الدولة" في منطقة اعزاز شمال حلب، ستنبدأ بريف اعزاز الشرقي، ثم ستنتقل لمركز المدينة والقرى التابعة لها.

من جهة أخرى، فرضت "هيئة تحرير الشام" قيودا صحفية على وسائل الإعلام العامة والشخصية التابعة لها في مناطق سيطرتها شمالي البلاد، مشيرة  أن أي مخالفة لمضمون القرار سيعرض صاحبها للمساءلة والمحاسبة القضائية

وفي سياق آخر، وثق ناشطون محليون مقتل 11 شخصا بينهم أربعة أطفال وثلاث نساء، نتيجة قصف لروسيا وقوات النظام السوري شمال حماة خلال الشهر الفائت، ما أسفر أيضا عن جرح 22 شخصا بينهم ثلاثة أطفال وثلاث نساء.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أصدرت محكمة أمريكية قرارا يحمّل حكومة النظام السوري المسؤولية القانونية عن مقتل الصحفية الأمريكية ماري كولفين، أثناء عملها على تغطية الأحداث في مدينة حمص عام 2012، لصالح صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية.

ويأتي ذلك بعد أن رفعت أسرة "كولفين" دعوى مدنية عام 2016 أمام محكمة أمريكية اتحادية ضد مسؤولين في حكومة النظام تتهمهم أنهم أطلقوا "عن عمد" صواريخ على استوديو مؤقت للبث كان مقرا للإقامة والعمل لـ "كولفين" ولصحفيين آخرين، حيث وصفت القاضية الأمريكية أن هذا عبارة عن "عمل لا يتصوره عقل".

وسبق أن قال رئيس النظام بشار الأسد في حديث لشبكة "إن بي سي" الأمركية، أن "كولفين" تتحمل مسؤولية مقتلها "لأن البلاد في حالة حرب وهي جاءت لسوريا بطريقة غير قانونية وعملت مع الإرهابيين" على حد قوله.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 فبراير، 2019 9:32:00 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني نزوح
التقرير السابق
روسيا تتهم الدفاع المدني بالتخطيط لتمثيل هجوم كيماوي في سوريا وتدعو واشنطن لسحب قواتها من قاعدة "التنف"
التقرير التالي
جريحان بقصف للنظام وروسيا على حماة و"تحرير الشام" تعيد فتح معبر في حلب