اجتماع بإدلب لإطلاق مبادرة تهدف لتشكيل إدارة موحدة شمالي سوريا وضحايا بقصف للنظام على المحافظة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 فبراير، 2019 9:02:22 م تقرير دوليعسكريسياسي سياسة

 المستجدات المحلية والميدانية:​

انطلاقا من شمالي سوريا، اجتمعت شخصيات سياسية وهيئات مدنية الأحد، في مدينة إدلب، لإطلاق مبادرة "المؤتمر العام للثورة السورية"، بهدف إيجاد إدارة مدنية وعسكرية موحدة للمناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري.

وقال عضو لجنة إطلاق المبادرة صلاح غفير في تصريح إلى "سمارت"، إن المبادرة تهدف لـ "مؤتمر عام" يضم كافة الشخصيات والهيئات المدنية والسياسية والعسكرية العاملة في المناطق سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، في محاولة لتشكيل حكومة موحدة تتسلم الإدارة المدنية لشمالي سوريا.

وقتل وجرح خمسة مدنيين الأحد، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية التح (45 كم جنوب مدينة إدلب).

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن قوات النظام استهدفت القرية بالمدفعية الثقيلة من مواقعها في قرية أبو دالي، ما أدى لمقتل مدنيين اثنين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متوسطة نقلوا على إثرها إلى نقاط طبية قريبة.

كذلك جرح مدني الأحد، نتيجة انفجار عبوة ناسفة قرب دوار "المتنبي" وسط مدينة إدلب.

أما في حلب، قصف الجيش التركي الأحد، مواقع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) قرب مدينة حلب.

وقال مصدر عسكري لـ "سمارت"، إن القوات التركية المتمركزة في القاعدة العسكرية بقرية كلجبرين، استهدفت مواقع "قسد" في مدرسة قرية الشيخ عيسى، والطريق الواصل بين الأخيرة مدينة مارع، دون رصدهم الخسائر البشرية والمادية.

بالانتقال إلى الشرق، شهدت مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور)، الأحد، استنفارا أمنيا لقوات النظام السوري بعد هجوم نفذه عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" على المدينة خلال الليل.

وقالت مصادر محلية من المدينة لـ "سمارت" إن اشتباكات وصفوها بالعنيفة دارت عند منتصف الليل بين قوات النظام وتنظيم "الدولة" إثر هجوم للأخير على المدينة، حيث استمرت المواجهات لنحو أربع ساعات، أسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين.

وفي الشمال الشرقي، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني" الأحد، 12 جثة جديدة من تحت أنقاض مبان مدمرة ومقبرة جماعية في مدينة الرقة.

من جانب آخر داهمت مجموعة من "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) الأحد قرية الأسدية شمال مدينة الرقة، واحتجزت عنصرين سابقين من "لواء ثوار الرقة".

وسرق لصوص مسلحون مبلغ 35 ألف دولار أمريكي من صراف عملة شرق مدينة الرقة.

وقال مصدر من أقارب الصراف لـ "سمارت" الأحد، إن أربعة مسلحين يستقلون سيارة نوع "جيب" أوقفوا سيارة الصراف محمد الراكان الذي كان برفقة صديقه خلال عبورهم الطريق العام قرب بلدة عين عيسى ليل السبت - الأحد، وسرقوا منه المبلغ الذي كان بحوذته.

جنوبا، أعلنت عائلة الشاب قصي حمود حرب في قرية المجيمر (13 كم جنوب مدينة السويداء)، عن مقتله تحت التعذيب في سجون النظام السوري بعد أكثر من عام على اعتقاله، تزامنا مع وفاة شقيقه  بسبب مرض السرطان.

المستجدات السياسية والدولية:

قالت "هيئة التفاوض" المنبثقة عن مؤتمر "الرياض2" الأحد، إن الفراغ بعد الانسحاب الأمريكي من شمالي شرقي سوريا، لايجب أن تملأه "وحدات حماية الشعب" الكردية.

وأضاف الناطق باسم "هيئة التفاوض" يحيى العريضي بتصريح إلى "سمارت"، أنهم يسعون للتنسيق مع مختلف الجهات لملء الفراغ بقوات محلية لأنه ليس من صالح أحد أن يحل مكان الأمريكيين ميليشيات إيرانية أو قوات النظام أو "منظمات إرهابية".

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 فبراير، 2019 9:02:22 م تقرير دوليعسكريسياسي سياسة
التقرير السابق
جرحى للنظام بقصف يرجح أنه للتحالف بدير الزور و"الوحدات" الكردية تحتجز عناصر أجنبية من تنظيم "الدولة"
التقرير التالي
التحالف الدولي يعتقل عشرة أشخاص بعملية إنزال جوي شرقي سوريا ويؤكد مسؤوليته عن قصف موقع للنظام